الاتحاد

دنيا

سانتانا يغني في دبي

سانتانا

سانتانا

يحيي النجم العالمي ''كارلوس سانتانا'' حفلا غنائيا جماهيريا في دبي هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، على مسرح مدينة دبي الاحتفالية ''دبي فيستيفال سيتي'' يوم الجمعة المقبل ، في ساحة تطل مباشرة على خور دبي، حيث تتوقع ''ميراج بروموشينز'' منظمة الحفل على هامش مهرجان دبي للتسوق، أن يستقطب جمهورا يفوق الـ 15 ألف متفرج من عشاق موسيقى ''سانتانا''·
اشتهر ''سانتانا'' بموسيقى السامبا ولمعت أغنياته بهذا اللون أكثر من سواه حول العالم، كما هو الحال مع أغنية ''سحر المرأة السمراء'' و''ماريا ماريا'' و''إيو كومو فا'' وغيرها من الأعمال التي تصدرت القوائم الأعلى مبيعا لفترات طويلة جدا، خاصة وان موسيقاه تجمع خليطا مدهشا وعجيبا يمزج ببراعة كل من ''الروك آند رول'' والإيقاعات ''الأفرو- كوبية'' وموسيقى ''السلسا'' و''البلوز'' والجاز، التي اتسمت بها عشرات ألبوماته الغنائية التي استمع إليها أكثر من 100 مليون شخص حول العالم·
ولد أسطورة موسيقى ''الروك'' في العشرين من يوليو 1947م بمدينة ''أوتلان دي نافارو'' في المكسيك· واشتهر فيها منذ طفولته حيث كان يرافق والده عازف الكمان ''فيرتوزو مارياتشي'' منذ سن الخامسة للعزف على المسارح التقليدية، ثم انتقلت عائلته عام 1955م إلى مدينة ''تيجوانا'' القريبة من الحدود الأميركية وهناك بدأ بتعلم العزف على الجيتار، من خلال استماعه لكبرى محطات الراديو الموسيقية الأميركية، فتتلمذ بشكل غير مباشر على أعمال كل من الفنانين ''جون لي هوكر'' و''تي بون والكر'' و''بي· بي· كينج''، حيث انضم في بداية مشواره لفريق ''تي·جي''، وبعد ذلك انتقل إلى العمل في منتجع'' تيجوانا''، فساعده صوته وعزفه الرائع على كسب محبة الناس بسرعة قياسية·
في العام 1961م انتقلت عائلته إلى ولاية كاليفورنيا من أجل العمل وكسب المال، فشكل فيها فريقه الفني ''سانتانا بلوز''، حيث اتسمت أغنياته بمزيج من الإيقاعات الأفريقية وروح الموسيقى اللاتينية التي صادفت جمهورا كبيرا من المحبين خاصة وأنه كان يغني باللغتين الأسبانية والإنجليزية، إضافة إلى أن أعماله كانت تنادي بالمحبة والسلام، فكان ذلك سببا وسبيلا له نحو بوابة العالمية·
وبحسب موقعه الشخصي ''سانتانا دوت كوم''، حصل ''سانتانا'' خلال مشواره الفني الممتد لأكثر من 40 عاما على أكثر من خمس وثمانين جائزة موسيقية مرموقة، وباع أكثر من خمسين مليون أسطوانة، وقام بعمل حفلات لأكثر من 30 مليون شخص منذ أكثر من ثلاثين عاما، كما أنشأ مع زوجته ''ديبورا سانتانا'' في العام 1998م مؤسسة ''ميلاجرو'' الخيرية لرعاية الأطفال في مجال الصحة والتعليم في العديد من بلدان العالم، كما قام بالإسهام في مكافحة مرض الإيدز في جنوب أفريقيا إضافة لدعم العديد من المنظمات الإنسانية والبيئية·

اقرأ أيضا