الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تضخ 147 مليار درهم في مشاريع الطاقة والغاز حتى 2014

حقل بري تابع لـ «أدنوك»

حقل بري تابع لـ «أدنوك»

تضخ إمارة أبوظبي 147 مليار درهم (40 مليار دولار)، استثمارات في قطاع النفط والغاز حتى العام 2014، منها 91,8 مليار درهم ( 25 مليار دولار ) في قطاع الغاز، بحسب مسؤولين في شركتي “ جاسكو” و” ادما العاملة” التابعتين لشركة أبوظبي الوطنية للبترول “ أدنوك”.
وقال محمد عبدالله بن ساحوه الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة “ جاسكو” خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في أبوظبي أمس، للإعلان عن انعقاد مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول” أديبيك”، بحضور علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة أدما العاملة، إن هناك تعاونا وتنسيقا كاملين بين “ أدنوك” و” دولفين للطاقة، بشأن الاستخدام الأمثل لشبكة دولفين التي تمتد من أبوظبي إلى جبل علي بدبي، على مسافة أكثر من 300 كيلومتر، بحيث تصل مستقبلا إلى الفجيرة.
وأشار إلى مشروع مشترك بين “مبادلة” وأيبك” لتشييد مرفأ في الفجيرة لاستقبال مستوردات الغاز الطبيعي، بهدف تأمين الاحتياجات المتزايدة من الغاز، التي قال إنها تنمو سنويا في إمارة أبوظبي بنسبة 15%.
وأضاف أن ضخ النفط عبر خط حقل حبشان إلى الفجيرة سيتم بنهاية شهر يوليو الجاري، مضيفا “ الأمور تجري بشكل جيد، ونعمل حاليا على إنهاء كافة الإجراءات النهائية، لضمان أعلى معايير السلامة، وسيكون نهاية الشهر الجاري، أول ضخ للنفط من خلال الإنبوب”.
وعزا ساحوه، الذي عين رئيسا لمؤتمر ومعرض “ أديبيك 2012”، ارتفاع الطلب على الغاز الطبيعي في إمارة أبوظبي سنويا إلى زيادة احتياجات الإمارة من الكهرباء علاوة على زيادة عدد المصانع العاملة في المناطق الصناعية مثل مصنع إيمال للألمنيوم وغيره من المصانع والشركات الصناعية في المناطق الصناعية في “كيزاد” و” إيكاد” إضافة إلى تصدير الطاقة الكهربائية إلى الإمارات الشمالية.
وبين أن تلبية احتياجات إمارة أبوظبي من الغاز يتم حاليا من خلال مصدرين رئيسيين، الأول من شركة “أدنوك” وتوفر نحو 75 إلى 80% من احتياجات الإمارة، والبقية من شركة دولفين للطاقة، من خلال خطها القادم من قطر، مشيرا إلى أن قرارا صدر من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بإنشاء شبكة للغاز الطبيعي خاصة بالإمارة، تتولى تشييدها أدنوك للتوزيع.
وقال ساحوه إن أبوظبي تطور حاليا عددا من مشاريع الغاز الضخمة من أبرزها مشروع “غاز الحصن” بين ادنوك وشركة أوكسيدنتال الأميركية لإنتاج الغاز الطبيعي من حقل شاه، بمعدل 500 مليون قدم يوميا إضافة إلى كميات من سوائل الغاز.
وأوضح أن الإمارات تعتبر أكبر مصدر عالمي للهيدروكربونات، وتسعى إلى أن يكون لها حضور كبير على الساحة العالمية في مجال الغاز، كما تمتلك الإمارات 3,2% من احتياطيات الغاز الطبيعي في العالم وتنتج في الوقت الحالي 1,6% فقط، وتسعي إمارة أبوظبي والإمارات حاليا إلي استخدام أحدث التكنولوجيا المعاصرة لزيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي.
وأفاد بأن أهمية الغاز الطبيعي تتزايد بشكل كبير في المنطقة، حيث نمت فيها احتياطيات الغاز بنسبة 50% من 4500 تريليون قدم مربع عام 1991 إلى 7400 تريليون قدم مربع عام 2011، وتعادل هذه الاحتياطيات كافة احتياطيات منطقة أوراسيا من الغاز، في مؤشر على أن المنطقة غنية بالغاز الطبيعي.
وأضاف أن حجم الإنفاق على مشاريع الغاز في منطقة الخليج يقدر بنحو 73 مليار دولار منها 25 مليار دولار في الإمارات، وتعتزم أدنوك إطلاق عدد من المبادرات للاحتياطيات البرية والبحرية من الغاز لتلبية الطلب المتزايد على الغاز، الأمر الذي يفتح المجال واسعا أمام شركات البترول الدولية للعمل معا.
وأكد أن أدنوك ملتزمة بتحالفاتها وشراكاتها التي تقيمها على أساس معايير تنافسية، وتتطلع للعمل خلال المرحلة المقبلة شركاء جدد في كافة مشاريعها النفطية، مضيفا أن أدنوك مقتنعة بأهمية إقامة شراكات مع الشركاء الدوليين، وذلك ضمن رؤية المجلس الأعلى للبترول، وهناك نقاش يجري حاليا بشأن الشركاء المحتملين خلال السنوات المقبلة.
وأضاف ساحوه أن عمليات تطوير حقول الغاز تحتاج إلى جهود كبيرة، ذلك أن عمليات استخراج الغاز معقدة وأكثر تكلفة، واقتربنا بالفعل من إنهاء عدد من العقود مع الشركاء، فيما لا يزال النقاش مستمرا بشأن عقود أخرى، والسيناريو الأكثر احتمالا مع استمرار الشراكات العالمية بين أدنوك وشركائها الغربيين وكذلك الكوريين والصينيين.
وقال علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة ادما العاملة، إن التوجه السائد حاليا هو التركيز على الحقول الصغيرة والمتوسطة لتشجيع الشركات الدولية على العمل في الحقول الجديدة للنفط والغاز، مضيفا أن الدراسة التي أجريت خلال الفترة الأخيرة واستطلعت آراء شركائنا أكدت ضرورة الاهتمام خلال المرحلة المقبلة بإنتاج الغاز الطبيعي، وهو ما أولته الإدارة العليا في شركة أدنوك اهتماما كبيرا، ولذلك حرصنا على أن تركز الدورة الجديدة لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “ أديبيك 2012” على إنتاج الغاز الطبيعي.

اقرأ أيضا

4.8 مليار درهم تصرفات عقارات دبي في أسبوع