الاتحاد

الرياضي

دومينيك على خطى إيميه جاكيه


يعيش رايموند دومينيك مدرب منتخب فرنسا ''53 عاماً'' في نفس الأجواء التي مر بها مواطنه ايمي جاكيه مدرب فرنسا في مونديال 1998 حيث تعرض دومينيك لحملة صحفية عنيفة قبل انطلاق المونديال وشكك عدد من الصحفيين في قدرة منتخب فرنسا بقيادة دومينيك على تجاوز الدور الأول تماماً مثلما حدث مع روجيه لومير في مونديال 2002 عندما غادر المنتخب الفرنسي البطولة مبكراً دون ان يحرز هدفاً واحداً ومثلما لم تفت الحملة الصحفية العنيفة التي قادتها صحيفة ليكيب قبل مونديال 98 في عضد جاكيه صمد دومينيك في وجه العاصفة الصحفية وصحح أوضاع الفريق الفرنسي بعد أول مباراتين في مونديال 2006 تعادل مع سويسرا وكوريا الجنوبية في البداية وبعدها حقق أربعة انتصارات متتالية على توجو 2/صفر في نهاية الدور الاول وعلى إسبانيا 3/1 في الدور الثاني وعلى البرازيل في ربع النهائي ثم على البرتغال في نصف النهائي اي انه لم يدخل مرماه منذ بداية البطولة وحتى الآن سوى هدفين فقط مقابل 8 أهداف سجلها المهاجمون الفرنسيون·
والطريف أن رايمون دومينيك الذي يتولى تدريب المنتخب الفرنسي منذ يوليو عام 2002 اختار لاعبيه الذين يشاركون في المونديال مستعيناً بأبراج الحظ الخاصة بهم واستبعد بعض اللاعبين لأن شهر يونيو الذي تقام فيه معظم مباريات المونديال لا يتوافق مع أبراجهم وفقاً للحسابات الفلكية !
كما كان لدومينيك دور كبير في اقناع زين الدين زيدان بالعودة لقيادة المنتخب في المونديال فكان قراراً صائباً أسهم بدور كبير في صعود فرنسا لنهائي البطولة وفوز زيدان باحترام وتقدير الجميع لما يمثله من قيمة كبيرة على مستوى كرة القدم العالمية·

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020