الاتحاد

الرياضي

فريق عمل لوضع استراتيجية للتطوير الرياضي


أعلن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أن المرحلة المقبلة تتطلب تحديد الأهداف ووضوح الرؤية المستقبلية مع العمل على توفير الامكانات لتحقيق الأهداف الموضوعة ومن ثم المحاسبة·
وأكد معاليه أن الاجتماع قد اتسم بالحوار المفتوح المبني على الشفافية واتفق الجميع خلاله على ضرورة أن تكون هناك رؤية استراتيجية واضحة المعالم ومنظمة·
وقال إن التنظيم مطلب هام وحيوي وضروري وبالطبع عند التطبيق سيشهد بعض المصاعب والمتاعب ولكن لابد منه·
وأضاف أنه تم الاتفاق خلال اللقاء على عقد اجتماعات مع الاتحادات النوعية ولجان متخصصة بالهيئة للمساعدة والتعاون لوضع سياسة واستراتيجية واضحة المعالم للجميع·
وقال إن هدفنا من الاجتماع هو خلق الصلة بين الجميع فنحن بالهيئة نحتاج للمساعدة والتعاون من الجميع خاصة الاتحادات التي تعرفنا على مشاكلها وهمومها وأضاف أن الحلول تختلف من شخص لآخر ولكن يتبقى في النهاية إطار عام للمشاكل لابد من أن نسير من خلاله ونعمل وفق هذا الاطار·
وأكد مجدداً على أن الإعلام الرياضي شريك أساسي ورئيسي وهام في العمل مع الهيئة والاتحادات الرياضية ونحن بالهيئة نسعى لاعادة لغة الحوار مجدداً بعد أن غابت خلال المرحلة الماضية·
وأضاف أنه سيقوم بنقل صورة مبدئية للحكومة عن اللقاء بكل شفافية ووضوح·
ودعا معاليه لايجاد فريق عمل موحد لانجاح الساحة الرياضية والعمل على ايجاد التجانس علما أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية وأن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة والحمد لله فقد بدأنا تلك الخطوة·
وأوضح أن النقاش داخل الاجتماع كان مثمراً وإيجابياً حيث تم الالتزام برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي أوضحتها في بداية اللقاء أنه عند طرح أي مشكلة لابد من طرح الحلول وتم تفعيل هذا الطرح وتنفيذه بشكل رائع خلال الاجتماع·
وأثنى على قيام بعض الحضور بتحميله شخصياً بعض المسؤولية وأوضح أن ظروفه أدت لذلك ولابد أن يتابع العمل القائم وأضاف أنهم مسؤولون عن التنفيذ والتفاعل مع الجميع ··· مشيداً بحرص الحضور على الطرح بشفافية والسعي للتطوير بهذا القطاع الحيوي الهام·
وقال إن هدفه العمل على ايجاد الهرموني في العمل بين الجميع والجمع بين الخبرة وحيوية الشباب فالكل عليه مسؤولية وعلينا أن نتحملها·
وأثنى على تواجد الحضور من رؤساء وممثلي الاتحادات والجمعيات واللجان الشبابية والرياضية والذين تكبدوا عناء الحضور ومشقة الطريق والوقت وهم جميعاً متطوعون ويستحقون جائزة وهذا يحسب لهم ويؤكد على حرصهم على دعم القطاع الرياضي الشبابي والنهوض به متمنياً التوفيق لهم وللهيئة في المرحلة المقبلة التي ستشهد تطويراً وأداءً مختلفاً بكل القطاعات·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم