الاتحاد

الإمارات

«الإمارات للدراسات» يحتفل بـ «يوم العَلَم»

 موظفو«الإمارات للدراسات» خلال الاحتفال برفع العَلَم أمام مقر المركز (من المصدر)

موظفو«الإمارات للدراسات» خلال الاحتفال برفع العَلَم أمام مقر المركز (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شارك مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في احتفالات «يوم العَلَم»، حيث رفع موظفو المركز عَلَم الدولة أمام مبنى المركز، في مشهد يؤكد حجم الفخر ومقدار الاعتزاز بالقيادة الرشيدة، التي واصلت الليل بالنهار لأجل حماية أمن الوطن والمواطن، وتحقيق سعادته ورفاهه واستقراره.
وقال سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية: نحتفل هذا العام بيوم العَلَم الذي يُنظر إليه كذكرى عزيزة على قلوب الإماراتيات والإماراتيين، لكونه يصادف ذكرى تولِّي سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، وقد حققت الدولة مكانة عالمية مرموقة، وإنجازات غير مسبوقة على الصعد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية والتكنولوجية وغيرها، تؤكدها المراكز المتقدمة التي نالتها في مؤشرات التنافسية العالمية على اختلافها.
وأضاف أن الاحتفال بيوم العَلَم، هو تأكيد لتجديد الولاء للقيادة الرشيدة، وصون العهد بالالتفاف حولها، حاملين في قلوبهم كل الانتماء والحرص على سلامة وأمن الوطن والذود عن حماه، باذلين الأرواح فداءً لترابه، ومعاهدين بمواصلة العمل والعطاء لما فيه الخير والعزّة والكرامة للوطن وقيادته وأهله. كما قال سعادته: إن الاحتفال بهذه المناسبة العزيزة، التي تحمل قيمة كبيرة وعظيمة في أفئدة مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، يأتي في سياق الاعتزاز بتاريخ الدولة الذي قام على الوحدة والاتحاد، وحاضرها الذي يجعلهم فخورين بما حققته دولتهم من تميّز وريادة، وإيمانهم بالوصول إلى مستقبل مستدام يقوم على السعادة والرفاه والنهضة والحضارة.
وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أن الاحتفال بيوم العَلَم هذا العام له أهمية ورمزية كبيرة، حيث يتزامن مع احتفالات الإمارات بـ«عام التسامح» الذي يحمل في ثناياه كل قِيم وممارسات التعايش وقبول الآخر واحترامه مهما اختلف في دينه وعِرقه ولغته، فدولة كدولة الإمارات العربية المتحدة التي تحتضن أكثر من مئتي جنسية على أرضها، باتت المثال الأنصع والأكثر إشراقاً لكل معاني التسامح والمحبة وإعلاء قِيم الحوار، ونبْذ ومكافحة ثقافة الكراهية والعنف والعنصرية.

اقرأ أيضا