الرياضي

الاتحاد

«قوى فزاع» للمعاقين ضمن روزنامة الاتحاد الدولي

تتويج الفائزين في البطولة الماضية

تتويج الفائزين في البطولة الماضية

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي بدء العد التنازلي لانطلاق بطولة فزاع الدولية لألعاب القوى في نسختها الثانية في الفترة من 9 إلى 13 فبراير والتي تأتي ضمن أجندة بطولات فزاع الدولية للموسم الرياضي 2010.
يشارك في هذه التظاهرة الرياضية 39 دولة من مختلف دول العالم وتستضيفها ملاعب نادي ضباط الشرطة بمشاركة كوكبة من ألمع اللاعبين الأولمبيين ليتنافسوا بذلك في "أم الألعاب" في حصد الميداليات الملونة.
وقال ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي للرياضات الخاصة إن اعتماد اللجنة البارالمبية الدولية لبطولة فزاع الدولية لألعاب القوى من ضمن روزنامة بطولات الاتحاد الدولي بمثابة فخر لرياضة المعاقين الإماراتية، حيث تعد بطولات فزاع تأهيلية لبطولة العالم والتي ستقام بنيوزلندا 2011 ودورة الألعاب شبه الأولمبية التي ستجرى أحداثها في لندن 2012، مثمناً الجهود المبذولة من قبل كل من شارك في إنجاح بطولات فزاع في نسختها الأولى العام الماضي، حيث تكللت هذه المساعي بالنجاح.
وقال: اعتماد الاتحاد الدولي يعد نجاحاً لرياضة المعاقين بالدولة والعرب، وذكر أن الاهتمام الكبير والدعم غير المحدود اللذين تجدهما رياضة المعاقين من قيادتنا الرشيدة ينعكسان إيجاباً على مسيرة أبنائنا اللاعبين في تحقيق الإنجازات.
وأشار عبدالرحمن محمد الشارد رئيس اللجنة المنظمة لبطولات فزاع للمعاقين إلى أن الخطط التي رسمت من قبل اللجان العاملة لبطولات فزاع لن تدع فرصة لحدوث الأخطاء منذ بداية وصول الوفود المشاركة وحتى مغادرتهم البلاد، كما أكد أن تنظيم مثل هذا الحدث الدولي يعد مفخرة لأبناء الوطن لاكتسابهم الخبرة في تنظيم البطولات الدولية.
وتحدث ماجد عبدالله العصيمي مدير بطولات فزاع عن الجانب الفني قائلاً: إن بطولة فزاع لسلة الكراسي المتحركة والتي أُقيمت يناير الماضي وانتهت بفوز منتخب الإمارات (أ) تعد بداية وسنشهد المزيد من الإنجازات خلال البطولات القادمة.
وقال: هذا الإنجاز يعود بالمردود الإيجابي على لاعبينا خلال المشاركات القادمة حتى نحافظ بذلك على المكتسبات الرياضية، مشيراً إلى أن زيادة عدد الدول المشاركة في بطولة فزاع لألعاب القوى من 21 دولة في نسختها الأولى وحتى 39 دولة يعد نقلة نوعية ونجاح بكل المقاييس.
وأكد العصيمي أن اعتماد بطولات فزاع من قبل اللجنة البارالمبية الدولية يعد نجاحاً كبيراً لبطولات فزاع مما يجعلنا نحمل على عاتقنا مسؤولية كبيرة لبذل المزيد من الجهد.
وتمنى العصيمي أن تكون بطولات فزاع نقطة انطلاقة لأبطالنا نحو التأهل للأولمبياد والاحتكاك المفيد بأبطال العالم لأن هذا هو هدفنا من تنظيم مثل هذه البطولات، كما تمنى لجميع المشاركين التوفيق في منافسات بطولات فزاع لذوي الإعاقة دبي 2010.
وعلى هامش بطولة فزاع الدولية لألعاب القوى، ينظم نادي دبي للرياضات الخاصة مع اللجنة البارالمبية الإماراتية محاضرة رياضية حول القوانين الدولية لألعاب القوى والتعديلات الأخيرة التي أجرتها اللجنة الدولية البارالمبية في تصنيف وتأهيل لاعبي ألعاب القوى للبطولات العالمية والأولمبية القادمة.
ويحاضر فيها طارق الصويعي رئيس لجنة المحكمين للجنة ألعاب القوى باللجنة الدولية البارالمبية، حيث يعرض فيها نظام التصنيف الجديد والتعديلات الخاصة في قوانين "أم الألعاب"، وذلك من أجل تطوير أداء الحكام وإطلاعهم على آخر القوانين الخاصة برياضة ألعاب القوى لذوي الإعاقة حتى يتسنى تطبيقها خلال منافسات البطولة

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»