الاتحاد

عربي ودولي

كرامي يرجئ إعلان الحكومة الجديدة إلى الاثنين


بيروت-الاتحاد: أرجأ رئيس الوزراء اللبناني المكلف عمر كرامي الاعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة الى الاثنين المقبل خلافاً لما تردد بانها قد تبصر النور نهاية الاسبوع على ان تكون موسعة، وعزت مصادر كرامي التأجيل لعدة عوامل ابرزها اجراء محاولة اخيرة من المساعي لاقناع فريق المعارضة الاشتراك في الحكومة وايجاد صيغة ما لمشروع قانون الانتخابات الجديد·وقالت المصادر ان كرامي انجز تشكيل اعضاء الحكومة وهي تتألف من 24 وزيراً، لكنها رفضت ذكر اسماء على اعتبار ان بعض الاسماء قد تتغير في آخر لحظة، كما ان توزيع الحقائب الوزارية يحتاج الى تشاور مع رئيسي الجمهورية والبرلمان·
وكشفت مصادر سياسية مراقبة عن خلافات برزت بين اعضاء فريق المعارضة حول مشروع قانون الانتخابات وسط اصرار كرامي على استعادته من البرلمان لاستبداله بآخر يعتمد المحافظة دائرة انتخابية مع احتساب النسبية· واعتبرت الخطوة المفاجئة لرئيس 'اللقاء الديمقراطي' النائب وليد جنبلاط باتجاه رئيس البرلمان نبيه بري بمثابة خروج عن الاجماع الذي تحدثت عنه المعارضة باتجاه اعتماد المحافظة خلافاً لما اصرت عليه هذه المعارضة باعتماد القضاء والتمسك بمشروع القانون المطروح حالياً في البرلمان للمناقشة والاقرار·
وكشفت المصادر ان المعارضة لم تعد متماسكة حول الانتخابات، حيث يستعجل فريق منها اجراءها وفريق آخر يرى استحالة انجازها في مواعيدها الدستورية ويفضل الحوار مع بعض اطراف الموالاة للتوصل الى قواسم مشتركة حول مشروع انتخابي يكون اقل ضرراً على المعارضة الطامحة اساساً للسيطرة على البرلمان·
وعلم ان الاتجاه يميل الى اعتماد المحافظة كدائرة انتخابية دون اعتماد احتساب النسبية في هذه الدورة، ما يعني تقسيم لبنان الى 9 دوائر هي عدد المحافظات القائمة حالياً وقالت ان جنبلاط الخارج عن اجماع المعارضة وافق من حيث المبدأ على هذا الطرح الذي يقترحه بري· واكدت ان اعتماد القضاء كدائرة انتخابية بات من الماضي وان الحكم والحكومة صمما على تطبيق اتفاق الطائف الذي ينص على اعتماد المحافظة دائرة انتخابية واحدة خلافاً لرغبة المعارضة التي تفضل القضاء·
ولفتت المصادر الى ان النائب بهية الحريري قامت بزيارة مفاجئة امس للرئيس بري غير انها رفضت الادلاء بأي تصريح، فيما كرر جنبلاط قوله: 'لا بد من حلول تراعي روح الطائف وان تدرس اهمية هذا الموضوع في اجراء الانتخابات وفق ما اعتمد في وثيقة الوفاق الوطني'·
وتوقعت المصادر بروز معطيات جديدة حتى موعد الاعلان رسمياً عن ولادة الحكومة التي يريدها كرامي غير استفزازية ويطالب بعض اركان الموالاة بان تكون حكومة مواجهة، فيما استبعدت مصادر اجراء الانتخابات في موعدها المقرر في مايو نظرا للتعقيدات والمشاكل الداخلية الطارئة وتوقعت تأجيلها لمدة ستة اشهر حتى اكتوبر·
الى ذلك، قال البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير ان الوضع في لبنان معقد والشعب في وضع حرج والاقتصاد والنقد متعثران والعلاقات مع سوريا يجب ان تستمر، داعيا الى انتخابات نيابية حرة ونزيهة· واعترف في تصريح قبيل مغادرته لبنان الى الفاتيكان للمشاركة في تشييع البابا يوحنا بولس الثاني بان الوضع معقد، آملا في ان يتوصل جميع الفرقاء الى حلول مناسبة تنقذ الوطن، واكد ان الحوار بينه وبين 'حزب الله' لا يزال قائما مشيرا الى ان هناك لجنة حوار وهي على تواصل·

اقرأ أيضا

القضاء المغربي يحكم بإعدام 3 إرهابيين أدينوا بقتل سائحتين