الاتحاد

الرياضي

المنتخب الإيطالي يهوى الفضائح!



غريب أمر المنتخب الايطالي فكلما رافقته المشاكل والفضائح حقق أفضل النتائج في المونديال فقبل مونديال 1982 باسبانيا كادت الفضائح تعصف بالكرة الايطالية عندما اندلعت القضية المعروفة باسم ''توتو نيرو'' الخاصة بالمراهنات الرياضية التي تورطت فيها شركتان كبيرتان وأحد أكبر المراهنين مما جعل الدوري الايطالي يمر بأخطر أزمة في تاريخه وكان باولو روسي من بين اللاعبين المتورطين في ترتيب نتيجة مباراة فريقه ضد افيللينو في 30 ديسمبر عام 1979 وتمت معاقبته بالابعاد مدة ثلاثة أعوام ثم خفضت العقوبة الى سنتين بعد الاستئناف وقبل مونديال 1982 مباشرة فوجئ الجميع بمدرب المنتخب انزو بيروزت يستدعي باولو روسي للانضمام بصفوف المنتخب المشارك بالبطولة· وتوقع الكثيرون ان يسجل باولو روسي فشلاً ذريعاً، خاصة انه ابتعد عن الملاعب فترة طويلة ومر الدور الأول للبطولة دون ان يسجل المنتخب الايطالي فوزاً واحداً في المجموعة الأولى بل حقق ثلاثة تعادلات مع بولندا بدون أهداف ومع البيرو 1/1 ومع الكاميرون 1/1 ولم يسجل باولو روسي اي هدف لايطاليا في المباريات الثلاث فازدادت الحملة ضد انزو بيروزت لاختيار مهاجم سلبي تلاحقه المشاكل هو باولو روسي لحساب مهاجمين آخرين قد يكونون أكثر فائدة للمنتخب الايطالي وبمعجزة تأهل منتخب ايطاليا مع بولندا للدور الثاني بفارق هدف عن الكاميرون·
وتمسك انزو بيرزوت بقناعاته واحتفظ باللاعب باولو روسي مهاجماً رئيسياً للفريق وهنا تفجرت كل امكانات روسي في المجموعة الثالثة للدور الثاني بداية من المباراة الثانية بالمجموعة أمام البرازيل عندما سجل ثلاثة أهداف ليقود بها منتخب بلاده للفوز 3/2 والصعود الى نصف النهائي حيث كان الموعد مع بولندا ليسجل باولو روسي هدف الفوز لتصعد ايطاليا للمباراة النهائية أمام ألمانيا ليفتتح روسي الأهداف في الدقيقة 57 ليضيف تارديللي الهدف الثاني في الدقيقة 69 ويكمل انتوبيلي الثلاثية الايطالية في الدقيقة 81 قبل ان يحرز بول برايتنر هدف الشرف لألمانيا في الدقيقة ،83 ليفوز منتخب ايطاليا باللقب المونديالي لثالث مرة في تاريخه وليدخل باولو روسي تاريخ المونديال بصفته هدّاف ·1982
وقبل انطلاق نهائيات مونديال 2006 غرقت الكرة الايطالية في فضيحة جديدة بعد اتهام عدد من الأندية الكبيرة ''يوفينتوس وميلان ولاتسيو'' بالتلاعب في نتائج بعض مباريات دوري 2005/2006 ولا تزال التحقيقات جارية انتظاراً لصدور الاحكام التي قد تؤدي الى هبوط يوفينتوس الفائز باللقب الى دوري الدرجة الثالثة مع هبوط اي سي ميلان ولاتسيو وفيورنتينا لدوري الدرجة الثانية·
وبرغم ان القضية تمس عدداً كبيراً من لاعبي اليوفي وميلان اعضاء المنتخب المشارك في المونديال الا ان المنتخب الايطالي لم يتأثر بذلك وتصدر المجموعة في الدور الاول متجاوزاً غانا والتشيك ومتعادلا مع الولايات المتحدة وواصل مشواره الى ربع النهائي بعد فوزه على استراليا في دور الـ16وتخطى عقبة اوكرانيا بثلاثية نظيفة قبل ان يحقق أهم نتيجة له في المونديال الحالي بالفوز على ألمانيا صاحبة الأرض والجمهور 2/صفر والوصول الى المباراة النهائية للمرة السادسة في تاريخه·

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم