صحيفة الاتحاد

الرياضي

دوامة كارثية في محاكمة القرن!

بدأت ترتسم معالم أكبر جلسة محاكمة في تاريخ الدوري الإيطالي لكرة القدم بعدما طلب وكيل الاتحاد المحلي للعبة ستيفانو بالاتزي إنزال يوفنتوس حامل اللقب في الموسمين الأخيرين الى ''درجة دون الثانية'' والأندية الثلاثة الأخرى المتورطة في فضيحة التلاعب بالنتائج وهي ميلان ولاتسيو وفيورنتينا الى ''الدرجة الثانية''، وذلك قبل ساعات على مواجهة المنتخب الإيطالي مع نظيره الألماني في الدور نصف النهائي من نهائيات كأس العالم·
وفي حال أخذ القضاء الرياضي المختص بتوصيات بالاتزي وأعلن قراره المنتظر نهاية هذا الأسبوع بناء على ما طالب به وكيل الاتحاد، سيدخل الدوري الإيطالي في دوامة ''كارثية'' من الناحية الرياضية والتجارية على حد سواء خصوصاً بالنسبة لنادي ''السيدة العجوز'' الذي يعتبر من أحد رموز الكرة الإيطالية والأوروبية والعالمية·
وكانت أولى عواقب هذه القضية استقالة مدرب يوفنتوس فابيو كابيللو بعد اجتماع قصير ضمه الى رئيس النادي الجديد جوفاني كوبوللي جيجلي·
ولا يقتصر طلب بالاتزي على الدرجة الثانية بل هو طالب بانزال يوفنتوس الى الدرجة الثالثة وخصم 6 نقاط من رصيده ايضاً للموسم المقبل، كما أوصى بتجريده من لقبي الدوري لموسمي 2004-2005 و2005-2006 كما شمل طلب بالاتزي ايقاف مدير يوفنتوس المستقيل من منصبه لوتشيانو موجي عن مزاولة أي عمل رياضي لمدة 5 أعوام، علماً بأن شرارة الفضائح انطلقت مع مدير عام يوفنتوس السابق لوتشيانو موجي عندما نشرت صحيفتا ''لا جازيتا ديللو سبورت'' و''كورييري ديلا سيرا'' تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية أقامها مع بييرلويجي بايريتو، عضو سابق في لجنة الحكام في الاتحاد الايطالي، طالباً منه تعيين حكمين معينين لمباراتي يوفنتوس ضد ميسينا وميلان عام 2004 وكذلك لمباراته مع ديورجارندز السويدي عام 2004 في إطار مسابقة دوري ابطال اوروبا، اذ كان بايريتو يشغل في الوقت نفسه نائب رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الاوروبي·
وشارك في هذه الفضيحة عضو مجلس إدارة يوفنتوس انطونيو جيرودو الذي تضمنته توصيات بالاتزي بالإيقاف 5 اعوام، كما هي حال بايريتو ايضا وللمدة عينها· واعتبر بالاتزي أن هناك اثباتات دامغة على تدخلات موجي للتأثير على تعيين الحكام خلال موسم 2004-2005 ويبدو أن الجهاز الاداري الجديد ليوفنتوس استبق توصيات بالاتزي وبدأ يشعر بالواقع المرير الذي سيصيبه نهاية الاسبوع الحالي بعد أن أكد رئيسه جيغلي ان فريقه مستعد لتحمل عقوبة سنة واحدة واللعب في دوري الدرجة الثانية لكنه لا يشعر بالذنب بسبب تورط بعض المسؤولين فيه في فضيحة التلاعب بنتائج بعض المباريات·
ونقلت صحيفة ''كورييري ديللا سيرا'' الأحد الماضي عن جيجلي قوله: ''سنقبل القرار مهما يكن، وفي حال انزالنا الى الدرجة الثانية، سنتحمل سنة عقوبة لأنه يجب مرور عام واحد للعودة من الدرجة الثانية الى الأولى''· وكان نحو 20 الفاً من انصار فريق يوفنتوس نظموا السبت الماضي تظاهرة دعم للنادي، حسب تقديرات الشرطة·
وشهد فريق ''السيدة العجوز'' كارثة إضافية الاسبوع الماضي عندما حاول مدافعه الدولي السابق والمعين مديراً للفريق مؤخراً جانلوكا بيسوتو الانتحار برمي نفسه من نافذة مكتبه في الطابق الثاني من مبنى النادي·
وربط معظم المحللين محاولة انتحار بيسوتو بما يحصل حالياً في يوفنتوس، خصوصاً بعدما اكدت زوجته ريانا ان بيسوتو تأثر كثيراً بفضائح الفساد والتلاعب بالنتائج التي تعصف بالكرة الإيطالية وفريق يوفنتوس بشكل خاص، وأردفت قائلة ''لقد عانى كثيراً من هذه الواقعة، لقد قال دائما إن ما يحصل غير عادل كأن كل العمل الذي قمنا به ذهب أدراج الرياح''·
كما طلب بالاتزي في توصياته بانزال ميلان وفيورنتينا ولاتسيو الى الدرجة الثانية وخصم 3 نقاط من رصيد الأول للموسم المقبل، و15 نقطة من رصيد الثاني والأخير· وعبر رئيس مجلس الوزراء السابق سيلفيو برولسكوني العائد مؤخراً الى رئاسة ميلان بعد فشله في الانتخابات التشريعية الايطالية، عن سخطه من توصيات بالاتزي معتبراً انها ''عبثية وخارجة عن المألوف''، مضيفا ''تحمل في طياتها (التوصيات) خلفيات سياسية غير مقبولة في عالم الرياضة·
وكان نصيب ميلان من هذه التوصيات ايضاً الطلب بإيقاف ادريانو جالياني نائب برلوسكوني عن نشاطه لمدة عامين، علماً بأنه استقال من منصب رئيس رابطة الدوري اثر هذه الفضائح، كما طالب بالاتزي بايقاف ليوناردو مياني أحد أعضاء مجلس إدارة ''الروسونيري'' لمدة 5 أعوام اذ وجه بالاتزي الى الاخير تهم التدخل من اجل التأثير على قرارات حكام الراية والتي نتج عنها اليوم طلب الايقاف بحق حكمي الراية كلاوديو بوجليزي وفابريسيو بابيني لمدة عام·
أما بالنسبة للناديين الآخرين المتورطين في هذه القضية، فبالاضافة الى توصية إنزالهما الى الدرجة الثانية وخصم 15 نقطة من رصيدهما في الموسم المقبل، اوصى بالاتزي بإيقاف دييجو واندريا ديللا فاليه مالكي فيورنتينا لمدة 5 أعوام والمدة نفسها لأحد إداريي النادي ساندرو مينكوتشي ولرئيس لاتسيو كلاوديو لوتيتو·
وبرر بالاتزي توصياته بحق هذه الأندية، بأنها لجأت وبشكل متكرر الى بعض أعضاء الاتحاد الايطالي طالبة منهم تعيين بعض الحكام غير الكفوئين والذين يمكن التأثير عليهم·
وأكد بالاتزي بأن العضو الاداري في فيورنتينا مينكوتشي اتصل بنائب رئيس الاتحاد الايطالي المستقيل من منصبه اينوتشينزو ماتزيني، بحيث شرح الأخير للاول كيفية التصرف من أجل بقاء فريقه في الدرجة الأولى·
وكان فيورنتينا قاب قوسين او أدنى من السقوط الى الدرجة الثانية عام 2005 الا انه بقي في دوري الاضواء بنفس عدد النقاط مع بولونيا الذي هبط بدوره الى الدرجة الثانية· ومن بين التوصيات التي أصدرها بالاتزي كانت تلك المختصة بطاقم الاتحاد الايطالي فطلب ايقاف ماتزيني 5 اعوام ورئيس الاتحاد الايطالي المستقيل من منصبه فرانكو كارارو المدة نفسها، كما هي الحال بالنسبة لبايريتو وباولو بيرغامو المسؤولين عن تعيين الحكام خلال موسم 2004- 2005 كما طلب بالاتزي ايقاف جينارو ماتزي المسؤول عن تعيين حكام الراية وتوليو لانيزي الرئيس السابق لرابطة الحكام الايطاليين لمدة عامين وبييترو اينجاريولا مراقب المباريات لمدة عام واحد·اما فيما يخص الحكام فطلب بالاتزي ايقاف الحكم الشهير ماسيمو دي سانتيس لمدة 5 اعوام، علما بأن الاخير ابعد عن نهائيات المونديال وعين مكانه روبرتو روسيتي بعدما تناولته وسائل الاعلام ايضا في اطار مسلسل الفضائح· وشملت توصيات الايقاف وللمدة عينها الحكام باولو بيرتيني وباولو دونداريني ودومينيكو ميسينا وباسكوالي رودومونتي وجانلوكا روكي وباولو تاليافينتو، فيما اوصى بايقاف جانلوكا باباريستا لعام واحد·
يذكر أن اجراءات المحاكمة تقام في احدى قاعات الملعب الاولمبي في روما وتتضمن لائحة المتهمين والشهود اداريين واعضاء من الاتحاد الايطالي وحكاماً وصحافيين احيلوا في 22 الشهر الحالي الى المحكمة الرياضية من قبل بالاتزي· واجلت الجلسة الأولى التي كانت مقررة الخميس الماضي بطلب من أندية بولونيا وميسينا وليتشي وتريفيزو وبريشيا المشاركة في إجراءات المحاكمة فوافقت لجنة الاستئناف الفيدرالية على طلبها باعتبار ان شهادتها قد تكون أساسية في مجرى المحاكمة· وقد تستفيد هذه الأندية الخمسة من قرار انزال يوفنتوس وميلان ولاتسيو وفيورنتينا الى مصاف الدرجة الثانية والثالثة في حال صدر قرار المحكمة، ووفقاً للبنود من 1 الى 6 بأنها ''مسؤولة بشكل مباشر'' عن هذه الفضيحة· أما في حال ''المسؤولية غير المباشرة'' ستكون العقوبة محدودة بخصم بعض النقاط من رصيدها في الموسم المقبل·وعارض محامو دفاع يوفنتوس وفيورنتينا طلب الأندية الخمسة بالمشاركة في المحاكمة الا ان معارضتهم لم تحل دون الموافقة على الطلب وتأجيل الجلسة فيما تستمر مرافعات· وتواجه الأندية المتواجدة داخل ''قفص الاتهام'' بالتلاعب بنتائج 19 مباراة في دوري الدرجة الأولى خلال الموسم الماضي ضغطاً كبيراً وهي تسعى جاهدة لإنهاء اجراءات المحاكمة، اذ في حال تبرئتها سيتسنى لها الوقت لتسجيل اسمها في البطولة المحلية والمسابقات الأوروبية الى جانب التفرغ لتحضيرات الموسم المقبل· وسيتم إعلان الحكم الابتدائي في 7 او 9 يوليو الحالي، اي موعد نهائي مونديال ألمانيا، وفي حال استئناف قرار المحكمة سيتم البت بالقرار النهائي قبل 20 المقبل·