الاتحاد

الرياضي

نهر الدموع

انطلق طائر الليل الحزين في الثانية من صباح ليلة أمس الأول يرفرف على كل المدن الألمانية وحاول أن يتفقد أحوال البلاد ·· اكتشف أنها ليلة ليست ككل الليالي ·· إنها ليلة مختلفة لم يشهدها من قبل على مدار تاريخ الأمة الألمانية سمع صياحاً وبكاءً وعويلاً في كل الشوارع ·· في كل المنازل ·· في كل الحانات ·· اكتشف أن كارثة حلت بالأمة ·· ولكن هل هناك كارثة يمكن أن تبكي لها كل هذه الملايين؟ إن نهر الدموع الذي انفجر في الشوارع والميادين لم يكن له مثيلاً حتَى بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية برغم حجم الدمار الكبير والخسارة الفادحة التي حلت بالشعب وقيادته·
حاول الطائر أن يستكشف ماذا حدث في البلاد ·· يبدو أن حدثاً جللاً وقع دون أن أدري ·· فاقترب الطائر من الأرض وهبط على أحد الميادين في برلين في تمام الثانية والنصف صباحاً ووجد تجمعاً كبيراً من البشر ·· عشرات الآلاف اصابهم الذهول يبكون ويصرخون ·· يواسي بعضهم البعض ·· وسمع فتاة تقول لوالدها ·· ''لا تحزن يا والدي يمكن أن يتحقق حلمك بعد 4 سنوات ·· لا تبك ·· نحن شعب عظيم لقد قلت لي هذا الكلام كثيرا''·
؟؟ الوالد: لا أدري إن كنت سأعيش 4 سنوات أخرى كي أشهد هذا الحلم أم لا ·· وفي ظني أننا لن نجد فرصة أفضل من هذه بعد ذلك فالبطولة على أرضنا·
؟؟ الابنة: لا يأس مع الحياة يا والدي ·· لقد فزنا بها من قبل في إيطاليا وفي مدن أخرى·· نحن شعب منظم وقوي وعندما نصمم على شيء نحققه ·· إن دموعك تحطم قلبي أرجوك ·· لا تبك فأنا أيضاً حزينة·
؟؟ الوالد: الصدمة كبيرة ·· لم نقدم عرضاً جيداً ·· وكنا نستهدف الوصول إلى ركلات الجزاء التي نجيد التعامل معها ·· كان هذا التفكير هو ما يسيطر على كلينسمان ولاعبيه ولكن الثواني الأخيرة عبثت بنا وأضاعت أحلامنا·
؟؟ الابنة: أرجوك يا والدي دعنا نتصل بوالدتي إنني قلقة عليها فقد قالت لنا إنها غير قادرة على الخروج معنا خوفاً من الهزيمة وهي رقيقة المشاعر وأخشى أن تصاب بأذى·
وانتقل الطائر من هذا الميدان لمكان آخر ·· ذهب إلى مدينة درتموند لأنه سمع البعض يكرر اسمها ·· حاول أن يقترب من المشهد أكثر·
وجد جماهير، كثيرة تزيد عن 40 ألف مشجع يخرجون من الاستاد الرئيسي يصرخون ويبكون أيضاً ووجد ثلاثا من الفتيات الجميلات وسط الجماهير تنهمر دموعهن بغزارة وتواسي إحداهن الأخرى وهي تحتضنها·
قالت: لا تبك يا ريجي ·· لقد انتهى كل شيء ·· البكاء لن يجدي وحان الوقت للعودة إلى المنزل·
؟؟ ريجي: كانت أمامنا بعض الفرص في الشوط الأول لتحقيق الحلم ولكن اللاعبين خذلونا يا هيلين·
؟؟ هيلين: أنا على ثقة أن كلينسمان قدم كل ما يملك ولم يقصر وكان يستحق هذا الرجل أن يفرح ولكنه لم تتحقق آماله ·· ولابد أنه يشعر بالحزن واليأس الآن ·· و''تبكي''·
؟؟ ريجي: كنت أتمنى أن نجني ثمار التنظيم الرائع ونفوز باللقب من حق ألمانيا أن تفرح وتفوز ·· نحن نتعرض لظلم من كل دول العالم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية ونصبر على كل ذلك ·· وكانت تلك مناسبة مثالية أن نبعث برسالة للعالم نقول فيها ''نحن عظماء'' ولن تنجح مساعيكم في تقويض أفكارنا وحصار أحلامنا·
؟؟ هيلين: أرجوك يا ريجي ·· لا تنكأى هذا الجرح الغائر فأنا أتألم من هذا الموضوع·· فالمنظمات العالمية تحاول بكل الطرق أن تتجاهلنا والقوى العظمى تضعنا دائماً تحت المجهر خوفاً من تفوقنا عليهم ·· ونحن الأفضل بالطبع يريدون أن يسكتونا ويسيطروا علينا ولكننا لن نخضع لأحد·
؟؟ ريجي: أظن أن والدي سيعود في الصباح إلى عمله بعد أن كان في اجازه حتى نهاية البطولة ولن نذهب إلى الريف ولن أقابل صديقي هومل·
وانطلق الطائر الحزين إلى شوارع أخرى ووقف على شرفات كثيرة وكان مشهد الحزن والدموع هو القاسم المشترك للجميع حتى صباح أمس وتأثر الطائر بهذا المشهد فشاركهم البكاء وعاد إلى عشه يقول ·· ''يا لها من ليلة مأساوية عاشتها ألمانيا''!·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين