الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تحث ميانمار على تأمين "عودة آمنة" للاجئي الروهينجا

 أنطونيو غوتيريس متحدثاً خلال قمة شرق آسيا "آسيان" في بانكوك، تايلاند (رويترز)

أنطونيو غوتيريس متحدثاً خلال قمة شرق آسيا "آسيان" في بانكوك، تايلاند (رويترز)

حثّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ميانمار، اليوم الأحد، على تأمين "عودة آمنة" لمئات الآلاف من الروهينجا، الذين فروا إلى بنجلادش في 2017 هرباً من انتهاكات الجيش الميانماري.

وأعلن جوتيريش أمام مسؤولي دول جنوب شرق آسيا (آسيان) المجتمعين في بانكوك، "لا يزال يساورني قلق كبير إزاء المصير المأسوي للعدد الكبير من لاجئي" الروهينجا.

وأضاف بحضور رئيسة السلطة التنفيذية في ميانمار أونغ سان سو تشي، أنّه يتعين على ميانمار تأمين عودة "آمنة (...) وكريمة ومستدامة" للراغبين بذلك.

وفر نحو 740 ألف شخص من الروهينجا، منذ أغسطس 2017، بسبب انتهاكات جيش ميانمار، التي اعتبر محققون تابعون للأمم المتحدة أنها "إبادة".

ولم يعد إلى ميانمار منذ ذلك الوقت سوى بضع مئات من العائلات، فيما لا يزال الآخرون في مخيمات موقتة في بنجلادش.

ولاحظ جوتيريش أنّ السلطات ميانمار اتخذت خطوات إيجابية، ولكن لا يزال يتعين عليها القيام بالكثير.

على صعيد آخر، أعلنت بنجلادش الأحد، أن خططها لنقل آلاف الروهينجا، الذين يعيشون في مخيمات مكتظة إلى جزيرة نائية "غير مؤكّدة" بعدما فشلت السلطات في الحصول على دعم وكالات أممية.

وكانت دكا ترغب في البدء بتطبيق خطة وضعتها منذ مدة طويلة لنقل 100 ألف شخص إلى جزيرة "باشان شار" في وقت تزداد مشاعر الإحباط جرّاء الخيم المكتظة في البلدات الحدودية (جنوب شرق).

اقرأ أيضاً... الأمم المتحدة تحذر من عودة لاجئي الروهينجا إلى ميانمار

وأفادت بنجلادش أن آلافاً من عائلات الروهينجا تطوعت للانتقال بينما كان من المقرر أن يتم نقل أفراد الأقلية بين منتصف نوفمبر وفبراير عندما يكون البحر هادئاً إلى الجزيرة التي يستغرق الوصول إليها بالقارب نحو ثلاث ساعات.

لكن وزير إدارة الكوارث والإغاثة في بنجلادش إنامور رحمن أشار إلى شكوك بشأن الخطة إذ إن الأمم المتحدة لم تدعم فكرة نقلهم حتى الآن.

وقال "بات الأمر غير مؤكد"، مضيفًا "لم توافق (الوكالات الأممية) بعد على خطة النقل".

وأوضح أن وكالات أممية بينها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية وبرنامج الأغذية العالمي، عقدت اجتماعات مع الحكومة أبلغته بأن الجزيرة "معزولة" و"معرّضة للفيضانات".

وأضاف أن الوكالات وضعت قائمة من الشروط التي يجب الايفاء بها قبل عملية النقل تشمل تسيير خدمة شحن دورية بين الجزيرة الواقعة في خليج البنغال والبر الأساسي.

وقال المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لويز دونوفان الأحد، إن وكالته عرضت "التعاون بشكل بنّاء" مع بنجلادش، لكنه أشار إلى أن على عملية نقل اللاجئين أن تتم بشكل "طوعي".

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه