الاتحاد

عربي ودولي

صاروخ تايبودونج-2 يضع أميركا تحت المظلة النووية الكورية



واشنطن-اف ب: يمكن لصاروخ تايبودونج-2 العابر للقارات الذي جربته كوريا الشمالية فجر أمس ان يصل نظريا الى الاراضي الاميركية خصوصا تلك الموجودة الى الغرب· ويمكن لهذا الصاروخ ان يجعل الولايات المتحدة تحت تهديد السلاح النووي الذي تؤكد بيونج يانج امتلاكه·
واكدت واشنطن ان التجربة فشلت بعد دقيقة من اطلاق الصاروخ·
وتعتبر وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان تايبودونج-2 يمكنه حمل شحنة زنتها طنا حتى 6700 كيلومتر اي ما يكفي لبلوغ الاسكا او هاواي·
وتقول اجهزة الاستخبارات الكورية الجنوبية والاميركية ان كوريا الشمالية تعمل على تصميم تايبودونج-2 من عدة طبقات قادر على نقل شحنة اخف لمسافة عشرة الاف كيلومتر، مما يجعله نظريا قادرا على الوصول الى الساحل الغربي الاميركي: وتقع سياتل وسان فرانسيسكو على بعد تسعة الاف كيلومتر من كوريا الشمالية· وتتفاوت تقديرات الخبراء حول قدرات الصاروخ·ففي حين يعتبر اتحاد العلماء الاميركيين ان مداه لا يتجاوز 4300 كيلومتر، ذكر موقع غلوبالسيكيوريتي·
اورغ (منظمة الامن العالمي) انه يمكن ان يجتاز 15 الف كيلومتر·
ولكن هذه المعلومات تبقى مجرد تكهنات في غياب معلومات من كوريا الشمالية· ويمثل تايبودونج-2 الجيل الثاني من صواريخ تايبودونج·
وكانت كوريا الشمالية جربت تايبودونج-1 الذي يصل مداه الى الفي كيلومتر، في ·1998
وعبر الصاروخ حينها فوق اليابان وسقط في المحيط الهادئ متسببا بازمة عالمية· ومنذ عام ،2004 حذرت الاستخبارات الاميركية من ان كوريا الشمالية باتت جاهزة لتجربة تايبودونج-2 وبات الترقب اشد منذ اعلان النظام الشيوعي امتلاك القنبلة النووية· ويمكن نظريا تحميل الصاروخ رأسا نوويا لكن هذا يفترض ان تمتلك كوريا الشمالية التكنولوجيا التي تتيح تصغير القنبلة النووية بما يكفي لوضعها على الصاروخ· وهو ما يشكك به العديد من الخبراء·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها