الاتحاد

عربي ودولي

الصواريخ الكورية في جلسة طارئة لمجلس الأمن



عواصم-وكالات الأنباء:بدأ مجلس الأمن الدولي مشاورات طارئة أمس حول إطلاق كوريا الشمالية صواريخ وسط الجهود الدبلوماسية المكثفة التي تقودها الولايات المتحدة للرد على ما وصفته واشنطن ''أعمالا استفزازية'' تقوم بها بيونغ يانغ·
وكانت طوكيو دعت إلى الاجتماع المغلق بعد ان أطلقت كوريا الشمالية عشرة صواريخ فجر أمس بما فيها صاروخ تايبودونغ-2 البعيد المدى القادر على الوصول الى الأراضي الأميركية، مما أثار موجة استنكار حادة من اليابان والولايات المتحدة·
وصرح جون بولتون السفير الأميركي في الامم المتحدة للصحافيين أثناء توجهه إلى الاجتماع ''نأمل في أن يصدر المجلس رسالة قوية وجماعية بأن هذا التصرف غير مقبول''·وأضاف ''نجتمع هذا الصباح لنناقش الوضع ونراجع بعض المسائل الاجرائية·وبعد ذلك ستطرح الحكومة اليابانية مشروع قرار لكي تبدأ دراسته على مستوى الخبراء في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم''·وأكد ''أن هذه المسألة خطيرة للغاية''·
ولم يكشف شينيتشي كيتاوكا وأضاف: ''إننا ندرس المسألة''· وانتقدت طوكيو كوريا الشمالية لإطلاقها الصواريخ وهددت باتخاذ ''إجراءات صارمة'' تشمل فرض عقوبات اقتصادية ضدها·
وقال آبي ''هذه مشكلة خطيرة للسلام والاستقرار ليس فقط بالنسبة لليابان بل ايضا للمجتمع الدولي·نحتج بشدة ضد كوريا الشمالية''·وأوضح ان ''اليابان ستتخذ تدابير قاسية بحق كوريا الشمالية'·
وقال وانغ غوانغيا مندوب الصين في الامم المتحدة الذي تعتبر بلاده حليفة مقربة من كوريا الشمالية، ان بلاده تشعر بالقلق لإطلاق كوريا الشمالية الصواريخ، الا انه أكد أن أي تحرك ''يجب ان يكون بناء''·
وأثارت تجارب إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية أمس إدانات من المجتمع الدولي، لكن رد الفعل كان خجولا من جانب بكين الحليفة المخلصة لبيونغ يانغ· فالولايات المتحدة ''دانت بشدة'' تجارب اطلاق الصواريخ فيما طالبت اليابان دعم كوريا الجنوبية والصين لاصدار قرار في مجلس الامن الدولي· وقال الناطق باسم البيت الابيض توني سنو ''اننا نجري مشاورات مع شركائنا الدوليين حول التدابير المقبلة التي ينبغي اتخاذها''·ووصف ستيف هادلي، مستشار الرئيس الاميركي جورج بوش لشؤون الامن القومي اطلاق الصواريخ بأنه ''تصرف استفزازي''·وخرجت وزارة الخارجية الصينية عن صمت استمر يوما لتصدر بيانا مساء أمس جاء فيه ''نحن بغاية القلق ازاء ما جرى ونأمل من الاطراف المعنية الحفاظ على الهدوء وضبط النفس''·
ودان حلف شمال الاطلسي ''الاعمال الاستفزازية التي تستحق ردا صارما من المجتمع الدولي''·من جانبها دانت فرنسا اطلاق الصواريخ متهمة كوريا الشمالية بأنها ''طرف أساسي في انتشار الصواريخ في العالم''·ودانت لندن ''الاستفزاز الذي لا يؤدي سوى الى زيادة التوتر في المنطقة''·أما المفوضية الاوروبية فدانت ''بشدة'' إطلاق الصواريخ معتبرة ان من شأنها ''زيادة الضغوط على استقرار المنطقة''· واحتجت اليابان لدى مجلس الامن الدولي، كما فرضت طوكيو عقوبات على النظام الشيوعي في بيونغ يانغ·غير ان رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي شدد ايضا على ''الحاجة لابقاء مساحة للحوار''·وعقب اطلاق الصواريخ منعت طوكيو ولمدة ستة أشهر دخول عبارة كورية شمالية تمثل الرابط التجاري الرسمي بين الدولتين· كما منعت الدبلوماسيين الكوريين الشماليين من دخول الاراضي اليابانية· وأعربت روسيا عن ''قلقها العميق'' داعية بيونغ يانع الى ''ضبط النفس'' واحترام قرار تعليق هذه التجارب، الذي قبلته كوريا الشمالية عام 1999 ورفضته عام ·2005
واعلن سوه تشو-سوك، مستشار الرئيس الكوري الجنوبي لشؤون الامن أن على كوريا الشمالية ''ان تتحمل مسؤولية كافة الانعكاسات''·

اقرأ أيضا

البيت الأبيض: القرار النهائي لترامب في اتفاق التجارة مع الصين