الاتحاد

عربي ودولي

المالكي يعد بمراجعة حصانة القوات الأجنبية


عواصم العالم - وكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس انه سيطلب إجراء تحقيق مستقل فيما يشتبه إنه اغتصاب وقتل فتاة وأسرتها بيد جنود أميركيين· وأبلغ المالكي الصحفيين في الكويت أمس أنه سيطلب إجراء تحقيق عراقي مستقل أو تحقيق مشترك مع القوات متعددة الجنسيات· وأكد إنه لن يقبل أي انتهاك لشرف الشعب العراقي مثلما حدث في هذه القضية ويعتقد أن الحصانة التي كفلت للقوات الدولية وشجعتهم على ارتكاب مثل هذه الجرائم يجب ان تكون هناك مراجعة لهذه الحصانة· من جهتها انتقدت شخصيات عراقية أمس عملية الاغتصاب وقتل الفتاة العراقية (عبير الجنابي- 15 عاماً) وإحراقها مع أفراد أسرتها (الأب والأم وطفلة بعمر 5 سنوات) في مارس الماضي في منزل في بلدة المحمودية وطالب هؤلاء رئيس الحكومة العراقية بالتدخل لإجراء تحقيق فوري في هذا الموضوع وإيقاف التصرفات ''غير الأخلاقية التي يقوم بها الجنود الأميركيون في العراق''·
وقالت النائبة في مجلس النواب العراقي صفية السهيل: ''من واجب الحكومة العراقية والبرلمان استدعاء رئيس الحكومة نوري المالكي ووزير الداخلية جواد البولاني للتحقق من هذا الأمر''· وأضافت ''ليس شخصاً واحداً مسؤولاً عن هذا التصرف وإنما هناك خمسة آخرين مسؤولين عن هذه العملية''· وأعلن الجنرال بيتر بايس رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية لتلفزيون ''سي بي اس'' الثلاثاء الماضي ''سنجري تحقيقاً معمقاً حول هذه الاتهامات· نحن نحقق في كل ما يمكن أن يحصل في هذا المجال''· وقد وجدت واشنطن نفسها في وضع حرج إزاء تزايد الاتهامات الموجهة الى جنودها بارتكاب تجاوزات في العراق، إثر توجيه التهمة رسمياً الى الجندي ستيفن غرين باغتصاب وقتل الفتاة· وتصدر خبر توقيف غرين وتوجيه التهمة اليه الصحف الأميركية أمس الأول الموافق عيد استقلال الولايات المتحدة حيث يحتفل الأميركيون بقيم العدالة والديمقراطية المدرجة في دستورهم·

اقرأ أيضا

زلزال بقوة 6.9 درجات يهز الفلبين