حوار: بسام عبد السميع ترفع شركة الطويلة لسحب الألمنيوم «تالكس»، طاقتها الإنتاجية السنوية إلى 50 ألف طن متري من بروفايلات الألمنيوم «لمحات مقذوف « بحلول 2018، مقابل 26 ألف طن متري، وزيادة الطاقة الإنتاجية السنوية من خام الألمنيوم « غلف» إلى 45 ألف طن متري بحلول 2018 ، مقابل 36 ألف طن حالياً. وتبلغ استثمارات الشركة 881 مليون درهم (240 مليون دولار)، حسب استايليانوس تسوتروديسكي مدير عام الشركة . وقال تسوتروديسكي في حوار مع «الاتحاد»: تستحوذ أوروبا على 40% من إنتاج الشركة، فيما تبلغ حصة دول مجلس التعاون 30 %، وتتوزع الحصة الباقية بالتساوي بين أستراليا والهند وأميركا الشمالية بنسبة 10% لكل واحدة منهما. وحول خطة التوسع، أفادتسوتروديسكي، أن الشركة أنشأت وكالتين في أوروبا، أولهما وكالة المعادن في النمسا ، وأخرى في تورنتو في كندا لتغطية منطقة أميركا الشمالية ووكالة واحدة في بومباي في الهند للتسويق وستركز الشركة على الأسواق الخارجية في تشكيلة منتجات الألمنيوم لتطبيقات الهندسة العامة والسيارات والقطارات والطيران. وتابع «تم إنشاء «تالكس» في العام 2011، محاصصة بين «صناعات» و«الخليج للسحب»، بهدف تنويع اقتصاد أبوظبي وإقامة مركز عالمي متميز لسحب الألمنيوم في إمارة أبوظبي، والتي تكون قادرة على فتح إمكانيات جديدة في المشهد المعماري المقبل وتصبح، بالتساوي، قادرة على مساعدة صناعة السيارات والطيران لتحقيق قفزة تكنولوجية في هذه الصناعات. وأشار إلى أن « تالكس» هو أول مشروع للصناعات الثانوية للألمنيوم يتم إنشاؤه في مدينة خليفة الصناعية « كيزاد»، ويختص بسكب الألمنيوم وسحبه، مشيراً إلى أن «كيزاد» التي توفر مرافق لوجستية ترفع من قدرات الصناعة في المنطقة إلى مستويات غير مسبوقة. وأضاف تسوتروديسكي، نسعى من خلال «تالكس» لتقديم حلول متكاملة للعملاء، ومواكبة التغيرات مع استخدام أفضل التكنولوجيا المتاحة حول العالم، توجد شركات لا تستجيب لحلقات الابتكار والتغيرات المواتية والتي تساعد على تقلصها. وتوقع أن تستهدف منتجات المصنع القطاعات المحلية والإقليمية وأوربا وأن تكون مرجعاً في دولة الإمارات العربية المتحدة كمصنع يتميز بكفاءة استهلاك الطاقة وكمصنع سحب ألمنيوم صديق للبيئة. وأشار تسوكتورديس إلى أن الشركة تأسست لسحب الألمنيوم لتطوير ودعم القطاع الصناعي في دولة الإمارات، مضيفاً أنها تعمل لتكون رائدة في الجودة والخدمة والقيمة المضافة في سوق تنافسي من خلال تقديم الاختيارات المتعددة من بين المنتجات والخدمات ذات الجودة إلى عملائنا ويتطلب ذلك تحسين أداء وكفاءة ووضع العملاء التنافسي. وقال «نعد أن تتجاوز خدمتنا المعايير الصناعية وستكون أفضل قيمة من خلال الأداء المتناسق وعالي الجودة، فهدفنا الأسمى أن نبني مع عملائنا وموزعينا وموظفينا علاقات مخلصة و طويلة الأجل». وأضاف، تلتزم «تالكس» البحث والتطوير واستخدام معدات تعتبر من الأفضل عالميا ومراجعة طرق التشغيل والتصنيع بجهود لا تنتهي، وذلك للتحسين المتواصل لجودة المنتجات والخدمات المقدمة، ومواجهة تحديات المستقبل و الاضطلاع بمسؤولياتها تجاه المجتمع والمستثمرين. وذكر أن مهمة «تالكس» تركز على مفهوم إرضاء العميل الشامل عالمياً من خلال الحلول المبتكرة والهندسية المعدلة وفقاً لطلب العميل لجميع التحديات الفنية والتميز التقني والجودة والتسليم في المواعيد المحددة والخدمات. كما تهدف الشركة لأن تكون رائدة عالمياً في مجال سحب الألمنيوم مع تحقيق نمو مربح من خلال التميز في خدمة عملاء والابتكار والجودة والالتزام الذي يتخطى توقعات العملاء ويحقق ويكافئ الموظفين ويقيم العلاقات طويلة الأجل مع الموردين ويخدم ويدعم المسؤولية الاجتماعية للشركة. وأكد أن «تالكس» تضم أحدث التقنيات ولديها في خطوط الإنتاج اثنان من خطوط البثق، واثنان من خطوط أنودة، وخط الطلاء، وخط صب البليت وتصنيع، إضافة إلى مستودعات مؤتمتة بالكامل. وتابع «تعد» تالكس» أول مستثمر للمنتجات المتوسطة في مجمع الألومنيوم في كيزاد ، وتستفيد الشركة من حضور شركة إيمال في مجمع الألمنيوم لتوفير الألمنيوم المصهور ونقله عبر الطريق المخصص له (الألمينيوم المصهور)، لتزود العملاء بمنتجات السيارات العالية الجودة فضلاً عن تعزيز التنافسية». وذكر تسوتروديسكي، أن هذا المصنع يسهم في وضع دولة الإمارات العربية المتحدة في طليعة الدول المنتجة لمقاطع الألمنيوم المسحوب، وتوفير منتجات السحب عالية الجودة لأسواق السيارات ذات الاحتياجات الخاصة. كما تعمل الشركة على توفير المواد اللازمة لتطوير الصناعات التحويلية وخلق التجمعات الصناعية المتكاملة والتي تؤدي إلى النمو الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل في أبوظبي وفقاً لرؤية أبوظبي 2030 . ويتم تصنيع المنتجات الخفيفة بنظام عامودي متكامل، والذي يقدم عملية سلسة لمنتجي المنتجات الرئيسية وصولاً إلى الخفيفة، ومن المنتجات النهائية التي سيتم تصنيعها من تالكس منتجات النقل والمنتجات الصناعية والإلكترونية ومعدات الطاقة الشمسية ومعدات الطرق والمعدات المعمارية. كما يعد موقع شركة الطويلة لسحب الألمنيوم في مدينة خليفة الصناعية ( كيزاد ) استراتيجياً من حيث قرب الشركة من مورد المواد الخام الرئيسية لسبائك الألمنيوم ( شركة ايمال)، وكذلك قرب الشركة من ميناء خليفة الذي تم بناؤه على أحدث المعايير وتجهيزه بأحدث المعدات. وقال «إن شركة الطويلة لسحب الألمنيوم هي شركة عالمية حققت نجاحات مشهودة في التنافسية في صناعة الألمنيوم في الأسواق العالمية من خلال تقديم منتجات عالية الجودة، ما يؤكد التزامنا لمواصلة تعزيز سمعة المنطقة باعتبارها المورد الرئيسي في سوق صناعة الألمنيوم». وذكر أن أسعار الألمنيوم ارتفعت إلى 1727 دولاراً للطن المتري في ديسمبر الحالي، مقارنة بـ 1200 دولار للطن المتري خلال ديسمبر 2015»، عازياً ذلك إلى زيادة الطلب، مع توجهات المستثمرين نحو الاستثمار في المعادن، لمواجهة تقلبات الاقتصادات والأسواق العالمية. وتمتلك شركة تالكس مختبراً للجودة يحتوي على أجهزة متطورة لقياس جودة المنتجات والتأكد من مطابقتها للمعايير العالمية، والقدرة الإنتاجية لمعمل الطلاء الكهربائي الكيميائي (الأكسدة): بطاقة 14 ألف طن سنوياً تقريباً. وقال «يتوافر لدى الشركة»، منشأة فنية متطورة لطلاء البودرة، ويتم اتباع معايير الجودة، إضافة إلى مختبر للجودة يحتوي على أجهزة متطورة لقياس جودة المنتجات والتأكد من مطابقتها للمعايير العالمية، والقدرة الاستيعابية لطلاء البودرة بقدرة 14 ألف طن سنوياً تقريباً. كما تمتلك تالكس منشأة فنية متطورة لدمج قطع الألمنيوم عن طريق شرائط بوليميد كعازل حراري، كما تتوافر لديها معدات لقص ووصل قطع الألمنيوم المدمجة والغير المدمجة حسب الطول النهائي. ويذكر أن، مدينة خليفة الصناعية أبوظبي، أبرمت اتفاقية مساطحة طويلة المدى مع شركة الطويلة لسحب الألمينيوم «تالكس» في العام 2011 وقد تم توقيع الاستثمار الذي تبلغ قيمته 735 مليون درهم . وبموجب هذه الاتفاقية التي تعد إضافة مميزة لمجمع الألمنيوم الذي يحتضن إلى جانب تالكس شركة الإمارات للألمنيوم (إيمال)- المستأجر الرئيسي في هذا المجمع.