الاتحاد

عربي ودولي

أولمرت و حماس يتبادلان التهديدات



رام الله- تغريد سعادة:

هدد رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية ''حماس'' برد قاس غير مسبوق على سقوط صاروخ ''قسام'' في عسقلان، واصفا الهجوم بأنه عملية خطيرة جداً لا مثيل لها وتتحمل الحركة مسؤوليتها، فيما توعد الجناح العسكري للحركة '' كتائب الشهيد عز الدين القسام'' بالرد بالمثل·
وقال أولمرت بعد مشاركته في احتفال بذكرى استقلال الولايات المتحدة بمنزل السفير الاميركي في هيرتسيليا الليلة قبل الماضية ''ان سقوط الصاروخ في وسط عسقلان يشكل تصعيدا خطيرا لا سابق له في ارهاب حماس التي تدير السلطة الفلسطينية· هذا الهجوم وهذه العملية الخطيرة وهذه المحاولة الاجرامية للمساس بمدنيين اسرائيليين يعيشون داخل حدود اسرائيل ستكون لها عواقب وخيمة وتبعات بعيدة المدى''· واضاف ''حماس يجب ان تقلق من رد قاس لا سابق له وستكون حماس على رأس القائمة''·
وردا على تهديدات أولمرت والقادة الإسرائيليين بتصعيد العدوان على الأراضي الفلسطينية و''إطباق السماء على الأرض''، توعدت ''كتائب القسام'' بأن يكون الرد على أي عدوان يطال المدنيين الفلسطينيين بأشكال مختلفة ومتنوعة ''لم تعهد من قبل''· وقالت في بيان وزعته أمس في غزة ''لن تخيفنا تهديدات الاحتلال الصهيوني، وإذا ما فكر في تنفيذ تهديداته فلن يفقد الشعب الفلسطيني وحده الأمن، وإذا ما سالت الدماء في غزة فلن تسلم منها شوارع وتجمعات الكيان الصهيوني''· وأضافت ، محذرة ''أي مساس بنواب ووزراء الشعب الفلسطيني الذين خطفتهم قوات الاحتلال، أو غيرهم، يعني تغيير قواعد اللعبة على الساحة الفلسطينية- الصهيونية، وإذا ما فكر المحتلون في أي تغييرات إستراتيجية فستشملهم أيضا، لأن حركة حماس لن تسمح بأي محاولة لإسقاط الحكومة الحالية، أو النيل من شعبنا''· وتابعت في بيانها ''سنقابل اي اعتداء صهيوني برد مشابه وسنستهدف العدو في مواقعه الحساسة ليرتدع عن اجرامه وغطرسته ضد ابناء شعبنا، واذا اصر العدو على سياسة العنجهية والاستكبار فعليه ان ينتظر ما لا يتوقعه من كتائب الشهيد عز الدين القسام''· واوضحت ''كنا قد حذرنا العدو الصهيوني من مغبة استمراره في هذا المسلسل الاجرامي واطلقنا انذارات متتالية بأننا سنضرب أهدافا مشابهة لما يضربه العدو وبان الرد على أي عدوان على قطاع غزة سيكون مؤلما وعليه ان ينتظر المفاجآت وفي حال اقدامه على ارتكاب أي جريمة في قطاع غزة او الضفة الغربية، ذلك فان المرحلة القادمة ستحمل له الويلات''·

اقرأ أيضا

زعيمة ميانمار تنفي لمحكمة العدل نية ارتكاب إبادة بحق الروهينجا