الاتحاد

عربي ودولي

القسام يقض مضاجع الإسرائيليين

غزة - الاتحاد:
أعرب نواب ومسؤولون ومعلقون إسرائيليون سقوط صاروخ ''قسام'' في قلب مدينة عسقلان داخل العمق الإسرائيلي على بعد 15 كيلومترا من قطاع غزة مساء أمس الأول للمرة الأولى التي تصل فيها صواريخ غزة الى هذا المدى حيث كانت من قبل تصل الى 8 أو10 كيلومترات فقط· ونقلت صحيفة ''معاريف'' الاسرائيلية عن خبراء سلاح الهندسة في جيش الاحتلال ان الصاروخ محلي الصنع وليس من طراز ''جراد'' الروسي وأن افراد ''حماس زودوه بمحركين مكناه من الوصول لهذا المدى·
وفي هذا السياق ناقش مجلس الوزراء الإسرائيلي صباح أمس في جلسة عاجلة أمر وصول الصاروخ الجديد وأزمة الجندي الأسير· وقال أحد الوزراء ''لم يعد خافيا ان مناطق مثل نتيفوت وغيرها باتت تحت مدى القسام وهو أمر خطير لم يسبق له مثيل''· وأعلن وزير البيئة جدعون عزرا للاذاعة العامة الاسرائيلية ''لن نقبل بأن يستمر ذلك''· وقال الوزير بدون حقيبة اسحق كوهين المقيم في عسقلان ''إن الفلسطينيين قد تجاوزوا الحدود منذ زمن ولم أفاجأ بسقوط الصاروخ''· وأضاف ''للأسف نحن في حرب· ويجب التفكير في هذا الوضع الجديد وسنجد الحلول''
وقال رئيس كتلة حزب ''الليكود'' في البرلمان الإسرائيلي جدعون ساعار ''إن سقوط الصواريخ في عسقلان يؤكد فشل خطة فك الارتباط بشكل مطلق· وعلى ضوء ما حدث، فإن مواصلة الدفع بخطة التجميع سيؤدي إلى تعريض سكان المركز إلى قصف المنظمات الفلسطينية من الضفة الغربية''· وقال النائب افراييم سنيه ''ان اطلاق الصاروخ يتطلب ردا واسع النطاق في قطاع غزة''· وقال النائب يسرائيل حسون ''إن إسرائيل أصبحت رهينة لدى حماس'' وأضاف ''حماس هي العامل الوحيد الذي حول حكومة التجميع إلى حكومة طوارئ· وبالإضافة إلى إطلاق سراح رهائن، فعلى إسرائيل أن تعمل على تحرير نفسها حتى لا تصبح رهينة لخالد مشعل في سوريا، وحزب الله في لبنان، وصواريخ القسام في بيت حانون''· وقال رئيس بلدية عسقلان روني متسري ''لقد نشأ وضع جديد لم نعرفه من قبل ويستحق الاستعداد له· إن السكان قلقون لكن ليس هناك حالة ذعر''· وأضاف ''لا نريد ذلك، فمدينة يعيش فيها 120 ألف شخص يجب ألا تكون في مرمى صواريخ القسام''· ونظم الإسرائيليون في عسقلان أمس مسيرة احتجاج بالقرب من مكان سقوط الصاروخ استنكارا لتدهور الأوضاع الامنية هناك، مطالبين برد قوي يمنع الفصائل الفلسطينية من إطلاق الصواريخ باتجاه المدينة·
ودعت صحيفة ''ها آرتس'' الإسرائيلية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان ''الخيار الوحيد'' حكومة الاحتلال إلى التنازل عن منطق القوة، وإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية· وقالت ''إن الخيار بعيد المدى الوحيد الماثل أمام إسرائيل هو التنازل عن منطق القوة والمزيد منها وإنهاء الاحتلال وإن اإفراط إسرائيل في استخدام القوة من قبل بما في ذلك زرع المستعمرات، كان سبباً في تآكل قوتها وردعها''· وأضافت ''كلما أفرطنا في اعتماد القوة، ازدادت صلابة الفلسطينيين وقوتهم على الصمود والمصلحة الإسرائيلية تقتضي أن يعيش الفلسطينيون بازدهار ورفاهية لا في الذل والجوع''·

اقرأ أيضا

ترامب يوقع مرسوماً للتصدّي لمعاداة السامية في الجامعات