الاتحاد

الاتحاد نت

"شارد" نجمة في سماء لندن.. تثير الجدل

ستدشن ناطحة السحاب" شارد" التي تعتبر الأعلى في أوروبا غداً بعد اثنتي عشرة سنة من إطلاق المشروع، بحفاوة في لندن، لكن هذا المبنى الزجاجي الضخم الذي يبلغ ارتفاعه 310 أمتار يثير انتقادات البعض.

ويأتي في الوقت المناسب، لأن ناطحة السحاب هذه التي يعتبرها مطوروها "رمز" المدينة الجديد أصبحت جاهزة من أجل الألعاب الأولمبية التي ستبدأ في أواخر يوليو في لندن والتي من المتوقع أن تستقطب مليوني زائر، بفضل بنيتها الممشوقة وطوابقها الخمسة والتسعين ومرصدها الذي يضمن للزائر رؤية بانورامية بزاوية 360 درجة.

وتملك "شارد" حظوظا كبيرة في أن تصبح من المعالم السياحية في لندن، "تماما كمبنى (مباير ستايت) في نيويورك"، بحسب ما يقول إيرفين سيلار رئيس شركة "سيلار بروبرتي" التي طورت المشروع. وسيكون حفل الافتتاح ضخما إذ إنه سيتضمن عرض باليه ليليا يتخلله تصويب أضواء ليزر نحو معالم العاصمة الرئيسية، وفي النهاية إنارة ناطحة السحاب الأعلى في أوروبا. وستقدم أوركسترا لندن السمفونية عرضا في هذه المناسبة.

ويقول المهندس إن ناطحة السحاب هي "مدينة عمودية صغيرة" تضم 12 ألف نسمة وفندقا من فئة خمس نجوم ومطاعم فخمة و600 ألف متر مربع من المكاتب والمساحات التجارية.

وتقع "شارد" التي صممها المهندس الايطالي رنزو بيانو مصمم مركو بومبيدو المثير للجدل في باريس، جنوب نهر التيمز الذي خضعت ضفافه لأعمال ترميم شاملة.

اقرأ أيضا