الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد»: تدعو مستثمري سنغافورة إلى شراكات استراتيجية في 7 قطاعات

سنغافورة (الاتحاد)

أعلنت الإمارات خلال افتتاح «منتدى الأعمال الإماراتي- السنغافوري»، الذي بدأ فاعلياته في العاصمة سنغافورة أمس، أنها تتطلع قُدُماً للتعاون مع حكومة سنغافورة وشركاتها في القطاعات التي تشملها استراتيجية الدولة الخاصة بالابتكار، وهي الطاقة المتجددة والنقل والتعليم والصحة والتكنولوجيا والمياه والفضاء. وقال عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، إن الإمارات تسعى للاستفادة من تجربة سنغافورة ورحلتها المتميزة في التنمية والتقدم، خاصة في القطاعات السبع التي تركز عليها استراتيجية الدولة الرامية إلى جعل الإمارات واحدة من أكثر دول العالم ابتكاراً خلال 7 سنوات.
وأضاف آل صالح : «نحن نأمل من خلال هذا الملتقى الاستفادة المتبادلة من بيئة تمكين الاستثمارات المشتركة بيننا واستكشاف وتطوير سبل جديدة للتعاون»، معرباً عن ثقته في أن تطلعات الجانب الإماراتي ستلقى صدى إيجابياً لدى المسؤولين ومجتمع الأعمال في سنغافورة.
وقال آل صالح: إن الإمارات وسنغافورة واصلتا التركيز على بناء شراكات تجارية باعتبارها واحدة من الركائز الأساسية في التعاون بين البلدين، إذ وصل حجم التبادل التجاري غير النفطي بينهما، بما في ذلك التجارة عبر المناطق الحرة، إلى نحو 5.5 مليار دولار العام الماضي بنمو نسبته 27% مقارنة بعام 2014، مضيفاً: إن هذه الأرقام مرشحة للنمو عبر اتفاقية التجارة الحرة بين سنغافورة ودول التعاون الخليجي.
وأضاف: إن بيئة الأعمال في الإمارات تقوم على أسس قوية، خاصة أنها تحتضن أكثر من 30 منطقة حرة تقدم حوافز لا مثيل لها، بدء من الإعفاء الضريبي وحرية نقل الأرباح للخارج، وصولا إلى إمكانية شراء العقارات وفق مبدأ التملك الحر. ودعا وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة الشركات والمستثمرين في سنغافورة إلى الاستفادة من بيئة الأعمال المثلى التي توفرها الدولة لتوسيع حضورها في المنطقة. وقال آل صالح: إن الإمارات تولي أهمية كبرى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث يساهم هذا القطاع حالياً بنحو 60% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة التي تتطلع في إطار «رؤية الإمارات 2021» إلى زيادة مساهمته بنسبة 70% خلال السنوات الست المقبلة.
من جهته، قال زهيد عبدالرحمن في كلمة له خلال المنتدى: إن دولة الإمارات تحتفظ بنصيب الأسد من اهتمام مجتمع الأعمال السنغافوري، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تحتضن نحو 350 شركة سنغافورية يزداد عددها سنوياً. وأفاد أن قيمة حجم التجارة بين الإمارات وسنغافورة بلغت نحو 20.5 مليار دولار العام 2014، ما يجعل الإمارات ثاني أكبر شريك لسنغافورة في الشرق الأوسط والشريك الـ 11 لها من بين كل دول العالم. وأشار إلى أن الإمارات تلعب دوراً أساسياً في نمو حركة التجارة بين مختلف الأسواق العالمية ومركزاً رئيساً بين 3 قارات، وتدعم سوقاً ضخماً لنحو 1.8 مليار مستهلك.
ويضم الوفد عدداً من المسؤولين من مختلف الجهات المعنية في الدولة، وقال إبراهيم محمد الجناحي، نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية للمنطقة الحرة في جبل علي «جافزا»: إن عدد الشركات السنغافورية في جافزا ارتفع إلى 64 شركة تعمل في قطاعات مختلفة أبرزها تجارة المعادن والإلكترونيات والمعدات الثقيلة والنفط والغاز.
وأفاد أن نمو التجارة البينية بين البلدين استمر أيضاً بوتيرة ثابتة، إذ ارتفعت قيمة التجارة بأكثر من 17% لتصل إلى 976 مليون دولار خلال العام 2014، مقابل 830 مليون دولار في العام السابق عليه.
وأعرب عن أمله في الارتقاء بمستوى التبادل التجاري خلال الفترة المقبلة، بعد تطبيق جمارك دبي لاتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي وسنغافورة.
وأكد المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، أن المؤسسة تركز في استراتيجيتها على تعزيز صادرات الشركات المحلية من إمارة دبي إلى الأسواق الخارجية.
وأشار فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إلى أن نقاط القوة في دبي لا تقتصر على المزايا التقليدية كالتجارة والخدمات اللوجستية، إذ استحوذت دبي على الكفاءات المتنوعة في مجال تجارة التجزئة والسياحة والرعاية الصحية والتعليم موازية ذلك باستراتيجيتها المبتكرة الهادفة إلى استدامة الاستثمارات والأعمال.

اقرأ أيضا

3500 سلعة بأسعار مخفضة في 75 منفذاً بالعين