الاتحاد

الإمارات

"الشارقة الإسلامي" يطلق أول صرّاف آلي للمكفوفين في الدولة"

أطلق مصرف الشارقة الإسلامي، اليوم، أول صراف آلي للمكفوفين في الدولة والمنطقة، وجاء الإعلان عن هذه الخطوة خلال مؤتمر صحفي عُقد في جمعية الإمارات لرعاية المكفوفين في الشارقة، برعاية الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مديرة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

ويأتي إطلاق أول صراف آلي للمكفوفين في المنطقة بناء على نهج الدولة العام، برعاية وتأمين متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة، وحرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على ضرورة تذليل جميع العقبات التي تحول من دون تنفيذ مشاريع خاصة للمكفوفين، وتوجيه سموه للمصارف بتقديم تسهيلات للمكفوفين.

وقال محمد عبد الله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي "لقد نجحنا من خلال إطلاق أول صراف آلي للمكفوفين بالمنطقة، أن نكون بمستوى الطموح الخاص لصاحب السمو حاكم الشارقة في خدمة هذه الشريحة المهمة، وتسجيل السبق للإمارات في هذا المجال، وتنفيذ برامج المسؤولية الاجتماعية، وتعزيز رصيد القطاع المصرفي بشكل عام، والصيرفة الإسلامية بشكل خاص".

من جانبه، قال عادل الزمر نائب رئيس جمعية الإمارات لرعاية المكفوفين "إن إطلاق هذه الخدمة، يعكس اهتمام صناع القرار بدور المكفوفين في المجتمع، ومستوى الحرص على مد يد العناية والرعاية الفائقة لهم"، مشيراً إلى أن هذا الإجراء سيكون بداية للعديد من الخدمات الأخرى.

ويضم الجهاز الجديد لوحة المفاتيح كبيرة بتقنية "بريل"، وشاشة كبيرة وعالية الوضوح، وأزراراً عريضة لتسهيل الاستخدام، وسماعة أذن للحفاظ على الخصوصية، إضافة إلى السماعات الخارجية، وعدم وجود خيارات متعددة، لتسهيل الاستخدام، ومنعاً من تشتت المكفوف خلال عملية الاستخدام، مع ملاحظة أن الجهاز مخصص للمكفوفين وأصحاب النظر الضعيف جداً بشكل خاص، وهناك إمكانية استخدامه من قبل غير المكفوفين أيضاً.

إلى ذلك، قال ممثل شركة وينكور الألمانية الوكيل المحلي شركة CNS المنفذة للمشروع "أسفرت محادثاتنا مع مصرف الشارقة الإسلامي عن أهمية الإسراع في تنفيذ التوجيهات القاضية بتقديم منتج مرموق لفئة المكفوفين".

وأضاف: تم تقديم نموذج من شأنه تسهيل الخدمات المصرفية للمكفوفين، عبر أجهزة صراف آلي متطورة جداً، وتم اختصار الزمن بالفعل ليكون حقيقة ماثلة، لافتاً إلى أن المرحلة المقبلة سوف تشهد المزيد من الخطوات لتوفير خدمة أكثر شمولاً واستيعاباً.
وقامت الجهة المنفذة للمشروع، بالطلب إلى الإعلاميين الحاضرين بتدشين الجهاز الجديد عبر إغلاق عيونهم لمعايشة التجربة، وفهمها، والشعور بمدى الخدمة التي تؤديها مستقبلاً للمكفوفين.

وأشاد الحاضرون بهذه التجربة، وثمنوا دور صناعتها، والخدمات التي تؤديها، مطالبين بأن تشمل أوسع مساحة ممكنة في أرض الدولة في القريب العاجل.

وتم وضع الجهاز الجديد في مقر جمعية الإمارات لرعاية المكفوفين في الشارقة، حيث سيتم تدريب المكفوفين على استخدام الجهاز من قبل فريق من المصرف بالتعاون مع الجمعية، وستكون هناك فترة تجريبية يعتمد طولها على استيعاب المكفوفين لآلية استخدام الجهاز، على أن يكون هناك توسع في الخدمات للمكفوفين بشكل عام في المصرف خلال الفترة القليلة المقبلة.

اقرأ أيضا