الاتحاد

دنيا

أفلام الحرف ب

رأيت في مراهقتي وشبابي كل الأفلام الغربية الرديئة التي يطلقون عليها (افلام الحرف ب). وسر الحرف (ب) هو أن هذه الأفلام لم تكن تعرض وحدها وإنما ضمن برنامج من فيلمين، وكانوا يطلقون على الفيلم الأول (أ) دلالة على أنه أرقى واكثر تكلفة. لا ننكر أن الأفلام (ب) مسلية ولها من يحبونها .. إن في تفاهتها سحرًا خاصًا بلا شك. فمن أفلام العصابات التي تضع مخططًا محكمًا للسطو على المصرف، إلى أفلام المواد المشعة التي تكمش الأشخاص أو تكبرهم أو تجعل الموتى يصحون من قبورهم. وحتى أفلام الكونج فو ذات الصبغة الصفراء البنية المميزة .. ذات مرة رأيت فيلم (كنج فو) وسيوف بدأ بمشاجرة قتل فيها البطل خصمًا عنيدًا قابله في الغابة، ثم عاد لداره ليكتشف أنه قتل إله المحيطات شخصيًا، وعليه أن يتحمل تبعات هذا العمل الأخرق !... وأقسم بالله أن هذا حدث في الفيلم فعلاً !
لكن السؤال الذي ظل بلا إجابة هو: لماذا تحب مسوخ ووحوش هذه الأفلام الفتيات الأرضيات الجميلات ؟
كانت هناك ممثلات تخصصن في هذه الأفلام، ويطلقون عليهن (ملكات الصراخ)، لأن دور الفتاة منهن لا يزيد على أن تصرخ وأن تكون حسناء. ومن العلامات السهلة على هذه الأفلام أن ترى صورة وحش بحري أو مسخ من تحت الأرض أو هيكل عظمي حي، يحمل فتاة صارخة.
إن الدب لا يفرق بين فتى وفتاة في الالتهام، ولعله يفضل الفتى لأن عضلاته أكثر وغالبًا مذاقها أفضل، أما عن الجمال فلا شك أنه يفضل دبة تشبهه.. وبالتأكيد يرى الفتاة قبيحة كالدببة. هذا هو المنطق السديد.
يحاول صانعو هذه الأفلام إقناعنا بأن هذه المسوخ والوحوش تفضل الفتاة الحسناء البشرية مثلنا.. وهكذا ترى صورًا غاية في الغرابة مثل كائن المريخ الذي له ثلاث أعين ويخرج لسانه من قفاه وله ذراع واحدة في منتصف صدره .. هذا الكائن يحمل فتاة حسناء صارخة ويفر بها بينما البطل الأرضي يطلق عليه مسدس الليزر. ماذا سيفعله المسخ المريخي بها ؟.. بالتأكيد هو بحاجة إلى فتاة مريخية مثله لها ثلاث أعين ويخرج لسانها من قفاها ولها ذراع في منتصف الصدر. لابد أن هذه الفتاة تبدو له مقززة..
الاستنتاج الثاني هو أن هذه الكائنات تافهة جدًا، فأنت تشاهد الفيلم فتشعر أن هذه المخلوقات هاجمت الأرض، أو خرجت من تحت التراب كي تخطف البطلة. ويبدو أن هذا الانطباع تسرب للمجلات المتخصصة في الخيال العلمي هناك، كما أنه تسرب للجمهور. لهذا تسمع أخبارًا عن أطباق طائرة تنزل للأرض لتختطف النساء، ولترسم دوائر المحاصيل؛ وهي أشكال هندسية عجيبة تظهر في المحاصيل ويمكن رؤيتها من الطائرات، كما أن هذه الأطباق تشوه الماشية وتطعنها،
يمكنك أن تتخيل !... كائنات فضائية بسفن متطورة تعبر ملايين السنين الضوئية، فقط كي ترسم دوائر محاصيل ثم تعود !.. لا يمكن فهم سكان الفضاء هؤلاء أبدًا..
لقد مرت أعوام طويلة منذ رأيت آخر فيلم حرف (ب)، لكن من الواضح أنها غيرت تفكيري للأبد فلم أعد ذات الشخص، لابد أن هناك لمسة من التخلف العقلي أصابتني، ولكن ليس الوقت مناسبًا لمعرفة مصيري لو لم أر الكثير من هذه الأفلام، ربما كنت سأكون أكثر وسامة وقوة وذكاء، لربما صرت حاكم العالم، لكن قدر الله وما شاء فعل..
د. أحمد خالد توفيق

اقرأ أيضا