الاتحاد

عربي ودولي

محكمة لاهاي تتسلم قائمة بالمتهمين في جرائم دارفور


اديس ابابا -القاهرة - الاتحاد:بحث الرئيس المصري حسني مبارك مع وزير خارجية السودان مصطفى عثمان اسماعيل أمس بالقاهرة الوضع في اقليم دارفور في ضوء قرار مجلس الأمن الدولي الأخير ،1593 والخاص بمحاكمة المتهمين في دارفور أمام المحكمة الجنائية الدولية والقمة الافريقية السداسية الخاصة بدارفور التي ستعقد في شرم الشيخ على هامش قمة 'النيباد' الشهر الحالي بعد انضمام الجابون اليها·
وقال وزير الخارجية المصري احمد أبوالغيط عقب اللقاء: إن الحديث يدور حاليا على الكيفية التي يمكن لأفريقيا والعالم العربي التعامل بها مع قرار مجلس الامن 1593 والخاص بطلب محاكمة المتهمين في دارفور امام المحكمة الجنائية الدولية·
وأوضح أن المحكمة الجنائية الدولية توجه الاتهامات، لكن القضاء الداخلي في الدولة المعنية اذا قام بدوره تنتفي الحاجة إلى المحكمة الجنائية ولكن اذا ظهر ان هناك تقاعسا أو مناورة أو محاولة للعب حول هذا الاتهام، فإن المحكمة الدولية تقوم بالتحرك في اتجاه المدعى عليهم·
وعلى صعيد متصل سلمت الامم المتحدة للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي الآلاف من المستندات ولائحة بأسماء 51 شخصاٌ يشتبه في تورطهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور· وقالت وسائل الاعلام الاميركية: إن نائب المدعي العام للمحكمة سيرجي برامريتز تسلم آلاف المستندات التي قامت بجمعها لجنة خاصة من الامم المتحدة، وعقب ذلك بساعات سلم الامين العام للمنظمة كوفي عنان رئيس الادعاء العام لويس مورينو أوكامبو لائحة تضم أسماء 51 شخصا، أوصت اللجنة بتقديمهم للمحاكمة·
وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من صدور قرار لمجلس الامن الدولي بإحالة قضايا جرائم الحرب المزعومة من اغتصاب وقتل جماعي وحرق للقرى في دارفور إلى أول محكمة جرائم حرب دائمة·
إلى ذلك قال رئيس مفوضية الأمن والسلام التابعة للاتحاد الأفريقي: إن المخرج الوحيد لازمة دارفور ينحصر في ضرورة عودة كل الأطراف المتنازعة إلى طاولة المفاوضات في ابوجا من جديد·
وأوضح رئيس المفوضية سعيد جينيت لـ (الاتحاد) أن ألفا عمر كوناري الأمين العام للاتحاد الأفريقي سيزور الخرطوم في بداية الأسبوع المقبل، لإجراء مشاورات مع المسؤولين السودانيين حول متطلبات تنفيذ القرار الدولي رقم ،1593 وأكد جينيت أن كوناري سيشارك في القمة الأفريقية المصغرة التي ستعقد في شرم الشيخ · وعن الأزمة في إقليم دارفور أكد جينيت أن مفوضية الاتحاد الأفريقي بصدد مضاعفة قواتها في الإقليم خلال الثلاثة اشهر القادمة ليصل عددها إلى نحو 7 آلاف جندي· وأشار المسؤول الأفريقي إلى أن أزمة دارفور لا يمكن حلها إلا عن طريق التفاوض السياسي المباشر، كما حدث لقضية الحرب الأهلية في جنوب السودان·
وعلى صعيد آخر حذر عبدالواحد محمد احمد النور رئيس حركة تحرير السودان في تصريحات لـ(الاتحاد) من عمليات التعبئة التي تقوم بها حكومة الرئيس عمر البشير لوضع الشعب السوداني في مواجهة مع المجتمع الدولي· وقال النور: يجب على الحكومة تسليم الذين ارتكبوا المذابح ضد شعب دارفور في أسرع وقت ولا يمكن للشعب السوداني أن يدفع ثمنا' باهظا' للتستر على عدد من المجرمين، وأعلن النور أن الخروج من الأزمة الحالية يمكن أن يتم عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية من كل القوى السياسية السودانية· وطالب رئيس حركة تحرير السودان التجمع الوطني بوقف مفاوضاته مع حكومة الخرطوم·

اقرأ أيضا

إيران.. التصفية والتعذيب عقوبة المعارضين