الاتحاد

الإمارات

التقارير السرية بين مطرقة الموجهين وسندان المديرين



تحقيق : إيهاب الرفاعي

قصص مأساوية جديدة لمعلمين ومعلمات أنهيت خدماتهم بسبب تدني تقاريرهم الفنية رغم قصائد المدح التي كتبها لهم الموجهون طوال العام الدراسي في دفاتر الزيارة ليكشفوا الواقع المرير وان ما كتبه الموجه لهم في تقريره الفني نهاية العام مخالف لما كان يعلنه لهم طوال العام وتضيع حقوق وكفاءات تحت بند سرية التقارير التي لا يطلع عليها المعلم ومن ثم لا يملك حق الاعتراض عليها ورفع الظلم عنه لتزداد المطالبة مع نهاية كل عام دراسي من المعلمين والمعلمات بضرورة أن تكون التقارير الفنية لهم علانية في إطار الشفافية التي تميز العصر، ليتعرف كل منهم على نقاط الضعف والقوة لديه عقب الزيارة الصفية للموجه مباشرة وبالتالي يملك حق الاعتراض ومناقشة الموجه إذا شعر بغبن بين في حقه وكفاءته·
وما بين مؤيد لعلانية التقارير ومعارض لها تباينت ردود أفعال الميدان حيث اجمع عدد كبير من التربويين العاملين داخل الميدان على أهمية الشفافية والعلانية وما ستسهم فيه من إيجاد الحافز لدى المعلم لبذل أقصى جهده من اجل الحصول على أعلى التقديرات كما سيعمل بشكل فعال على مساعدة العديد من المعلمين ممن لديهم بعض القصور في إحدى النواحي التعليمية على معرفة تلك القصور والعمل على تلافيها وعلاجها مما سيعود بالنفع والفائدة الكاملة على الطالب والطالبة على عكس سرية التقارير التي كان الموجه يعدها بعيدا عن أعين المعلم مما كان يتسبب في كثير من الأحيان في تشتيت ذهن المعلم بعيدا عن العملية التعليمية وسعيه لمعرفة تلك التقارير سواء كان ذلك بطرق مشروعة أو غير مشروعة بالإضافة إلى استخدام بعض الموجهين من ذوي النفوس الضعيفة تلك التقارير كأداة ضغط على المعلمين والمعلمات هذا بخلاف المحسوبية لدى بعض مديري ومديرات المدارس مما ينعكس بصورة سلبية على الميدان التربوي·
أما المؤيدون لسرية التقارير فيرون أن العلانية تساهم في خلق نوع من الحساسية لدى المعلمين بعضهم البعض وتصيب المعلم بالإحباط إذا وجه له الموجه أي نقد أو أرشده إلى وجود تقصير لديه·
الشفافية والمعايير
وتؤيد قدرية محمد البشري رئيسة قسم الشؤون التربوية بالمنطقة التعليمية الغربية وجوب أن تكون التقارير الفنية للمعلمين والمعلمات معلنة وان يعرف كل منهم تقريره الذي أعده الموجه في حقه وذلك ضمانا للشفافية والوضوح بين المعلم والموجه ومدير المدرسة وحتى لا تكون هناك أي اتهامات حول مصداقية التقارير التي يعدها الموجه بسرية·
وأشارت قدرية البشري إلى أن علانية التقارير تتطلب وجود معايير واضحة ومحددة لتقييم المعلم حتى يستطيع المعلم أن يعرف نقاط الضعف والقوة لدية ويسعى إلى أن يقوي نقاط الضعف ويستغل نقاط تميزه وبالتالي لا يكون هناك مجال للاعتراض على التقارير التي تكشف الواقع الفعلي للمعلم بعيدا عن الأهواء الشخصية والتقديرات النفسية للموجه والمدير·
ويرى عثمان عبد الرحمن الحمادي (مدرس) أن علانية التقارير مهمة للمعلم حتى يتمكن من معرفة نقاط ضعفه ويسعى إلى معالجتها ويعرف مدى التقدم الذي وصل إليه ويكون على بينة بمستواه الفعلي والحقيقي ومن ثم تقلل من تحكم الموجه ومدير المدرسة فيه·
بعضهم غير محايد
وأشار عثمان الحمادي إلى أن عدم حيادية بعض الموجهين تجاه بعض المدرسين شيء لا يمكن تجاهله وهو ما اكتشفه عدد كبير من المدرسين بعد تغيير الموجه بعد أن تأكدوا من تدني التقارير التي كان يسجلها الموجه عليهم في الوقت الذي كان يؤكد لهم أنهم من أكفأ مدرسيه وبالتالي لو كانت هناك علانية للتقارير ما كان الوضع بذلك المستوى·
وطالب الحمادي بإعادة النظر في نظام تقييم المعلم بحيث لا يكون مصيره متوقف على حصة أو حصتين يدخل فيهما المدير أو الموجة للمعلم ليدون تقريره وربما يكون فيها المدرس غير موفق في تلك الحصة بالذات·
وترى إحدى المدرسات أن هناك بعض الموجهات تستغل المدرسات لأغراض شخصية وإذا اعترضت المدرسة أو رفضت القيام بأي عمل مخالف لطبيعة عملها يكون مصيرها إنهاء الخدمات بسبب تدني التقارير والحالات على ذلك كثيرة وعديدة والكل يعلمها تمام المعرفة ولذلك لو كانت هناك علانية للتقارير لاستطاعت المعلمة والمعلم أن يناقشا الموجه في ذلك التقرير·
رأي الموجه
ويؤكد محمد مخيمر الموجه بوزارة التربية والتعليم أن معرفة المدرس لتقريره عقب كل زيارة صفية لها جانبان ايجابي وسلبي فالجانب الايجابي هي معرفة المعلم لنقاط ضعفه وبالتالي تطوير نفسه وسعيه لتحسين مستواه مما يعود بالنفع والفائدة على الطلاب ويساهم في تطوير العملية التعليمية·
بينما الجانب الآخر لعلانية التقارير هو الجدل المتوقع والحتمي من المعلم مع الموجه حول تقريره ومقارنته بتقرير زملائه وبالتالي سيكون من الصعب إقناع المعلم بتفوق زملائه عليه في بعض الجوانب وبالتالي صعوبة قيام الموجه بعمله خاصة في ظل ضيق الوقت حيث يكون الموجه مطالب بوضع تقرير لـ60 معلما تقريبا في آخر العام فمن أين يجد الوقت المطلوب لمناقشة المدرسين ووضع التقارير؟
وأكد مخيمر أن وقوع أخطاء في بعض التقارير شيء وارد وطبيعي نتيجة ضغط العمل وزيادة أعباء الموجه وبالتالي فان الموجه بشر في النهاية يمكن أن يصيب ويخطئ· مشيرا إلى أن التقرير يقوم بوضعه مع مدير المدرسة بعد الاتفاق على معايير معينة للوصول إلى اقرب درجة ممكنة لمستوى المعلم الحقيقي·
بين التحريري والشفوي
وحول قيام بعض الموجهين بكتابة ملاحظات جيدة للمعلم في دفتر الإنجاز ويفاجأ في نهاية العام بإنهاء خدماته لتدني التقارير أشار محمد مخيمر إلى أن التوجيه التحريري يكون في الغالب مخالف للتوجيه الشفوي حتى لا يحبط المعلم ويؤثر ذلك على مستواه داخل الفصل الدراسي مؤكدا أن كل معلم يعرف مستواه الحقيقي بصرف النظر عما يكتبه الموجه ويعلنه له·
وأشار محمد مخيمر إلى أن مسألة إعلان التقارير وسريتها أثيرت في اجتماع الوزارة وإدارة التوجيه الفني وتمت التوصية بوجوب علانية التقارير وان يتم ذلك على مراحل وان يكون تطبيق علانية التقارير تدريجيا وليس بصورة كاملة·
وأوضح خلفان عيسى المنصوري مدير المنطقة التعليمية الغربية إلى أن علانية التقارير لها سلبيات وايجابيات كما أن لسرية التقارير سلبيات وايجابيات وبالتالي فان أفضل نظام هو ما يكون سلبياته اقل من ايجابياته مشيرا إلى أن سرية التقارير يمكن أن تحكمها معايير تحد من أي أخطاء فيها لو تم وضعها بعناية ودقة وهذا يتطلب وجود معايير واضحة ومحددة تحكم الموجه ومدير المدرسة في وضع التقرير وبالتالي تضمن حيادية ودقة في التقـــــــــــييم للمعلم والمعلمة·
وأكد خلفان المنصوري أن المنطقة وضعت بعض المعايير الخاصة بالتقارير سواء بالنسبة للموجه أو مدير المدرسة كما أن هناك بعض الاعتبارات الواضحة في مسألة التقييم إذا جاءت مخالفة للمتوقع أو المنطقي من هناك آليات تتخذ للتأكد من دقة التقارير وسلامتها·
وأشار خلفان المنصوري أن التقارير حاليا يتم وضعها من قبل الموجه ومدير المدرسة وبالتالي فان احتمال الخطأ يكون قليلا وإذا حدث ووجد اختلاف بين التقرير الذي أعده مدير المدرسة عن تقرير الموجه فان المنطقة تتسلم التقريرين وتقوم باحتساب المتوسط للمعلم·
وأكد المنصوري على أهمية أن يكون الموجه معالج لأخطاء المعلمين وليس متصيدا لها وان الهدف من التوجيه هو مساعدة المعلم على تطوير نفسه والارتقاء بمستواه نحو الأفضل لما يخدم العملية التعليمية ويساهم في تحسين مستوى الطلاب·

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يهنئ ملك البحرين باليوم الوطني لبلاده