الاتحاد

عربي ودولي

سياسيون لـ«الاتحاد»: نقدر دور أبوظبي والرياض في دعم السودان وثورته

الاتحاد

الاتحاد

أسماء الحسيني (القاهرة – الخرطوم)

استنكرت قوى وشخصيات سودانية عديدة تصريحات سكرتير الحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب السلبية، التي تحامل فيها على دور الإمارات والسعودية تجاه السودان، وأكدوا في تصريحات لـ«الاتحاد» أن هذا الموقف لا يعبر عن موقف حكومة ولا شعب السودان الذين يشعرون بالتقدير والامتنان لمواقف البلدين الداعمة للسودان على جميع المستويات، كما رحبوا بتصريحات معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية التي أكد فيها أن الدعم العربي سيتواصل للسودان، واعتبروا أن هذا الموقف يعبر عن أصالة موقف الإمارات تجاه أشقائها في السودان.
وقلل صلاح الباشا القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي السوداني الذي يتزعمه محمد عثمان الميرغني من أهمية وتأثير تصريحات الخطيب، وقال إنها لن تؤثر في علاقات السودان مع الإمارات والسعودية، خاصة وأن رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء قاما بزيارة البلدين، ووجدا تعاونا كبيرا من الدولتين لدعم السودان، حتى يسترد الاقتصاد السوداني عافيته بعد تخريب وتدمير ممنهج لثلاثة عقود من الزمان، لذلك فإن العالم والأشقاء يتكاتفون الآن لدعم السودان.
أما عثمان باونين رئيس حزب مؤتمر البجا ورئيس تحالف قوى الخلاص الوطني فقال لـ«الاتحاد» إن الشيوعيين منطلقهم أيديولوجي، وبالتالي لا يتوافقون مع الإمارات والسعودية، موضحاً أن تصريحات الدكتور أنور قرقاش تنبع من توجهات سياسة دولة الإمارات تجاه الأشقاء والدول العربية، وهم دائما أياديهم بيضاء، والعلاقات وطيدة بين الشعبين السوداني والإماراتي، وستستمر هذه العلاقة الراسخة مهما حاولوا خلق الفتن والتفريق بين الدولتين.
ومن جانبه، أكد محمد عادل عضو المكتب السياسي بحزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل المهدي في تصريحات لـ«الاتحاد» أن الشعب السوداني يقدر مواقف دولة الإمارات حكومة وشعبا. ومن جانبه قال ضحية سرير توتو القيادي بالحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة مالك عقار لـ«الاتحاد» إن الهجوم على الإمارات والسعودية أمر مرفوض من عموم السودانيين، فالسودان كدولة لا يعيش في المريخ، وإنما في محيط إقليمي ودولي، وبالتالي فإن مد الإمارات والسعودية يد العون لدعم الاقتصاد السوداني في ظل الظروف الحالية هي أمر رائع وموقف مشرف يجب أن نشكرهما عليه، ونحن في الحركة الشعبية بقيادة مالك عقار نثمن دورهما في دعم السودان.
ومن جانبه، اعتبر الكاتب والمحلل السياسي السوداني عبد المنعم سليمان في تصريحات لـ«الاتحاد» أن موقف الحزب الشيوعي ومواقفه أصبحت تتطابق مع مواقف الإسلاميين الفاسدين الذين تم عزلهم في السودان، وهو ما يحتاج لوقفة.
وأوضح سليمان أن حديث الخطيب جانبه الصواب، لأن الدور الإماراتي السعودي هو دور داعم للحكومة الانتقالية، وما زيارة رئيسي مجلس السادة ورئيس الوزراء في وفد مشترك لكلا البلدين إلا تعبيرا عن تقدير الحكومة الحالية بمختلف مستوياتها وكذلك امتنان الشعب السوداني للدور الذي تقوم به أبوظبي والرياض من دعم غير محدود للسودان في المرحلة الراهنة.
وأشار سليمان إلى أن دور السعودية والإمارات في دعم السودان يتعدى الدعم الاقتصادي المباشر، فهما وفقا لتصريحات كبار المسؤولين السودانيين يعملون في المحافل الدولية جنبا إلى جنب مع الحكومة الحالية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، التي أدخلنا فيها النظام السابق.
وأضاف: إن موقف الإمارات الذي عبر عنه الوزير قرقاش يستحق الشكر والتقدير، ونقول لأشقائنا في الإمارات لا يجب أن تضيرهم الأصوات الزاعقة في السودان البعيدة عن العقلانية.

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي