الاتحاد

عربي ودولي

«الهلال» يفتتح مشروع مياه استراتيجياً بالساحل الغربي لليمن

عدن، سقطرى (الاتحاد)

افتتحت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، مشروع مياه مدينة «ذوباب» الاستراتيجي في الساحل الغربي، بحضور السلطة المحلية وجمع من المدنيين، وذلك في إطار استجابتها السريعة ودعمها المتواصل لتأمين احتياجات الأهالي.
ويتكون المشروع من إعادة تأهيل بئر ارتوازية وتزويدها بمنظومة طاقة شمسية متكاملة 48 لوحاً 200 أمبير وغطاس لضخ الماء وخزان خرساني سعة 100 ألف لتر ومد شبكة توزيع بطول 30 كيلومتراً.
وخلال الافتتاح أدار عبدالله الحبيشي ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي ومحمد فضل الشاعري مدير عام مديرية «ذوباب» مفاتيح التوزيع إيذاناً بضخ المياه وسط فرحة عارمة لدى الأهالي عبروا عنها بالرقصات والأهازيج الشعبية.
وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي عبد الله الحبيشي في تصريح صحفي، إن هذا المشروع الذي يستهدف تأمين مياه الشرب لأكثر من 15 ألف نسمة يأتي ضمن سلسلة المشاريع الحيوية والخدمية والمبادرات الإنسانية التي تضطلع بها دولة الإمارات العربية المتحدة منذ الأسابيع الأولى على تحرير مديريات الساحل الغربي، مؤكداً أن هذه الفرحة التي ارتسمت في وجوه أهالي مدينة «ذوباب» التابعة لمحافظة تعز هي الهدف الإنساني الأسمى لدولة الإمارات.
وأضاف أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات وعبر ذراعها الإنسانية، هيئة الهلال الأحمر، وضعت نصب أعينها منذ الأسابيع الأولى على تحرير مديريات الساحل الغربي تخفيف معاناة المدنيين وتطبيع الحياة في مناطقهم من خلال الدعم السخي والمتواصل للقطاعات ذات الصلة بحياة الناس وعلى رأسها قطاعات المياه والتعليم والصحة.
بدوره، نقل مدير عام المديرية رئيس المجلس المحلي محمد الشاعري، عن كافة أهالي ذوباب جزيل الشكر والامتنان لدولة الإمارات العربية المتحدة على جهودها المتواصلة في دعم المديريات المحررة لا سيما اهتمامها بالمشاريع الحيوية والخدمية التي تؤمِّن حياة مستقرة وآمنة للأهالي في ظل هذه الأوضاع الصعبة، وأضاف الشاعري في تصريح صحفي أن «هذا المشروع ضمن مشاريع استراتيجية كثيرة تقف شاهدة على يد العطاء الإنساني الإماراتي الموزعة على طول امتداد مديريات الساحل الغربي بمحافظتي تعز والحديدة والتي ستظل محل تقدير لدى الأهالي جيلا بعد جيل».
وفي السياق، عبر عدد من أعيان وأهالي مدينة «ذوباب» عن سعادتهم بتدفق مياه الشرب إلى منازلهم، مؤكدين أن «هذا المشروع يمثل لهم شريان حياة وحلقة وصل إنسانية بدولة الإمارات حكومةً وشعباً لا ينكرها إلا جاحد».
يشار إلى أن مشاريع المياه التي نفذتها دولة الإمارات في الساحل الغربي خلال الفترة الماضية بلغت 31 مشروعاً أمنت مياه شرب نظيفة لعدد 155678 نسمة في ظل تعطل مؤسسات الدولة جراء الحرب المفروضة من قبل مليشيات الحوثي الإرهابية.
وفي سياق آخر، تمكنت فرق الإنقاذ التابعة لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في سقطرى من فتح عدد من الطرقات الرئيسية المتضررة جراء سيول الأمطار التي نتجت عن العاصفة المدارية «كيار» التي ضربت الأرخبيل خلال اليومين الماضيي، وأعادت جهود مؤسسة «خليفة الإنسانية» فتح طريق «ديحمض» الذي يمثل شريان رئيسي يربط المناطق الغربية والجنوبية في الجزيرة بمدينة حديبوه، حيث أدت السيول التي خلفتها الأمطار الغزيرة إلى إحداث أضرار كبيرة في الطريق وتوقف الحركة فيه.
وأشار مسؤولون في سقطرى إلى أن آليات ثقيلة تابعة لمؤسسة «خليفة الإنسانية» سارعت إلى إعادة فتح الطريق ضمن الخطة الاحترازية التي أطلقتها المؤسسة لمواجهة تأثيرات عاصفة «كيار»، مشيرين إلى أن الطريق عاد إلى طبيعته وباتت السيارات والمركبات تمر فيه.
من جانبهم، عبر أبناء المناطق الغربية عن شكرهم لمؤسسة «خليفة الإنسانية» على سرعة التدخل في فتح الطريق ومساعدتهم في التنقل بين حديبوه ومناطقهم، مؤكدين أن الإمارات دائماً سباقة في تقديم العون في ظل الظروف التي يمرون بها.

اقرأ أيضا

بريطانيا تتهم شاباً قادماً من تركيا بالإعداد لأعمال إرهابية