حضرموت (الاتحاد) أقامت محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، احتفالية تحت شعار «يوم الوفاء لدولة الإمارات العربية المتحدة» تقديراً للجهود التي بذلتها في تحرير ساحل حضرموت من تنظيم «القاعدة» الإرهابي والدعم المتواصل غير المحدود لبرامج التنمية في مختلف الخدمات الأساسية المرتبطة بالأهالي. وأقيم الحفل تزامناً مع الذكرى 45 لتأسيس اتحاد دولة الإمارات، نظمها مكتب وزارة الثقافة في ساحل حضرموت بمدينة المكلا بحضور عدد من القيادات الأكاديمية والعلمية والأمنية والعسكرية ومديري المكاتب التنفيذية بالمحافظة ومندوبين عن قوات التحالف العربي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتية ومنظمات المجتمع المدني. وأكد محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك أن هذا الاحتفال يأتي تعبيراً عن الشكر والعرفان والوفاء من قبل أبناء حضرموت لدولة الإمارات وقيادتها السياسية للدور العظيم والتاريخي الذي لعبته وتلعبه في دعم القيادة السياسية والحكومة الشرعية بشكل عام وحضرموت خاصة. وأضاف: «إن أبناء حضرموت يبادلون الوفاء بالوفاء تقديراً وتعبيراً عن مدى شكرهم للإمارات قيادة وحكومة وشعباً ولأبنائها المخلصين الذين قدموا الغالي والنفيس واختلطت دماؤهم بدماء أهلهم وإخوتهم في هذه الأرض الطيبة لتحرير الأرض والتي تعد بمثابة تخليد سيظل قائماً في اليمن على مر العصور». ونوه محافظ حضرموت بأن الإمارات عملت على دعم وإسناد معنوي ومادي لمحافظة حضرموت من أجل أن تنعم بالأمن والأمان واستقرار الحياة الخدمية والعامة فيها وستظل تسعى للوفاء جيلاً بعد جيل. وأشار إلى أن سلسلة الإنجازات التي تحققت بدعم الإمارات على أراضي الوطن وحضرموت بشكل خاص، من دعم البنية التحتية والمشاريع الخدمية والإغاثية وتدريب وتأهيل قوات النخبة العسكرية من أجل دحر عناصر الإرهاب وتأمين المنطقة وغيرها من الأعمال، خالدة في ذاكرة أبناء كل الوطن. وأضاف أن ما تنعم به حضرموت اليوم من استتباب الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات في مجالات الكهرباء والماء والميناء وتأمين الأمن الغذائي والنفطي ليس فقط بحضرموت وإنما لباقي المناطق الأخرى والتي أصبحت تشكل اليوم شريان حياة و«أكسجين» تتنفس منه المحافظات الأخرى، يأتي بفضل الله وبجهود مشتركة وتعاون من قبل أبناء المحافظة جميعاً وبدعم الأشقاء في دول التحالف العربي على رأسهم السعودية والإمارات. وأضاف المحافظ بن بريك أن حضرموت ستشهد خلال الفترة القادمة استقراراً اقتصادياً وتوسيع رقعة التنمية من خلال البدء بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية المختلفة في جوانب الأشغال العامة والإسكان والكهرباء والمياه والصحة والتعليم وغيرها من المشاريع التي تأتي في ظل الاستقرار الذي تعيشه المحافظة عقب تحريرها من سيطرة التنظيمات الإرهابية في أبريل الماضي. وأوضح أن الأيام القادمة ستشهد مؤتمراً صحفياً لعرض ما تحقق من إنجازات وما تم تنفيذه من ورشة العمل الخاصة بخطة تنمية وتطوير حضرموت وتوجهات السلطة نحو تحقيق المتطلبات والخطة من المشاريع الاستراتيجية والمهمة، إلى جانب ما تم تحقيقه من قبل الأشقاء في دولة الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتية التي أسهمت وساعدت في إسناد جهود التنمية نحو الأفضل. ودعا المحافظ إلى الوقوف مع إدارته في محاربتها للفساد والظواهر السيئة الدخيلة على المجتمع والتطرف والإرهاب ومساندتها من أجل تحقيق نجاح أفضل لحضرموت بعيداً عن التجاذبات السياسية والحزبية للخروج برؤية موحدة لمستقبل المحافظة وبحياة مستقرة ورغيدة لكل أبنائها. وتخلل الحفل عدد من الرقصات الغنائية واللوحات التعبيرية التي تحاكي العلاقات الوطيدة بين الإمارات وحضرموت منذ مئات السنين بالإضافة إلى فقرات شعرية حملت في طياتها معاني الحب والتقدير والوفاء لشعب الإمارات.