الاتحاد

الإمارات

أوائل ثانويات التكنولوجيا التطبيقية يهدون تفوقهم للقيادة الرشيدة

شيماء عبدالتواب مع والديها وشقيقها (تصوير يوسف السعدي)

شيماء عبدالتواب مع والديها وشقيقها (تصوير يوسف السعدي)

عمر الحلاوي (العين) - أهدى الطلبة الذين أحرزوا المراكز الأولى في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية تفوقهم للقيادة الرشيدة التي وفرت كل الإمكانات اللازمة.
قال الطالب سعيد أحمد سيف محمد الجابري من معهد التكنولوجيا التطبيقية، إن إحرازه المركز الثاني على مستوى الدولة لم يكن مفاجئاً له، نتيجة لاجتهاده المتواصل منذ بداية العام وتفوقه في السنين الماضية، وبعد دخوله معهد التكنولوجيا التطبيقية فرع العين ظل يتبوأ المركز الأول على مستوى المعهد في العين، لافتاً إلى أنه لا يتلقى أي دروس خصوصية، وإنما يعتمد على المدرسين في المعهد والمذاكرة المستمرة والاجتهاد. ولفت إلى أنه يتمنى دراسة الطاقة في المرحلة الجامعية، خصوصاً أن دولة الإمارات تتجه في المستقبل إلى الجانب الصناعي، الأمر الذي دفعه للتفكير في دراسة الطاقة حتى يسهم في النهضة الصناعية للدولة. وأضاف أن الدراسة في معهد التكنولوجيا التطبيقية أسهمت في صقل قدراته وعلى الرغم من أن مواد المعهد كثيرة وهنالك جوانب هندسية، إلا أن دخول عدد من الطلاب ضمن العشرة الأوائل يعتبر إنجازاً كبيراً جداً؛ لأن الطلاب يدرسون جميع مواد الشهادة الثانوية المسار العلمي، إضافة إلى دراسة المواد الهندسية المختلفة والرياضيات المتقدمة والإنجليزي المتقدم.
وعبر الطالب خليفة عادل خليفة الجابري من معهد التكنولوجية التطبيقية عن فرحته بإحراز المركز الرابع على مستوى الدولة، حيث أهدى هذا النجاح إلى أسرته التي وقفت إلى جانبه وشجعته في الدراسة، لافتاً إلى أنه يتمنى دراسة الطاقة التي تعتبر من الدراسات الحديثة وتفتح مجالاً له في المستقبل. وأضاف أنه لم يتلق أي دروس خصوصية، ولكنه كان يدرس بانتظام وكان يتوقع التفوق وإحرازه درجة متقدمة، وتقدم بشكره لمعهد التكنولوجيا التطبيقية وللكادر التعليمي وعلى رأسه الدكتور عبد اللطيف الشامسي، حيث وفر لهم المعهد كل وسائل التفوق والدراسة المتطورة ومنع الدروس الخصوصية، وأن يكون المعلم متفرغاً بالكامل للطالب في أي ساعة وأي وقت مما ساهم في تطوير قدرات الطلاب.
وأبدت الطالبة صفية محمد قمر من معهد التكنولوجيا التطبيقية فرحة عارمة بإحرازها المركز الثالث على مستوى الدولة، وأهدت هذا النجاح للقيادة الرشيدة بالدولة والتي وفرت كل الإمكانات للطلاب من المعلمين الأكفاء والمدارس المتطورة والمناهج الحديثة. كما أهدت النجاح لأسرتها التي ساندتها ووقفت معها وشجعتها حتى وصلت إلى هذا المستوى، كما أشادت بمستوى معهد التكنولوجيا التطبيقية وتمنت النجاح لكل زميلاتها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ