الاتحاد

الإمارات

أوائل «الثاني عشر» بالفجيرة يهدون تفوقهم إلى القيادة الرشيدة

عبد الرزاق العوضي وتهنئة من الأسرة  (تصوير  محيي الدين)

عبد الرزاق العوضي وتهنئة من الأسرة (تصوير محيي الدين)

(الفجيرة) – حققت منطقة الفجيرة التعليمية مراكز متقدمة في قائمة الأوائل في الثانوية العامة هذا العام، وكان لها نصيب الأسد في قائمة القسم العلمي حيث حققت المنطقة 8 مراكز من العشرة الأوائل على مستوى الدولة، فيما حققت ثلاثة مراكز في قائمة العشرة الأوائل بالقسم الأدبي.
ورفع الطلاب المتفوقون بإمارة الفجيرة شكرهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لدور سموه الكبير والأبوي في توفير مقومات التفوق والمناخ التعليمي لتحقيق أقصى درجات التفوق، كما تقدموا بوافر الشكر وعظيم الامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لرعايته لمسيرة التعليم ودفعهم إلى تحقيق تلك النتائج.
وقال الطالب إبراهيم مجدي عبدالستار عبداللطيف الثاني على القسم العلمي على مستوى الدولة بنسبة 99.9% من مدرسة محمد بن حمد الشرقي بالفجيرة: أنوي دراسة الهندسة بالرغم من أن والدي جراح، إلا أنني أحب الرياضيات والفيزياء أكثر من أي مواد أخرى، لذلك أرى أن دراسة الهندسة، سوف توفر لي مجالا أرحب وأوسع أحقق من خلاله طموحاتي.
وأضاف: اهدي نجاحي إلى والدي ووالدتي والى أسرتي الكبيرة، والى الأهل، وإدارة مدرسة محمد بن حمد الشرقي والمدير والمعلمين.
وقال: التفوق يأتي انطلاقاً من الحرص الكبير على عدم إضاعة الوقت والمحافظة عليه بشكل كبير ودقيق للغاية ومراعاة الله سبحانه وتعالى في كل التفاصيل حتى يعيننا على تحقيق الغايات والأهداف، مشيراً إلى أن كم الساعات في المذاكرة على مدار العام مهم ولكن الأهم من الكم الكيف ودرجة الاستيعاب للدروس اليومية ومراجعتها أولاً بأول دون إرجاء أو إقصاء.
ونصح الطلبة بأن يكون عزمهم على تحقيق النجاح لا يلين ولا يحيد لحظة واحدة، فكلما اختفى الهدف تراجعت نسب التفوق لذا كان هدفي واضحا وضوح النهار وماضيا كالسيف القاطع، ومن هنا جاء التفوق والحمد لله رب العالمين».
وقال الطالب أحمد علي راشد الثاني مكرر بنسبة 99.9% في القسم العلمي على مستوى الدولة من مدرسة محمد بن حمد الشرقي بالفجيرة: إن تفوقي في الثانوية العامة يعود إلى فضل الله، وحفظي للقرآن الكريم الذي كنت دائما أبدأ به مسيرة مذاكرتي اليومية.
وأضاف: كنت أذاكر يوميا من الساعة 5 عصرا حتى الساعة 11 مساء وفي موسم الامتحانات كنت أبدأ من بعد صلاة الظهر حتى ساعة متأخرة من الليل، وكنت مهتما كثيرا بالتركيز الشديد وليس بكم الساعات، مشيراً إلى أنه ينوي دراسة هندسة الميكانيكا لأنه مجال مفتوح وأنه يتخذ من عمه القدوة في ذلك.
وقال ناصحا الطلبة بأن يضعوا نصب أعينهم تقوى الله، «واهدي نجاحي إلى أسرتي وأسرة المدرسة وجميع المعلمين».
أما الطالبة بيان علي قدورة 99.9% الرابع علمي من أكاديمية الفجيرة العلمية فتقول: الثقة أهم عوامل النجاح في المرحلة الثانوية، ويجب على الطلبة الجدد أن لا تهتز ثقتهم بأنفسهم ومستواهم قيد أنملة، وان يمضوا من اليوم الأول في المذاكرة عازمين على تحقيق التفوق.
وأكدت أنها كانت تقضي اوقاتا طويلة أمام كتبها وعلى طاولة المذاكرة، وتواصل الليل بالنهار من أجل تحقيق الهدف بعزيمة قوية ومثابرة دؤوبة.
وقالت: أهدي هذا التفوق إلى مجلس إدارة أكاديمية الفجيرة العلمية الإسلامية، وعلى رأسها سيف سلطان السماحي رئيس مجلس الإدارة والى المدير والمعلمين الذين ساعدوني وكانوا يقفون خلفي لتحقيق هذا النجاح، وأنصح جميع الطلاب الجدد بحسن إدارة الوقت وتنظيمه تنظيماً جيداً، وعدم إضاعته فيما لا يفيد، انوي دخول كلية الطب البشري لأنها المجال الذي أحبه.
أما الطالبة روان حازم محمود المواجدة الخامس علمي بنسبة 99.9% من مدرسة مضب للتعليم الثانوي بنات فرفعت شكرها بعد الله سبحانه وتعالى إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، على دعمهم جميعاً لمسيرة التعليم والتشجيع على التفوق.
وقالت: أشكر عزة جابر مدير مدرسة المضب على جهودها في توفير البيئة الملائمة لتحقيق هذا النجاح والى جميع معلماتي في المدرسة، مشيرة إلى أنها كانت تذاكر في بداية العام 5 ساعات يوميا ثم بعد ذلك 8 ساعات يوميا، وفي أيام الامتحان كانت تنام 4 ساعات فقط في اليوم.
وقالت الطالبة إسراء إيهاب رمزي محمد بدير السادس علمي بنسبة 99.8% من مدرسة مضب الثانوية بنات: سوف ألتحق بكلية الطب وأتخصص في قسم جراحة القلب، والفضل لله في تحقيق النجاح وكنت استمد قوتي الحقيقية في المذاكرة والمثابرة عليها من الله سبحانه وتعالى، فقد كنت أبدأ يومي من صلاة الفجر ثم أجلس أنا وتوأمتي خديجة الحاصلة على نسبة 99.7% هذا العام لنقرأ وردا من القرآن الكريم ثم نبدأ المذاكرة وكان هذا دافعا قويا لنا تتفتح بعده أذهاننا بشكل غير طبيعي ونشعر بالقوة المستمدة من المولى عز وجل.
وأضافت: هذا التفوق أهديه إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، لأننا نشعر أنهم منحونا وسائل وأسباب النجاح بالرغم من أننا لسنا مواطنين إلا أننا نشعر أن عدالتهم شملتنا فحققنا نجاحنا هذا وتفوقنا الكبير.
من جانبها، قالت الطالبة ديما حسين محمد أبو خرمة السابع علمي بنسبة 99.8% من مدرسة الإمارات الخاصة بالفجيرة، «سوف اتجه لدراسة هندسة الكمبيوتر أو هندسة الاتصالات لأنني أعشق المجالين واشعر أنني من الممكن أن أتفوق فيهما».
وقال الطالب عبدالرزاق مسعود عبدالرزاق محمد العوضي العاشر علمي بنسبة 99.85% من مدرسة محمد بن حمد الشرقي بالفجيرة «أرفع شكري الجزيل إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، راعي مسيرة العلم والتعليم في الدولة وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على مكالمة سموه الهاتفية التي هنأني فيها بالتفوق وهذا يعد وساماً على صدري».

اقرأ أيضا