الاتحاد

الملحق الرياضي

«فريق أبوظبي».. المهمة الحفاظ على الصدارة

فريق أبوظبي يرفع شعار المحافظة على القمة في الجولة الرابعة (من المصدر)

فريق أبوظبي يرفع شعار المحافظة على القمة في الجولة الرابعة (من المصدر)

خالد السعدي (شيانج يانج)

يدخل فريق أبوظبي وبمعنويات عالية لخوض تحدي الجولة الرابعة لبطولة العالم لزوارق الفورمولا-1 ،والتي تقام في مدينة شيانج يانج الصينية لأول مرة غداً وبعد غد، وبمشاركة 19 زورقاً يتقدمها أيضا زوارق الفيكتوري تيم في حضور قوي ومميز للزوارق الإماراتية في هذه المنافسة، ويواصل حامل اللقب فريق أبوظبي والمتصدر حاليا لكل ألقاب البطولة الرحلة الطويلة في الدفاع عن لقبه ومواصلة الذود عنه أمام الطموحات الكبيرة والشرسة لكل الفرق المشاركة في البطولة، والتي تغذيها آمال اللحاق بالفريق الإماراتي، عبر هذه الجولة والجولات التي تليها.
ويسعى زورق أبوظبي 5 بقيادة ثاني القمزي وأبوظبي 6 بقيادة شون تورنتي وأبوظبي 35 بقيادة إريك ستارك للاستمرار في الصدارة، خاصة وأن المتصدر حاليا هو ستارك برصيد 41 نقطة، والقمزي ثانياً برصيد 39 نقطة، وشون ثالثاً برصيد 32 نقطة.
وتنطلق البطولة اليوم بالفحص الفني المعتاد للزوارق المشاركة، إضافة إلى التسجيل الرسمي في السباق، وتثبيت الحضور لكل المنافسين، ويعقد اجتماع مغلق للمتسابقين مع اللجنة المنظمة، ثم تبدأ التجارب الحرة لفئة الفورمولا-1، تعقبها تجارب الفورمولا-4، وسباق أفضل زمن للفورمولا-4، والذي ينطلق يوم غد، ويمثل فريق أبوظبي محمد المحيربي.
وشهد يوم أمس إخراج الزوارق من الحاويات، وإعداد معسكر السباق للمنافسين وخيام الفرق المختلفة في موقع السباق.
وكان فريق أبوظبي قد أنهى الجولة الماضية من البطولة، والتي أقيمت في مدينة إيفيان الفرنسية يونيو المنصرم بإنجاز تاريخي بصعود متسابقيه الثلاثة إلى منصة التتويج في المراكز الثلاثة الأولى، وهو التفوق الذي صنع أمجادا جديدة وقوية للفريق، وجعله أحد أقوى الفرق المصنفة عالمياً في هذه الفئة.
وشهدت خيمة فريق أبوظبي اهتماماً كبيراً وعملاً متواصلاً من مدرب الفريق جيدو كابليني لإعداد الزوارق وتجهيزها بالشكل المطلوب.
من ناحيته، أكد سالم الرميثي، رئيس بعثة فريق أبوظبي، أن يوم الفحص الفني دائماً ما يكون هادئاً، ولا يعكس ما يخفيه كل فريق من قدرات وتغييرات مختلفة، وقال: لن يكون هناك أي أوراق قد تكشفها الفرق خاصة من خلال التجارب الحرة الاختيارية، الجميع لديه أسراره الخاصة، سواء من ناحية المراوح أو وزن الزورق، أو الإعدادات المختلفة، والكل يرغب في أن تظل هذه الأسرار حبيسة خيمته حتى موعد التجارب الحرة الرسمية، والتي سيليها سباق أفضل زمن.
وقبل القدوم إلى شيانج يانج وبفترة وجيزة، سافر المتسابق ثاني القمزي إلى إيطاليا لإجراء تدريبات مكثفة ومركزة استمرت ليوم واحد فقط، وكان الهدف منها الوقوف على المستوى واللياقة لدى المتسابق، إلى جانب إعطائه فرصة التمرين على مسار مشابه للمسار الذي سيقام من خلاله السباق غداً وبعد غد.
القمزي كانت له قصة مع التمارين، حيث أصر مدرب الفريق جيدو كابليني على أن يقوم القمزي بأكبر عدد من الدورات ومن دون توقف طيلة الفترة المخصصة له من أجل التمرين، وهو ما جعل القمزي يصل إلى مستوى عال من اللياقة البدنية خلال هذه التدريبات، وفرصة إثبات كفاءته أيضا بالشكل الأمثل. القمزي أكد أنه متفائل كثيراً قبل انطلاق المنافسة والسباق في جولة شيانج يانج خاصة مع ما قام به من تجهيز واستعداد قبيل المنافسة، وقال: لدي تفاؤل كبير بأنني سأحقق نتيجة إيجابية، واستمر في المنافسة ومثلث الصدارة مع نهاية هذه الجولة المسار الذي تدربت عليه في إيطاليا أفادني كثيراً، خاصة وأنني تعرفت أكثر على منحنيات الكورس وزواياه المختلفة.
وأضاف: ستكون التجارب اليوم أيضاً فرصة لي لكي أقوم بالتجهيز والتدريب بشكل أفضل للسباق.
وحول أن السباق يقام وللمرة الأولى في هذه المدينة، قال: دائماً ما أحب المشاركة في السباقات التي تقام في أماكن جديدة، وهي بمثابة تحد لي ولاستعراض القدرات، ستكون جولة شيانج يانج فرصة للفائز كي يكتب لنفسه تاريخاً جديداً في هذه المدينة.

اقرأ أيضا