الاتحاد

عربي ودولي

القوات المشتركة تستنكر تغافل الأمم المتحدة عن خروقات الحوثيين بالحديدة

الاتحاد

الاتحاد

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (عدن، صنعاء)

استنكرت القوات اليمنية المشتركة، أمس، تغافل بعثة الأمم المتحدة الميدانية لدعم اتفاق الحديدة عن الخروقات الجسيمة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الإرهابية وآخرها حفر 19 خندقاً داخل المدينة بالقرب من نقاط المراقبة المشتركة التي تم استحداثها وتفعيلها أواخر الشهر الماضي.
وقال الناطق الرسمي باسم القوات المشتركة في الحديدة، العقيد وضاح الدبيش، لـ«الاتحاد»، إن «استمرار ميليشيات الحوثي بارتكاب خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار ليس غريباً، لكن الغريب أن تتغافل وتتجاهل بعثة الأمم المتحدة الموجودة على متن السفينة الأممية، ولا تحرك ساكناً أو تشكل لجنة ميدانية للتأكد من هذه الخروقات واتخاذ الإجراءات المطلوبة»، مشيراً إلى أن الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار المشتركة، والتي يرأسها رئيس البعثة الأممية، الجنرال أبهيجيت جوها، قدم رسالة احتجاجية إلى البعثة الأممية على قيام الحوثيين بحفر خنادق داخل مدينة الحديدة لكن اللجنة لم ترد وتحججت بوجود الجنرال جوها في صنعاء.
وأضاف العقيد الدبيش: «إذا لم تشكل بعثة الأمم المتحدة فريقاً ميدانياً للنزول إلى هذه الخنادق التي حفرها الحوثيون وإدانة هذه الخروقات فهي شريكة، وبقوة، مع ميليشيات الحوثي الانقلابية»، محذراً من أن القوات المشتركة ستضطر إزاء تقاعس اللجنة الأممية عن القيام بمهامها إلى إلغاء نقاط المراقبة المشتركة كافة، لأن هذه النقاط أصبحت غطاءً للميليشيات الحوثية، بحسب تعبيره.
وكان مركز الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة كشف، ليل السبت الأحد، عن قيام ميليشيات الحوثي بحفر 19 خندقاً داخل مدينة الحديدة، غالبيتها قريبة من نقاط المراقبة المشتركة. ونشر المركز صوراً التقطت من الجو، وقال إنها تشير إلى الخنادق التي استحدثتها الميليشيات الحوثية في مناطق وأحياء سكنية بالقرب من مناطق التماس ونقاط ضباط ارتباط لمراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة.
وحذر مصدر عسكري في القوات المشتركة من أن استمرار تصعيد ميليشيات الحوثي لخروقاتها الميدانية يهدد بنسف اتفاق التهدئة ويدفع باتجاه التصعيد عسكرياً، مؤكداً أن القوات المشتركة ترصد بدقة كل تحركات الميليشيات، وجاهزة لردع صلف الحوثيين ودفنهم بالخنادق التي استحدثوها في مدينة الحديدة.
وأحبطت القوات المشتركة فجر أمس، محاولة تسلل فاشلة نفذتها مليشيات الحوثي الإرهابية على مواقع القوات المشتركة شرقي مدينة «الدريهمي». وذكر مصدر في الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة بالساحل الغربي قيام مليشيات الحوثي منذ منتصف ليل أمس الأول، بمهاجمة مواقع القوات المشتركة مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والقناصة، كما قامت عقب ذلك بدفع مجاميع من عناصرها في محاولات تسلل فاشلة إلى مواقع القوات المشتركة شرق الدريهمي، مؤكداً أن القوات المشتركة كانت لهم بالمرصاد، وكسروا محاولات تسلل الميليشيات وألحقوا بهم هزيمة نكراء، مشيراً إلى أن القوات المشتركة كانت ترصد بدقة تحركات عناصر المليشيات، وحينما حاولوا التسلل إلى مواقع القوات المشتركة تم على الفور سحق المهاجمين وإخماد مصادر النيران المساندة لهم.
إلى ذلك، أسقطت قوات الحزام الأمني في محافظة الضالع أمس، طائرة من دون طيار «مسيرة» تابعة لميليشيات الحوثي أثناء قيامها بعملية استطلاعية لرصد مواقع ومعسكرات القوات المشتركة في شمال المحافظة. وذكرت مصادر في القوات المشتركة بالضالع لـ«الاتحاد» أن مقاتلي القطاع الخامس بقوات الحزام الأمني أسقطوا صباح أمس، طائرة من دون طيار استطلاعية تابعة للميليشيات الحوثية أثناء تحليقها فوق منطقة «مريس» التابعة لمديرية «دمت» في شمال المحافظة. وأكدت المصادر أن الطائرة المسيرة الاستطلاعية كانت تقوم برصد مواقع ومعسكرات القوات المشتركة في جبهة «مريس».
ومنذ أواخر الأسبوع الفائت، احتدمت المعارك بين القوات المشتركة، وميليشيات الحوثي الإرهابية في محيط منطقة «الفاخر» بمديرية «قعطبة» شمال غرب الضالع.

اقرأ أيضا

الصين: مستعدون للرد بحزم على مشروع القانون الأميركي حول هونج كونج