الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد يؤكد أهمية تطبيق المفاهيم الحديثة للعمل الشرطي


نجاح تطبيق مفهوم مراكز الشرطة الشاملة وفق تخطيط علمي ومنهجي

عبدالرحيم عسكر:

أشاد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية باهتمام ودعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' المتواصل ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للارتقاء بالعمل الشرطي وتزويده بكافة الإمكانيات التي تعزز من كفاءة وتميز الأداء الأمني والمحافظة على مظلة الأمن والاستقرار في الدولة·
وأكد سموه نجاح تطبيق مفهوم مراكز الشرطة الشاملة والمستند على التخطيط العلمي والمنهجي وتطبق مبادئ وأسس الاستراتيجية الأمنية الشاملة التي بدأتها شرطة أبوظبي منذ أربع سنوات، إضافة إلى الاستجابة السريعة التي يبديها الضباط والأفراد في تأدية مهامهم ضمن المفهوم الحديث للمراكز الشرطية الشاملة·
وأضاف سمو وزير الداخلية أن الظروف والمتغيرات العالمية والإقليمية والتغيير الذي يفرضه العقل والعلم وما يصاحبها من استحداث مفاهيم جديدة على المستويات كافة بالإضافة إلى التقنيات البالغة التطور تحتم علينا أن نوظفها في صالح الأمن والتي أنجزت شرطة أبوظبي الكثير منها، لافتاً سموه إلى أن مفهوم مركز الشرطة الشامل موضوع بالغ الأهمية وهو يحتاج إلى العمل الجاد والمتميز كما يحفزنا النجاح الذي لمسناه إلى مواصلة العمل لنشر هذا المفهوم الحديث لعمل رجل الشرطة·
جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها سموه صباح أمس لمركز شرطة بني ياس الشامل وإدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية بالوثبة ومركز شرطة الرحبة الشامل، حيث كان في استقبال سموه العميد محمد بطي الرميثي مدير عام العمليات الشرطية بالإنابة والعميد مطر حمد المهيري مدير عام شؤون الأمن والمنافذ والعميد يوسف عبدالكريم مدير إدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية والدكتور سعيد خلفان الظاهري مدير هيئة الإمارات للهوية والمقدم محمد غدير الكتبي مدير مديرية شرطة العاصمة وضباط المراكز·
وقد استهل سمو وزير الداخلية الجولة بمشاهدة تقديم عرضه المقدم راشد المسماري رئيس قسم مركز شرطة بني ياس الشامل حول طبيعة العمل والإجراءات المتبعة في المركز والنتائج التي حققها خلال الفترة السابقة، وأهمية التواصل مع المجتمع المحيط بالمركز وتفعيل آليات التعاون معهم·
بعد ذلك تابع سمو وزير الداخلية الجولة التفقدية لأقسام وأفرع المركز، حيث اطلع على إجراءات وسير تطبيق الاستراتيجية في عمل المركز·
ثم قام سمو وزير الداخلية بعد ذلك بزيارة تفقدية إلى إدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية بالوثبة حيث زار مبنى المحكمة والنيابة التابعة لإدارة الجنسية والإقامة بأبوظبي، واستمع سموه خلالها على شرح من المقدم ناصر العوضي المنهالي مدير إدارة الجنسية والإقامة بأبوظبي حول اختصاصات وطبيعة عمله، والمختص بإجراءات المخالفين لقانون الجنسية والإقامة·
ثم تبع ذلك زيارة سموه لقسم مركز شرطة الرحبة الشامل حيث قدم المقدم سعيد راكان لسموه شرحاً حول طبيعة اختصاصات المركز والنتائج التي حققها منذ افتتاحه، كما تجول سموه في أقسام وأفرع المركز وشاهد عن كثب آلية العمل فيها·
وكان سموه قد زار وحدة بطاقة الهوية في قسم مركز شرطة الرحبة الشامل حيث كان في استقباله الدكتور سعيد خلفان الظاهري مدير هيئة الإمارات للهوية والذي قدم لسموه شرحاً تفصيلياً حول عمل الوحدة والإجراءات التي تتم لاستخراج بطاقة الهوية الموحدة·

اقرأ أيضا