الاتحاد

الاقتصادي

إعمار تتوسع في السوق الصينية


دبي -الاتحاد: تعتزم إعمار العقارية افتتاح مقر لها في الصين في إطار خطة الشركة لتوسيع نشاطاتها الدولية ولتصبح بذلك أولى شركات التطوير العقاري في منطقة الشرق الأوسط التي تفتتح مقراً رئيسياً لها في الصين·
وقال محمد علي العبار، رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية انه سيتم افتتاح المقر الجديد للشركة في برج ''جايوشي'' في مدينة شنغهاي مع نهاية شهر يوليو الحالي· حيث سيتم من خلاله توجيه وإدارة جميع نشاطات إعمار العقارية في ثاني أكبر الأسواق الاقتصادية العالمية·
ويأتي استهداف إعمار العقارية للسوق الصينية، التي شهد اقتصادها نمواً ملحوظاً بنسبة 9,9 في عام ،2005 في إطار سعيها للإسهام في النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد وذلك عبر تطوير مشاريع عقارية متميزة ومجمعات سكنية ترقى بمستويات وأساليب الحياة في مدينتي بكين وشنغهاي· وسوف تتميز مشاريع إعمار السكنية في الصين بمجموعة فريدة من المرافق عالية الجودة والتسهيلات الخدمية المتنوعة التي تشمل مراكز اللياقة والرشاقة والمراكز التجارية والمدارس والفنادق· كما تدرس الشركة إمكانية إنشاء سلسلة من فنادق أرماني العالمية في كل من بكين وشنغهاي·
وقال العبار ''يأتي توسيع نشاطاتنا إلى الصين في إطار استراتيجية إعمار العقارية الرامية إلى تحقيق تواجد ملموس في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية والصين، التي تشهد اقتصاداتها نمواً كبيراً· ولعل ما تشهده الصين من طفرة اقتصادية متميزة رسمت ملامحها حركة الإصلاح الشاملة في النظم الاقتصادية المتبعة وانضمام الصين إلى اتفاقية منظمة التجارة العالمية في عام ،2001 قد جعل منها البيئة الاستثمارية الملائمة لازدهار الاستثمارات على مختلف أنواعها· هذا بالإضافة إلى امتلاك الصين لعوامل تميز فريدة لعل من أهمها استئثارها بحصة الأسد من إجمالي الناتج المحلي العالمي متجاوزة نسبة ما تنتجه أمريكا، كما تتقدم في سلم الناتج المحلي العالمي على أهم الاقتصادات الكبرى لكل من الهند والبرازيل وروسيا· في ضوء ذلك كله، لا بد أن يكون القطاع العقاري الركيزة الرئيسية التي تستند إليها حركة التطور المستدامة في الاقتصاد الصيني الذي لا يعرف حدوداً للنمو والتوسع''·
وقال العبار ''إن مؤشرات نمو الاقتصاد الصيني لا تفضي إلى طفرة آنية قصيرة الأمد، بل على العكس من ذلك فإن حركة النمو هذه مدعومة بالعديد من عوامل النجاح المستدام وقوة بشرية هائلة من العمالة الماهرة التي تقف وراء استمرارها· وعلى ضوء ذلك، كان توسع إعمار العقارية إلى الصين مبنيا في جوهره على دراسة اقتصادية مستفيضة تأخذ بالحسبان تجسيد ''رؤية العام ،''2010 في أن تكون إعمار العقارية من أكبر الشركات قيمة في العالم خلال السنوات الأربع القادمة، واقعاً ملموساً وحقيقة واقعة·

ويذكر أن إعمار قد عمدت مؤخراً إلى توسيع نشاطاتها الدولية لتشمل الولايات المتحدة الأمريكية وذلك من خلال استحواذها على شركة ''جون لينغ''، ثاني أكبر شركات تطوير المشاريع السكنية هناك، وذلك من خلال صفقة بلغت قيمتها 3,856 مليار درهم إماراتي (1,050 مليار دولار)· كما تعمل إعمار في الوقت الراهن على تطوير عدد من المشاريع المشتركة في كل من المملكة العربية السعودية والهند وباكستان وتركيا ومصر وسوريا والمغرب وتونس، مستمدة عزمها من نجاح تجربتها في بناء مجمعات سكنية فاخرة غيرت الوجه الحضاري لإمارة دبي·

اقرأ أيضا