الاتحاد

الاتحاد نت

مراهق يقتل صديقه بسبب "أسطوانة ألعاب الفيديو"

احتجزت الشرطة الفرنسية مراهقا يبلغ من العمر 15 عاما بتهمة الضربات القاتلة فى قضية مقتل المراهق ويليام البالغ من العمر 14 عاما.

كان ويليام تشاجر مع أربعة من أصدقائه بسبب أسطوانة لألعاب الفيديو وضربوه وهددوه بإلقاء الأسطوانة في قناة إيسكو بمدينة فالنسيان إذا لم يقفز هو في القناة .

وبحسب ما نقلته صحيفة "الوطن" الكويتية، فإن ويليام ألقى بنفسه في مياه القناة خوفاً من إلقاء أسطوانة ألعاب الفيديو الخاصة به في الماء.

وعندما تم الإبلاغ عن الواقعة بدأت شرطة الإنقاذ في البحث عنه لإنقاذه لكنها لم تعثر عليه إلا بعد أربعة ساعات تقريبا من سقوطه في القناة واحتجزت الشرطة ثلاثة من أصدقائه وأودع الرابع في عهدة والديه لانخفاض سنه عن العاشرة من العمر.

ويمثل المتهم الشاب أمام المحكمة خلال ساعة لبحث تجديد حبسه والتهمة الموجهة إليه التي قد يسجن إذا ما أدين بها 15 عاما على الأقل .

وأوضح القاضي أن تهمة الضربات القاتلة تضم ممارسة الضغط والابتزاز على شخص ضعيف بما يدفعه للقيام بأشياء يرفضها.

وأفرجت الشرطة عن صديقه الآخر البالغ الـ15 من العمر وفتاة في الثالثة عشرة، ولم توجه إليهما أية اتهامات وصورت الشرطة الحادث كحادث مراهقة لشباب في سن حساسة يبحثون عن العلاقات الودية والصداقات .

اقرأ أيضا