الاتحاد

عربي ودولي

تحرير 4 موظفي إغاثة كانوا مخطوفين في الصومال

نيروبي (ا ف ب) - تمكنت قوة من الجيشين الكيني والصومالي خلال عملية مشتركة في جنوب الصومال الليلة قبل الماضية من تحرير العاملين الإنسانيين الأربعة الذين خطفوا الجمعة في مخيم داداب للاجئين في شرق كينيا قرب الصومال. وصرح المتحدث باسم الجيش الكيني سايروس اوغونا “انهم بأمان وبين ايدينا، لقد تم الإفراج عنهم”. وأوضح المتحدث انه تم الإفراج عن الرهائن “خلال عملية مشتركة للقوات الكينية والصومالية قتل فيها احد الخاطفين” وتم اعتقال 3 آخرين. والعاملون الإنسانيون مع مجلس اللاجئين النرويجي من كندا والنروج والفلبين والرابع يحمل جنسيتين كندية وباكستانية. وأضاف اوغونا “إنهم مرهقون فقد ساروا لمسافات طويلة وأحد العاملين أصيب برصاصة في ساقه لكنهم في ما عدا ذلك بصحة جيدة”. وقال إنهم متواجدون حاليا في بلدة دوبلي على حدود جنوب الصومال. وتابع المتحدث الكيني “انهم يتلقون العلاج الطبي في قاعدتنا في انتظار نقلهم الى كينيا”. وعبر مجلس اللاجئين النرويجي في بيان عن “ارتياحه” للإفراج عن العاملين لديه. وأكد المسؤول العسكري الصومالي في دوبلي محمد ديني ادان أن الجيش “أوقف الخاطفين”.
وكانت لدى القوات الصومالية تقارير تفيد بان المسلحين كانوا يتجهون نحو منطقة نائية على بعد 25 كلم من دوبلي وقامت بملاحقتهم. وقال الجنرال الصومالي اسماعيل ساهارديد الذي قاد العملية “لقد تمكنا من إحباط مخططهم بأخذ الرهائن إلى الغابة”، مضيفا أن ثلاثة من المسلحين اعتقلوا. وقال سكان في دوبلي إن ميليشيا راس كامبوني المحلية التي يقودها زعيم حرب إسلامي سابق متحالف حاليا مع كينيا ضالعة أيضا في عملية الإنقاذ. واستعانت قوات الأمن الكينية بمروحيات عسكرية وطائرات بعدما هاجم مسلحون موكب مجلس اللاجئين النرويجي ظهر الجمعة في داداب على بعد مئة كلم من الصومال وقتلوا السائق الكيني وأصابوا اثنين آخرين بجروح.

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات