الاتحاد

عربي ودولي

انتخاب أول كردي لرئاسة الجمهورية في العراق

اختيار الياور وعبدالمهدي نائبين له··وتعيين رئيس الحكومة اليوم
الطالباني يتعهد باجتثاث الإرهاب والفساد واستكمال الاستقلال
عواصم العالم - وكالات الأنباء: اجتازت الجمعية الوطنية العراقية أمس عقبة أخرى ممثلة بانتخاب الزعيم الكردي جلال الطالباني رئيسا للبلاد واختيارالشيعي عادل عبد المهدي والعربي السني غازي الياور وقد أنهت هذه الخطوة أسابيع من الجمود السياسي و سوف تمهد السبيل أمام تشكيل حكومة جديدة في ضوء تصريحات زعماء سياسيين أن الشيعي إبراهيم الجعفري سيعين اليوم رئيسا للوزراء· وبدأت الجمعية أمس اجتماعها الرابع بفتح أبواب الترشيح لرئاسة الجمهورية ولمنصب نائبي الرئيس· ولم يكن هناك إلا قائمة واحدة تضمنت ثلاثة أسماء للرئيس ولنائبيه· وكانت القائمة تحتاج للفوز بأصوات 183 عضوا وهو ما يمثل ثلثي اصوات اعضاء الجمعية البالغ عددهم 275 عضوا وحصلت على 227 صوتا · وقال الطالباني في كلمته الأولى بعد اعلان تنصيبه رئيسا للجمهورية انه سيعمل على ايجاد 'عراق جديد خال من الاضطهاد الطائفي والقومي والتسلط والطغيان واقامة دولة مستقلة وموحدة على أسسس من الديمقراطية والفيدرالية وحقوق الانسان وحق المواطنة المتساوية للجميع واحترام الهوية الاسلامية للعراقيين باعتبار الاسلام·· دين الدولة ومصدرا للتشريع مع الاحترام الكامل للأديان الأخرى·'واضاف مبينا الخطوط العريضة والمبادىء التي سترتكز عليها سياسته للفترة الانتقالية المقبلة انه 'سيعمل مع المؤسسات الدستورية الأخرى على إيجاد حكم ديمقراطي يصون الحريات وحقوق الانسان العامة والخاصة ويسعى لاجتثاث الإرهاب الإجرامي والفساد المستشري والتلاعب بأموال الشعب··واستكمال الاستقلال الوطني وتوفير مستلزمات الاستغناء عن قوات التحالف بعد استكمال بناء القوات المسلحة القادرة على القضاء على الإرهاب وصيانة العهد الجديد ومنع التدخل الخارجي·'وقال إنه سيعمل على عودة العراق 'بعز وكرامة الى قافلة الانسانية المتطورة والى محيطه الاسلامي والعربي وان تلعب حكومته دورالاشتراك الجاد في التضامن العربي والاسلامي··والتعاون الحقيقي والفعال مع الشعوب العربية والاسلامية والإسهام الفعال في تقديم مثال الحرية والديمقراطية والوحدة الوطنية لتحرير شعوب شرقنا من الاستفزاز والظلم ونشر الديمقراطية ومبادىء التعايش السلمي وحسن الجوار·'واضاف ان العراق سيلعب 'دوره في مساعدة الشعب الفلسطيني حتى ينال حقه المشروع في دولة مستقلة على أرض وطنه وفق قرارات الشرعية الدولية ومؤتمرات القمة العربية·'
وأكد ان العراق الجديد 'سيرفع شعار نصادق من يصادقنا ونعادي من يعادينا' محذرا من التدخل الذي تمارسه أطراف عديدة في شؤون العراق الداخلية قائلا 'ان شعبنا صبور ولكن لصبره حدودا ولا يمكن ان يسكت حتى النهاية على العدوان والبغي· وعلى الباغي ستدور الدوائر·' ودعا طالباني جميع الدول الى 'معاملة العراق معاملة كريمة وعدم التدخل في شؤونه الداخلية والكف عن مساعدة الإرهاب الأسود الذي يشن حرب إبادة جماعية ضد الشعب العراقي'· وأكد طالباني اليوم سيشهد عملية القسم القانوني يعقبها تكليف إبراهيم الجعفري بتشكيل الحكومة بالتشاورمع القوائم الفائزة في الانتخابات للوصول الى تشكيلة وزارية مقبولة من قبل الجميع'·
ورحب مجلس التعاون الخليجي بانتخاب الرئيس ونائبيه واكد الامين العام عبدالرحمن العطية مواقف دول المجلس الثابتة للحفاظ على استقلال العراق ووحدته وعدم التدخل في شؤونه الداخلية· كما رحبت الجامعة العربية بالطالباني ووصفته بأنه شخصية وطنية عراقية·
وقد بعث أمير الكويت جابر الأحمد الصباح ببرقيات تهنئة الى الطالباني ونائبيه فيما رحبت تركيا على لسان وزير خارجيتها عبد الله جول بانتخاب الطالباني رئيسا للعراق وقال للصحفيين في دبي إن 'طالباني سياسي محنك··وهو رقم (1) عندما يتعلق الأمر بإعطاء أهمية لوحدة الأراضي في العراق'·

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه