الاتحاد

الإمارات

«جنايات دبي» تحبس خادمة سرقت مليون درهم ومجوهرات

دبي (الاتحاد) - عاقبت محكمة الجنايات بدبي، خلال جلستها صباح أمس، خادمة من الجنسية الإثيوبية بالحبس لمدة عام وإبعادها عن الدولة بعد أن انقضاء فترة العقوبة، وذلك بعد أن دانتها بسرقة مليون درهم نقداً ومجموعة مجوهرات، عائدة لأصحاب البيت الذي تعمل فيه.
وكانت النيابة العامة أحالت الخادمة التي تمت إدانتها إلى المحكمة في مايو الماضي، وأوضحت أنها استغلت انشغال صاحبة المنزل بلعب التمارين الرياضية في الصالة، فأخذت مفتاح الخزنة وسرقت المبلغ والمجوهرات ووضعتها في حقيبتها ولاذت بالفرار، مشيرة إلى أنها اتصلت بشخصين هاربين تعرفهما سابقاً وسلمتهما المبلغ وتركا لها منه 3 آلاف درهم وذهبا.
واعترفت المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة بدبي بعد إلقاء القبض عليها بسرقة مبلغ كبير “حسب قولها”، وقالت إنها لا تعرف قيمته تحديداً، واعترفت كذلك بسرقة مجموعة مجوهرات ذهبية من بيت مخدومتها، وأقرت أنه بتاريخ 9 أكتوبر الماضي وأثناء وجودها في شقة المجني عليها للتنظيف، انتبهت إلى أن ربة المنزل تمارس رياضة المشي في صالة الرياضة، حيث تمكنت من أخذ مفتاح الخزنة الحديدية من حقيبة المجني عليها اليدوية وتوجهت إلى غرفة النوم وفتحت الخزنة وسرقت المبلغ المالي والمصوغات الذهبية، ومن ثم غادرت الشقة.
وأشارت إلى أنها في اليوم ذاته قابلت المتهمين الهاربين “ت. ش” و”م. م” في إمارة دبي وسلمتهما المبلغ، حيث أعطياها منه 200 ألف درهم، وفي اليوم التالي حضرا إلى مقر سكنها وأخذا المبلغ منها وتركا لها 3 آلاف درهم تقريباً.
وأظهرت أوراق الدعوى قيام أحد الهاربين “ت”، بحسب أقوال أحد الشهود بتحويل جزء من المبلغ لبلده عبر وسطاء يعملون في الدولة يحملون جنسيته ذاتها، وأنه وزع المبلغ على أكثر من 6 أشخاص طلب من كل واحد منهم أن يرسل المبلغ باسمه إلى بلده كي يتسلمه هناك وأنه مسافر لتسلم المبالغ، حيث تمكن المتهم من الهرب بعد علمه بإلقاء القبض على الخادمة السارقة.
وفي قضية أخرى، دانت الهيئة القضائية كاتب ملفات وعاملاً وهارباً من الجنسيتين الباكستانية والبنجالية بالاتجار بفتاة من الجنسية الباكستانية عمرها 23 عاماً بعد أن استقدموها من موطنها تحت ذريعة توفير فرصة عمل لها، لكنهم أرغموها حين وصولها على ممارسة الرذيلة مع الرجال مقابل تكسبهم المالي.
وقررت المحكمة معاقبتهم بالحبس لمدة عامين وإبعادهم عن الدولة بعد انقضاء العقوبة، فيما أرجات المحكمة قضية عاطل عن العمل إماراتي تجاوز الحادية والعشرين من عمره، متهم بالشروع في قتل بائع باكستاني.
وقضت المحكمة سجن زائرة جنوب أفريقية لمدة 10 سنوات وتغريمها 50 ألف درهم بعد أن دانتها بالاتجار بالمخدرات.
على صعيد متصل، باشرت المحكمة خلال جلسة أمس بمحاكمة عاطل عن العمل إماراتي عمره 25 سنة تتهمه النيابة العامة بالشروع في قتل طالب إماراتي آخر عمره 21 عاماً، وذلك بأن بيت النية والعزم على قتل المجني عليه بسبب خلاف بينهما.
وتعود تفاصيل القضية، حسب لائحة الاتهام الموجه من النيابة العامة، إلى أن المتهم قام بإطلاق النار من سلاح ناري على المجني عليه بعد أن قام الأول بطرده من بيته، فما ما كان من المتهم إلا أن أحضر السلاح الناري من السيارة التي كان يستقلها بهدف قتله، لكن تدخل المجني عليه وإمساكه البندقية أدى إلى خروج رصاصة طائشة أصابت دولاب الملابس.
إلى ذلك، أحالت النيابة العامة إلى المحكمة أمس، موظفاً إماراتياً عمره 19 عاماً، بتهمتي جلب وحيازة 2675 قرصاً تحتوي على مادة ترامادول المخدرة، وتعاطي مؤثر عقلي “ترامادول” في غير الأحوال المرخص بها.

اقرأ أيضا

«الهلال» يبحث تخفيف آلام المنكوبين بالنزاعات والكوارث