الاتحاد

الإمارات

وزير التربية يؤكد أهمية اللامركزية واستقلالية المناطق

العين - فاطمة المطوع:
دبي - علي مرجان:

أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم على أهمية إنجاز عمليات الصيانة بمدارس منطقة العين التعليمية في وقت مبكر وذلك استعداداً للعام الدراسي المقبل مع توفير جميع مستلزمات العمل التربوي بكافة مدارس المنطقة·
جاء ذلك خلال جولة معاليه صباح أمس بمدارس منطقة العين التعليمية والتي شملت مدرستي الجود للتعليم الأساسي وتوام للتعليم الأساسي بحضور نبيل الظاهري مدير منطقة العين التعليمية وسالم الكثيري نائب مدير المنطقة ونورة الرشيدي نائبة مدير المنطقة وعدد من المسؤولين بالمنطقة·
وقد تفقد معالي الدكتور حنيف حسن المباني المدرسية وعمليات الصيانة التي تجرى بالمدرستين حالياً·
وأشار معاليه إلى ضرورة الانتهاء من كافة عمليات الصيانة في الوقت المناسب وذلك للمساهمة في توفير كافة الاستعدادات المريحة للعام الدراسي الجديد بالشكل الأمثل·
كما قام معالي وزير التربية والتعليم بزيارة لمبنى إدارة المنطقة وأطلع على سير العمل بإدارة المنطقة·
ودعا إلى أهمية اللامركزية في العمل التربوي وتبسيط العمل الإداري واختصار مراحله للإسهام في إنجاز المعاملات في وقت قياسي إضافة إلى توفير الجهد على المراجعين·
وأشار إلى استقلالية العمل الإداري في كافة المناطق التعليمية بالدولة·
وقال: إن وزارة التربية والتعليم مقبلة على مرحلة جديدة من التحديات·
مؤكداً على أهمية جودة العمل المقدم وأن يكون الطالب هو محور العملية التعليمية وذلك في إطار التوجهات العامة لمجلس أبوظبي للتعليم·
كما أصدر معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم تعميما للقائمين على الصيانة السنوية للمدارس الحكومية في دبي باستبدال النوافذ والأبواب الحديدية للفصول الدراسية، موضحا أن المدرسة ليست سجنا أو قفص اتهام ·
جاء ذلك أثناء تفقده لأعمال الصيانة في مدرستي الصفا للتعليم الثانوي والوصل للتعليم الأساسي في أعقاب زيارته التفقدية التي قام بها صباح أمس إلى عدد من المدارس
وقال معالي الدكتور حنيف : تسعى الوزارة لتوفير الجو المناسب للبيئة التعليمية، من خلال توفير كل ما يتعلق بالمرافق والأجهزة، مشيرا إلى أنه سيتم إنهاء كافة المعوقات المالية التي قد تقف دون إتمام الصيانة الكاملة للمدارس الحكومية في دبي، ونبه معاليه إلى أنه لا يليق بمدارس الدولة أن تكون في شكل غير لائق ·
وفي سؤال لـ''الاتحاد'' حول ضيق الوقت المتاح لإنهاء أعمال الصيانة في 13 مدرسة تتولى بلدية دبي مهمة صيانتها، خصوصا وأن الفترة الزمنية المدونة بالعقد 90 يوما في حين لا تتجاوز الإجازة الصيفية 40 يوما، أوضح معالي وزير التربية أنه سيتم التركيز على أعمال الصيانة الضرورية داخل المبنى المدرسي بدءا بالفصول ودورات المياه وأجهزة التكييف ونهاية بشبكات الكهرباء، لتكون المدارس بذلك قد استعدت لاستقبال طلابها مع بداية أول أيام العام الدراسي، على أن يتم إنهاء أعمال الصيانة الخارجية خلال الأيام الأولى من الدراسة·
وفي مدرسة الصفا للتعليم الثانوي تفقد معاليه حجرات المختبرات العلمية والتي شهدت تغييرا كليا لسيراميك أرضيتها مع الإبقاء على نفس النمط القديم للمختبر، على الرغم من مطالبة البعض بتعديل النظام بما يتوافق مع الأنماط الحديثة في تصميم المختبرات العلمية·
وأصدر معالي الدكتور حنيف تعليماته بأهمية التركيز على صيانة أجهزة التكييف من واقع المخصصات المالية لذلك داخل المدارس·
وفي مدرسة الوصل التي تضم 24 فصلا دراسيا ويصل عدد طالباتها إلى 400 طالبة، كان القرار بإلغاء النوافذ الحديدية و تغطية الممرات المكشوفة بأسقف زجاجية لتوفير كل سبل الراحة للطلاب مع بداية العام الدراسي 2006- 2007 ·
في الوقت الذي تتولى فيه بلدية دبي مهمة صيانة 13 مدرسة وثلاثة صالات رياضية تتولى وزارة الأشغال مسئولية صيانة 4 مدارس فقط في دبي·
وأكد خليفة بن فارس مدير منطقة دبي التعليمية بالإنابة : سيتم الانتهاء من أعمال الصيانة في المدارس التي تتولى وزارة الأشغال مسئوليتها في السادس من أغسطس القادم وسيتم الانتهاء من صيانة باقي المدارس قبل بدء لعام الدراسي، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من تغيير خزانات المياه بالتعاون مع بلدية دبي، والتي قامت بمد خط مياه من الشبكة الرئيسية إلى خزان خاص ومنه إلى المدارس·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: فهم المستقبل جزء من المساهمة في صناعته