أحمد‎ ?النجار(?دبي) شهد‎ ?مهرجان ?الرحالة ?الذي ?انطلق الأربعاء الماضي، ?ويستمر ?4 ?أيام، ?إقبالاً ?كبيراً ?من ?الزوار ?والعائلات ?الذين ?تدفقوا ?بالمئات ?إلى ?بوابة ?حديقة ?مشرف ?بدبي، ?والتي ?استقبلت ?خليطاً ?من ?الجنسيات ?والمهتمين ?وعشاق ?الاكتشاف ?ومحبي ?أجواء ?الترفيه ?والحماسة، ?وكان ?الزوار ?على ?موعد ? مع ?جدول ?حافل ?من ?الفعاليات ?والأنشطة ?التي ?تضمنت ?ركناً ?خاصاً ?للمطاعم ?وخيمة ?كبيرة ?لاستراحة ?الضيوف ?تشمل ?قائمة ?فريدة ?من ?عناصر ?الضيافة ?والأكلات ?الشعبية ?والحلويات ?والتمور ?بأنواعها، ?وحقق ?المهرجان ?معادلة ?الاكتشاف ?والترفيه ?والتسلية ?والمرح ?للصغار ?والكبار ?معاً، ?واستطاع ?من ?خلال ?عروضه ?المتنوعة ?جذب ?الأنظار، ?واستمتع ?الزائرون ?بأجوائه ?وقاموا ?بجولات ?إلى ?الأكشاك ?المشاركة ?لمطالعة ?معارض ?توثيقية ?لرحلات ?مغامرين ?ومستكشفين ?قدموا ?من ?مختلف ?أرجاء ?العالم ?للمشاركة ?في ?هذا ?المهرجان ?السنوي، ?الذي ?وصفه ?عوض ?بن ?مجرن ?رئيس ?المهرجان ?بأنه ?منصة ?مفتوحة ?للترفيه ?العائلي ?والاستكشافي، ?ويحتضن ?أكثر ?من ?20 ?كشكاً ?مشاركاً ?في ?مجالات ?مختلفة ?في ?الرياضة ?والسفر ?والسياحة ?والمغامرات، ?ويرفع ?شعار ?التلاقح ?الحضاري ?والثقافي ?بين ?الشعوب، ?ومدّ ?جسور ?الحب ?والتسامح ?بين ?دبي ?والعالم. ضد الإرهاب فهد‎ ?عبدالعزيز ?الزهراني ?رحالة ?سعودي ?من ?فريق ?صقور ?المملكة ?للدراجات، ?لفت ?إلى أن ?جميع ?رحلاته ?تحمل ?غاية ?واحدة ?هي ?اكتشاف ?ثقافة ?الآخر، ?وشعاره ?في ?رحلاته «?الإرهاب ?لا ?دين ?له»، ?وهو ?ما ?دفع ?إدارة ?مهرجان ?الرحالة ?إلى ?توجيه ?دعوة ?لاستضافته، ?لا سيما ?بعد ?ما ?حققه ?من ?صيت ?إعلامي ?ورصيد ?في ?عالم ?الرحلات ?والمغامرة ?والاستكشاف ?بواسطة ?الدارجة. ?ووصف ?فهد ?هذا ?المهرجان ?بأنه ?محطة ?يحلم ?بها ?أي ?رحال ?للتواصل ?مع ?رحالة ?ومغامرين ?ومستكشفين ?من ?مختلف ?دول ?العالم، ?كما ?يمثل ?جسراً ?للتعارف ?والتبادل ?الثقافي ?ويحقق ?التواصل ?لعرض ?التجارب ?الموثقة ?واكتساب ?الخبرات ?من ?المشاركين، ?دون ?أن ?يغفل ?أهمية ?استثمار ?وجود ?الرحالة ?المشاركين ?في ?التعاون ?المستقبلي ?لتحقيق ?أهداف ?مشتركة ?لخدمة ?قضايا ?اجتماعية ?محلية ?أو ?إقليمية ?أو ?إيصال ?رسائل ?إنسانية ?عابرة ?للقارات. وعاد‎ ?فهد ?بذاكرته ?للوراء، ?ليروي ?قصته ?منذ ?بداياته ?قائلاً: «?بدأت ?تجربتي ?في ?استكشاف ?البلدان ?عبر ?الدراجة ?منذ ?2007، ?وطفت ?دول ?الخليج ?كافة، ?ثم ?زرت ?الأردن ?وبعض ?المناطق ?العربية ?حولها، ?وكانت ?مغامراتي ?الأبرز ?هي ?رحلة ?القارات ?الثلاث ?إلى ?آسيا ?وأوروبا ?وأفريقيا ?عبر ?الدراجة، ?وقطعت ?مسافة ?28 ?ألف ?كيلو?متر ?حول ?18 ?بلداً، ?لم ?تخل ?من ?التحدي ?والصعوبات ?التي ?واجهتها ?بحماسة ?وانتصرت ?عليها». رياضة‎ ?خطرة محمد‎ ?المنصوري ?رحالة ?إماراتي ?في ?رياضة «?الكايت ?سيرفينج»، ?وهي ?رياضة ?خطرة ?وقاتلة ?كما ?يصفها ?فهي ?تحتاج ?إلى ?دروس ?مكثفة ?وبروفات ?متواصلة، ?وتتطلب ?خبرة ?واسعة ?ويقظة ??عالية. ?مشيراً ?إلى ?دور ?المهرجان ?في ?خلق ?منصة ?عالمية ?للرحالة ?وعشاق ?المغامرة ?لتعريف ?الجمهور ?بهذه ?الرياضة ?الجديدة ?التي ?تهدف ?إلى ?الترفيه ?والتشويق ?وإشعال ?الحماسة ?وخلق ?روح ?التحدي والحماسة ?بين ?الشباب ?الإماراتي ?والعربي. وكشف‎ ?محمد ?سر ?شغفه ?بهذه ?الرياضة ?قائلاً: «بطبعي ?أعشق ?الرياضات ?الخطرة ?منذ ?الصغر، ?مثل ?القفز ?وتسلق ?الجبال ?وغيرها، ?وقد ?شدتني ?رياضة «?الكايت ?سيرفينج»، ?ورغم ?أنني ?كنت ?أعاني ?إصابة ?بليغة ?في ?ساقي ?فإنني ?تحمست ?لممارستها ?وأدائها ?بشكل ?احترافي». وأضاف: ?«طفت ?دولاً ?عديدة ?مثل ?قطر ?ومصر ?وجزر ?موريشيوس ?وغيرها ?لأداء ?تمارين ?شاقة ?واكتساب ?خبرات ?من ?رياضيين ?متخصصين ?بها، ?فهي ?تتطلب ?بيئة ?بحرية ?وسرعة ?رياح ?عالية ?لكي ?تساعد ?على ?أداء ?حركاتها ?بكل ?خفة ?ورشاقة». «?أشباح ?الطريق» واعتبر‎ ?خميس ?الكعبي ?رئيس ?شبكة «?فري ?رايترز» ?للرحالة ?عبر ?الدراجات، ?والتي ?تضم ?تحت ?مظلتها ?168 ?دراجاً، ?أن ?المهرجان ?يسهم ?في ?دعم ?المبدعين ?في ?عالم ?الدراجات، ?ويقدم ?صورة ?برّاقة ?تعكس ?القيمة ?والمبادئ ?الرياضية ?التي ?يتحلون ?بها، ?نافياً ?أن ?يكون ?مجتمع ?الدراجين ?كما ?يصفهم البعض ?بأنهم ?أشباح ?الطريق ?وأعداء ?القوانين ?وإشارات ?المرور. ?موضحاً: ?«المهرجان ?يكسر ?كل ?تلك ?الصور ?النمطية ?المرتسمة ?في ?أذهان ?الجميع، ?فنحن ?لدينا ?رسالة ?وغايات ?اجتماعية ?وإنسانية، ?ونتحلى ?بأخلاق ?رياضية ?عالية، ?ونحافظ ?على ?مجتمعنا ?بالالتزام ?بالسرعة ?واحترام ?القوانين ?وعدم ?إحداث ?أي ?ضجيج، ?وتجنب ?اقتحام ?خصوصية ?المناطق ?السكنية». وقال‎ ?الكعبي ?إن ?المهرجان ?فتح ?لهم ?نفاذة ?للتعريف ?برحلاتهم ?الداخلية ?والخارجية، ?موضحاً: «?لقد ?زرنا ?أماكن ?سياحية ?ومناطق ?نائية ?لا ?أحد ?يعرفها ?داخل ?الدولة، ?حيث ?ننظم ?رحلتين ?أسبوعياً، ?بمشاركة ?40 ?دراجاً، ?بهدف تعزيز ?أواصر ?الترابط ?الاجتماعي، كما نحرص ?على ?تبني ?مبادرات ?اجتماعية ?لنقل ?صورة ?طيبة ?عن ?الدراج ?الإماراتي، ?وخلق ?اهتمام ?لدى ?الناس ?وجذبهم ?إلى هذه ?الرياضة». دعوة ?إلى التسامح يوسف‎ ?بن ?شكر ?الزعابي ?رئيس ?نادي ?صقور ?الإمارات ?للتصوير، ?تحدث ?عن ?المشاركة ?في ?هذا ?المهرجان، ?معتبراً ?أن ?مصور ?الطبيعة ?هو ?حالة ?مغامر ?بامتياز، ?كونه ?يخاطر ?بحياته ?في ?البراري ?والغابات ?والأماكن ?الخطرة ?لاقتناص ?لقطة ?رائعة، ?فضلاً ?عن ?أن ?مصور ?حياة ?الناس ?يجد ?صعوبة ?أحياناً ?في ?التعامل ?مع ?مختلف ?عادات ?وتقاليد ?الشعوب ?التي ?ينبغي ?أن ?يتحلى ?بدراية ?عن ?خصوصية ?ثقافتهم ?ونظرتهم ?للصورة ?وطبيعة ?تعاملهم ?مع ?الآخر. ?وأشار ?الزعابي ?إلى أن ?فريق ?النادي الذي ?يضم ?نحو ?58 ?مصوراً ?إماراتياً، ?طاف ?أكثر ?من ?20 ?بلداً ?حول ?العالم، ?«وغايتنا ?صقل ?خبراتنا ?وتجاربنا ?وتوثيق ?ثقافات ?الشعوب ?بمعالمها ?وأناسها ?وتقاليدها، ?ونقلها ?إلى ?بلدنا ?من ?منطلق ?مبدأ ?تلاقح ?الثقافات ?والحضارات ?تحت ?شعار ?الدعوة ?إلى ?التسامح ?ونبذ ?العنف ?واحترام ?ثقافة ?وهوية ?وخصوصية ?الآخر».