دعا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الشباب الإماراتي إلى البحث عن الفرص الواعدة والمحتملة واقتراح الحلول المبتكرة للتحديات التي يواجهها في مجال العمل الدبلوماسي بما يسهم في تعزيز الدبلوماسية الإماراتية وبناء مستقبل الدولة.
جاء ذلك خلال حضور سموه جانباً من الحلقة الشبابية -إحدى مبادرات مجلس الإمارات للشباب- التي نظمها مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي اليوم الخميس في ديوان عام الوزارة بأبوظبي تحت عنوان "دبلوماسية المستقبل.. طموح وأمل".
حضر الحلقة الشبابية معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب وسعادة أحمد ساري المزروعي وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالإضافة إلى عدد من القيادات الشبابية والموظفين الشباب بالوزارة وطلاب أكاديمية الإمارات الدبلوماسية.

وهدفت الحلقة الشبابية إلى بحث الفرص والتحديات التي تواجه الشباب في القطاع الدبلوماسي ومناقشة الحلول المقترحة والمبتكرة لمواجهة هذه التحديات. وتضمنت محاور الحلقة الشبابية طروحات حول تطلعات الشباب في وزارة الخارجية والتعاون الدولي تجاه العمل الدبلوماسي والتطور الوظيفي فيه.

وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أصدر الشهر الماضي قراراً بتشكيل "مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي" بهدف تمكين وتفعيل دور الشباب وتحفيزهم على المزيد من الإبداع والابتكار والمشاركة الفاعلة في تعزيز الدبلوماسية الإماراتية.
جاء هذا القرار تعزيزاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في إعطاء الشباب فرصاً استثنائية لقيادة مسيرة المستقبل ليتمكنوا من القيام بمهمتهم في تحقيق محاور وأهداف مئوية الإمارات 2071.
وخلال الحلقة الشبابية، توجهت معالي شما المزروعي بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي على دعمه اللامحدود ودور سموه بالغ الأهمية في رعاية الشباب الإماراتي ما أسهم في تخريج جيل واعد من الشباب الإماراتي المتميزين والمسلحين بالعلم والمعرفة في كافة التخصصات والمواقع والقطاعات في الدولة.
وأشادت معاليها بمجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي وتنظيمه لهذه الحلقة الاستثنائية، معربة عن سعادتها لحضور الحلقة الشبابية والاستماع لآراء وتطلعات شباب الوزارة.
ولفتت إلى أهمية دور المجلس في الوزارة باعتباره حلقة وصل بين الشباب والقيادة، معربة عن أملها في عقد المزيد من الحلقات الشبابية والمبادرات التي تسهم في تحقيق آمال وطموحات الشباب وتطلعات القيادة الرشيدة.
جرى خلال الحلقة الشبابية طرح العديد من القضايا والموضوعات التي تمس الشباب وكان من أبرزها نوعية البرامج التدريبية المتخصصة ومواءمة التعليم مع مجالات العمل في القطاع الدبلوماسي وأمن المعلومات والتخصص الوظيفي.

يتكون مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي من تسعة أعضاء عملوا على صياغة استراتيجية تعمل على تعزيز مسيرة السياسة الخارجية لدولة الإمارات بتقديم جيل شاب مبتكر ومبادر يتحلى بروح المنافسة ومتمسك بأصالة القيم الإماراتية.
تبنى المجلس شعار "دبلوماسية المستقبل.. طموح وأمل" حيث تتمثل رؤية المجلس في العمل على إعداد جيل واعد من الشباب الدبلوماسيين يساهمون في تحقيق أجندة الشباب 2021.
يهدف مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي إلى العمل على تنمية وتطوير المهارات والقدرات والكفاءات الخاصة بشباب الوزارة وإظهار دور وجهود دولة الإمارات دولياً في تمكين الشباب واحتضان طموحاتهم وآمالهم والارتقاء بالعمل الدبلوماسي القائم على المعرفة والابتكار لتحقيق التميز في السياسة الخارجية.
يتولى المجلس اختصاصات تشمل الإشراف على تنظيم فعاليات ومبادرات الشباب في الوزارة وبعثات الدولة في الخارج والمشاركة في مشاريع الأجندة الوطنية للشباب ومواءمة الجهود والتنسيق مع الجهات الاتحادية والقطاع الخاص وأية جهات أخرى ترغب في تنفيذ فعالية خاصة بالشباب في الوزارة.
ينتسب إلى وزارة الخارجية والتعاون الدولي 689 شاباً وشابة 52 في المائة منهم من الذكور و48 في المائة من الإناث.