الاتحاد

عربي ودولي

بغداد تطالب مجلس الأمن بالإشراف على التحقيق


بغداد - اف ب، أ ب: دان وزير العدل العراقي أمس عملية اغتصاب فتاة عراقية وقتلها مع أفراد أسرتها من قبل جنود أميركيين فيما طالبت نائبتان في البرلمان باستدعاء رئيس الحكومة نوري المالكي للتعهد أمام النواب بأن مرتكبي الجريمة البشعة سيلقون العقاب· جاء هذا التصعيد بعد يوم واحد من ظهور الجندي الأميركي السابق جرين ستيفن امام محكمة فيدرالية أمس الأول ليواجه تهمتي الاغتصاب والقتل في الحادثة التي وقعت في 12 مارس الماضي بالمحمودية· وبالتوازي يجري تحقيق في القضية نفسها مع أربعة عسكريين آخرين مازالوا في الخدمة بالعراق· وقال وزير العدل هاشم عبدالرحمن الشبلي ( سني) أمس ''اذا حدثت هذه الممارسة، فإنها تشكل جريمة بشعة وغير أخلاقية ووحشية ولا انسانية وإنها خرق لاتفاقية جنيف والمعاهدات الدولية''·
وطالب الوزير مجلس الأمن والمنظمات الدولية بالتأكد من معاقبة الجناة وقال ان السلطة القضائية العراقية ينبغي ان تبلغ بمسيرة وتفاصيل التحقيقات الجارية حاليا والتي يجب ان تجري باشراف المنظمات الدولية· واضاف ''بشاعة هذه الجريمة تتطلب تدخلا عاجلا من مجلس الأمن لوقف مايتعرض له الشعب العراقي من انتهاكات وادانتها حتى لا تتكرر مرة أخرى''· من جهتهما قالت النائبتان صفية السهيل وعايدة الشريف ان التنديد الشفهي لا يجدي شيئا ولا يكفي· وطالبت السهيل (من كتلة القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي) في مؤتمر صحافي البرلمان العراقي باستدعاء وزير الداخلية جواد البولاني ورئيس الوزراء واجراء تحقيق بشأن اغتصاب فتاة عراقية ومقتلها مع ثلاثة من أفراد عائلتها''· واضافت ''نحن منزعجون من هذه الواقعة ونريد فتح تحقيق ليس فقط من خلال الأميركيين ولكننا نطالب بان يكون للحكومة العراقية دور في التحقيق''·
وجاء في وثيقة وضعها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي للحصول على مذكرة توقيف، ان غرين توجه ليل 11-12 مارس الماضي برفقة ثلاثة جنود آخرين كان احتسى معهم الكحول، الى منزل قرب نقطة تفتيش في ضواحي المدينة ''من اجل اغتصاب امرأة كان يعرف انها تقيم هناك''· وبحسب شهادة جندي بقي عند الحاجز وجنديين من الذين رافقوا غرين، فان هذا الاخير توجه مباشرة الى غرفة كانت فيها امرأة ورجل وفتاة، ثم خرج قائلا ''لقد قتلتهم، ماتوا كلهم''·

اقرأ أيضا

البيت الأبيض: إقرار مواد العزل بحق ترامب "مهزلة بائسة"