الاتحاد

الإمارات

60 موجهاً تربوياً من أصل 100 تخطوا المرحلة الأولى من معلم القرن

وزير التربية وجانب من الحضور خلال حفل تكريم الموجهين

وزير التربية وجانب من الحضور خلال حفل تكريم الموجهين

تخطى 60 موجهاً من مختلف التخصصات الدراسية والمناطق التعليمية أمس المرحلة الاولى من برنامج إعداد المدربين ضمن مشروع ''معلم القرن'' بعد أن خضعوا لـ60 ساعة تدريبية في ورش عمل حول المعايير المهنية للمعلمين والممارسات الصفية المهنية، وذلك من أصل 100 موجّه تمّ اختيارهم للانخراط في المرحلة الاولى من المشروع· وسيكون على المتدربين بدءاً من مارس المقبل تخطي ثلاث مراحل أخرى بواقع 30 ساعة تدريبية لكل منها·
وتتضمن المرحلة الثانية ورش عمل تخصصية في الممارسات المهنية الصفية لينال المتدربون الذين يتخطونها صفة مدربين للمعلمين· وتهدف المرحلة الثالثة (أ) الى تدريب الموجهين على الملاحظة الصفية والتوجيه فيكونوا بمثابة مدربين معاونين· أما المرحلة الثالثة (ب) فيتوقع ان يتخرج منها 40 مدرباً سيكونون نخبة المتدربين لينالوا مركز الاختصاصيين المهنيين·
وتتجه الوزارة بعد ذلك الى إجراء تقييم نهائي لاختيار أفضل 30 موجهاً وموجهة لاعتمادهم رسمياً من الوزارة والمؤسسة الأميركية للإشراف التربوي وتطوير المناهج ومنحهم شهادة مصدقة دولياً تحمل صفة مدرب دولي معتمد· وسيتمكن الموجه من خلال هذه الشهادة العمل في مجال التدريب في أي من بلدان العالم·
وسيتولى فريق المدربين الجدد مع فريق التدريب التابع للمؤسسة تنفيذ مشروع ''معلم القرن'' في المناطق التعليمية، كما سيتم الاستفادة من جهود وخبرات الموجهين الذين خرجوا من التقييم النهائي وعددهم 30 موجهاً في الإعداد للأعمال التدريبية والممارسات العملية·
تكريم المتدربين
وفي هذه المناسبة، كرّم معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم الدفعة الأولى من المتدربين وذلك في حفل أقيم صباح أمس في مقر الوزارة بحضور راشد سالم لخريباني النعيمي مدير عام الوزارة، ويوسف الشرياني المدير التنفيذي للشؤون التعليمية، ود· جين كارتن الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأميركية للإشراف التربوي وتطوير المناهج·
وفي كلمته، ثمنَّ معالي الدكتور حنيف حسن جهود المشاركين في البرنامج الذي يشكل أحد العناصر الهامة في المشروع الوطني ''معلم القرن'' الهادف إلى تأهيل 10 آلاف معلم ومعلمة للتعامل مع أحدث أساليب التدريس في ضوء معايير عالمية ومتطورة، مؤكداً أن المشروع يعكس التزام وزارة التربية والتعليم القوي بتوفير أحدث البرامج التدريبية وأكثرها شمولاً للمعلمين في الميدان التربوي لتمكينهم من استخدام أفضل أساليب التدريس العالمية·
وأوضح معاليه أن هذا المشروع هو جزء من النظرة الكلية التي تبنتها الوزارة في خطتها الإستراتيجية والتي تهدف إلى تحقيق أعلى مراتب الجودة والأداء في كافة مكونات المنظومة التعليمية· وتركز الخطة الإستراتيجية للوزارة على إعداد المعلمين وتدريبهم، وإلى تحديث مهارات المعلمين استجابة للمفاهيم الجديدة لتطوير العملية التعليمية، والمعارف والتقنيات المتطورة وأساليب التدريس والتفاعل الصفي المتمركزة حول الطالب·
من جهته، أشار د· جين كارتر الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأميركية للإشراف التربوي وتطوير المناهج القائمة على أعمال التدريب للـ''اتحاد'' الى ان تطوير الموجهين والاساتذة لا يقتصر على انجاز المشروع الذي سيستمر لفترة خمس سنوات، معتبراً ان البداية تنطلق عقب الانتهاء من تنفيذ المشروع· وأوضح الى ان المعلومات والتكنولوجيا ووسائل التعليم هي في تطور مستمر ما يجعل الموجهين أمام تحديات مستمرة لتطوير الذات والتي لن يصمد أمامها سوى المعلم القادر على التأقلم مع كل جديد وان يعكس ذلك على تطوير النشاطات الصفيـــة·
تطوير التعليم
وأوضحت نبيلة علي الميرزا مدير إدارة التطوير والتنمية المهنية بوزارة التربية والتعليم أن المشروع يأتي في إطار إستراتيجية الوزارة لتطوير التعليم المنبثقة من خطة الحكومة الإستراتيجية والتي تهدف إلى الارتقاء بأنظمة وبرامج التطوير المهني لكافة العاملين في النظام التعليمي، الإداريين، المعلمين، والفنيين·
وفي هذا الإطار وقع معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد ومعالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم اتفاقية للتعاون العلمي لمدة خمس سنوات بالتعاون مع الجمعية الأميركية للإشراف التربوي وتطوير المناهج التي تعرف باسم ''مؤسسة إيه إس سي دي'' وهي تعد من كبرى الشركات المطبقـــة للتطوير التربوي في العالم في هـــذا المجال·
ويهدف المشروع العلمي إلى تعزيز التنمية المهنية ورفع الكفاءات وتبني معايير عالمية تحدد الإطار المرجعي لعمليات التطوير المهني وتقييم الأداء وتجويد المخرجات التعليمية· وتصل التكاليف التقديرية للمشروع حوالي 200 مليون درهم·
وأضافت الميرزا أن المشروع يمنح فرص التطوير المهني لعشرة آلاف معلم ومعلمة من خلال توفير الدورات التدريبية وورش العمل والكتب الدراسية باللغتين العربية والإنجليزية·

اقرأ أيضا

بدعم إماراتي..إجراء أكثر من 600 عملية جراحية لأهالي تعز