الاتحاد

عربي ودولي

لام أكول في بيروت اليوم


بيروت - الاتحاد: تنطلق اليوم رسمياً الوساطة السودانية بين لبنان وسوريا مع وصول وزير الخارجية لام اكول اجاوين الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للقمة العربية الى بيروت·
ووفق جدول مواعيد المسؤول السوداني، فإنه سيبدأ زيارته بلقاء نظيره اللبناني فوزي صلوخ قبل ان يجول على الرؤساء الثلاثة اميل لحود، نبيه بري وفؤاد السنيورة وبعض القيادات الاقتصادية، على ان يتوجه الى دمشق بعد اختتام زيارته الرسمية الى بيروت لابلاغ القيادة السورية بحصيلة محادثاته في العاصمة اللبنانية·
واستباقاً لمحادثات اكول في بيروت، سارعت مصادر ديبلوماسية سودانية في كل من الخرطوم والعاصمة اللبنانية الى التقليل من اهمية الوساطة السودانية بين لبنان وسوريا، حيث نفت ان يكون هدف الزيارة هو بذل مساع لازالة التوتر القائم بين البلدين·
واكدت المصادر السودانية بأن المحادثات سوف تركز على العلاقات الثنائية اللبنانية - السودانية والتطورات السياسية في المنطقة عراقياً وفلسطينياً، فضلاً عن التهديدات الاسرائيلية ضد لبنان وسوريا والوضع العسكري الذي تحاول اسرائيل فرضه على الحدود اللبنانية الجنوبية في ظل الاستنفار المعلن من قبل جيش الاحتلال·
ولفتت المصادر الى ان مهمة اكول ستكون منفصلة عن الوساطة السودانية التي يريد الرئيس السوداني عمر حسن البشير حصرها بموفده الخاص مصطفى عثمان اسماعيل الذي زار بيروت في مايو الماضي، وتبين له ان الاقتراحات المطروحة للوساطة غير مقبولة للجلوس على طاولة للبحث في مضمونها من كلا الطرفين اللبناني والسوري·
ووفق المصادر نفسها فإن محادثات رئيس الديبلوماسية السودانية ستركز على عدة نقاط ابرزها: انشاء لجنة لبنانية - سودانية عليا وتعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل الاتفاقات المعقودة بين البلدين وعددها 13 اتفاقاً·
وتجدر الاشارة الى وجود ثلاثة اتفاقات للتعاون الاقتصادي على مستوى القطاع الخاص·
واللافت ان المصادر الديبلوماسية السودانية رفضت اعطاء اي تفسير عشية وصول اكول الى بيروت حول محاولة الخرطوم فصل مهمته عن الوساطة بين لبنان وسوريا، الامر الذي فسره المراقبون بأن الحكومة السودانية تخشى ان يسجل عليها أي فشل في حال تعثرت جهودها في رأب الصدع في العلاقات اللبنانية - السورية·

اقرأ أيضا

متظاهرون في كييف يطالبون زيلينسكي بعدم الرضوخ لضغوط موسكو