الاتحاد

عربي ودولي

وزير الداخلية المصري ينفي قمع المتظاهرين


القاهرة - الاتحاد: في أول مواجهة له مع نواب الاخوان في البرلمان المصري نفى وزير الداخلية حبيب العادلي قيام وزارته بتزوير الانتخابات البرلمانية الأخيرة· كما نفى أي تجاوزات لاجهزة الامن عند تصديها لاي خروج عن الانضباط الأمني· وقال ان وزارة الداخلية احالت عددا من الضباط للتحقيق لمخالفتهم القانون والتوجيهات مؤكدا رفضه تجاوز اي رجل أمن في استخدام سلطاته·
ورفض في تعقيبه على ما أثاره نواب الاخوان في اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان مساء أمس الأول قيام رجال الأمن باستخدام السيوف للتصدي لاي مظاهرة· وقال ان رجال الأمن ملتزمون بسياسة ضبط النفس· ووصف ما يقوم به بعض المتظاهرين بان تصرفاتهم غير طبيعية ويقومون بتعطيل حركة المرور ووقف النشاط الاقتصادي بتجمعاتهم غير المرخص بها·
وذكر ان رجال الامن تعرضوا لاستفزازات عديدة اثناء المظاهرات والتجمعات التي سمح بتنظيمها وان لدى الامن صور اعتداء على رجال الامن ·
وكشف العادلي عن ان القيادي الاخواني المحبوس حسن الحيوان لم تتم تبرئته حتى الان من جانب القضاء وانه كان يسعى الى شراء اسلحة لاستخدامها في الانتخابات البرلمانية الأخيرة وتم تسجيل كافة الاتصالات بهذا الشأن·
واوضح ان قانون الطوارئ مستمر لحين صدور قانون مكافحة الارهاب وانه لم يخف اية حقيقة حول التفجيرات التي شهدتها سيناء مؤخرا ورغم جسامة هذه الاحداث الا انها لم تحقق ما تم تخطيطه لها ولم تأت بنتائج اكثر ترويعا بسبب اليقظة الامنية· ونفى تلقي السلطات المصرية اية اخطارات من الدوائر الاجنبية التي قيل انها حذرت رعاياها من زيارة مصر بسبب التفجيرات الارهابية التي شهدتها سيناء ورغم ذلك فان اجهزة الامن اتخذت كافة التدابير ولم تتعامل معها باستهانة·
ونفى العادلي الادعاءات التي روجتها بعض الصحف حول ميزانية الوزارة وقال انها تنطوي على الاساءة لجهاز الشرطة· وقال انه قيل ان ''عصا'' الداخلية تكلفت 45 مليار جنيه خلال 11 عاما ويقصد بالعصا تجهيزات قوات مكافحة الشغب· واوضح ان المبلغ الحقيقي هو 4 ملايين جنيه فقط منذ عام 98 ودور هذه القوات ليس قاصرا على فض المظاهرات غير الشرعية ولكن يتجاوز هذا الدور الى ازالة التعديات وتنفيذ الاحكام·

اقرأ أيضا

قرقاش: الدوحة تتهرب من التزاماتها بمحاولة شق الصف