الاتحاد

عربي ودولي

أمانو قلق من مضاعفة طهران إنتاج اليورانيوم 3 أمثال

أعرب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، عن قلقه بشأن خطط طهران لمضاعفة قدرتها لإنتاج اليورانيوم إلى ثلاثة أمثالها، مؤكداً أنه يعتزم الاجتماع مع وزير خارجية إيران الأسبوع المقبل. فيما هاجم حفيد مؤسس الثورة في إيران حسن الخميني وأعضاء من جبهة الإصلاحات، قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد جعفري محذرين الحرس من التدخل في السياسة والأحزاب.
وقال أمانو في العاصمة الكولومبية بوجوتا إنه يعتزم الاجتماع مع علي أكبر صالحي الأسبوع المقبل، لكنه لم يقدم تفاصيل محددة.
وأضاف “أهم رسالة إلى إيران هي أنهم يجب عليهم أن ينفذوا بشكل كامل اتفاق الضمانات والالتزامات الأخرى ذات الصلة، هناك حاجة إلى المزيد من التعاون لاستعادة ثقة المجتمع الدولي”.
وأضاف أمانو قائلًا “نحن قلقون جداً بشأن ذلك”، مؤكداً أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تلقت رسالة “بسيطة جداً” من إيران بشأن خططها. وجدد أمانو القول بأنه سيدرس قبول دعوة لزيارة إيران لكنه أكد أنها سيتعين أن تسفر عن نتائج ملموسة. وأضاف قائلاً “مما يبعث على الأسف أنني الآن لا أرى تقدماً”.
واعلنت إيران الشهر الماضي أنها ستنقل إنتاجها لليورانيوم الأعلى تخصيباً إلى موقع تحت الأرض وستضاعف طاقتها الإنتاجية إلى ثلاثة أمثالها.
داخلياً هاجم حفيد الخميني وبعض الإصلاحيين تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني محمد جعفري التي طالب فيها الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي بإعلان براءته من تيار الفتنة وزعمائه مثل مير حسين موسوي ومهدي كروبي.
وقال حسن خميني على صفحته الإلكترونية في موقع (فيسبوك) مخاطباً جعفري “ألا يعلم قائد الحرس والمؤسسات التابعة له أنهم ملزمون بالطاعة لقيم الثورة ومنهج خميني”. وأضاف أن “خميني حرم في حياته ومماته على قيادة الحرس والعسكر التدخل في السياسة والأحزاب السياسية، لأن ذلك سيؤدي إلى حدوث فتنة كبيرة في البلد”.
في السياق ذاته هاجم محمد رضا خاتمي شقيق الرئيس الإصلاحي خاتمي جعفري وقال إن “تصريحات قائد الحرس تفوح منها رائحة من ينظم عملية انقلابية ضد النظام الحالي في إيران”.
وأيد تحذير حفيد الخميني قائلا “لايحق لكم من الناحية القانونية أو الشرعية أو العرفية أو الدستورية، أن تحددوا للآخرين خياراتهم السياسية”.

اقرأ أيضا

الجزائريون يختارون الساكن الجديد للقصر الرئاسي اليوم