الاتحاد

عربي ودولي

مدعي عام مانهاتن يرفض إسقاط دعوى الاغتصاب بحق ستروس-كان

أعلن مدعي عام مانهاتن أمس الأول، إبقاء الملاحقات القانونية في اتهامات الاعتداءات الجنسية بحق دومينيك ستروس-كان، رافضاً إسقاط الدعوى، كما طالب بذلك محامي الدفاع عن الضحية المفترضة، متهماً مكتب المدعي العام بـ”تسريب” معلومات إلى وسائل الإعلام. وكتب كينيث تومسون محامي عاملة التنظيف في فندق سوفيتيل التي رفعت دعوى ضد ستروس-كان في رسالة موجهة إلى المدعي العام سايروس فانس “أكتب إليكم بالنيابة عن الضحية، مطالباً بسحب قضية دومنيك ستروس-كان من مكتبكم فوراً”.
وجاء في رسالة المحامي أمس الأول “لسكان ولاية نيويورك الحق في أن تكون لهم نيابة عامة مناسبة ومحايدة في ملف بهذه الأهمية” وأن “مكتبكم للأسف، أظهر أنه غير قادر على تطبيق هذه المعايير”. وأضاف”مكتبكم مسؤول كما يبدو عن التسريبات المتكررة والمسيئة في وسائل الإعلام الأسبوع الماضي والتي كان هدفها المس بسمعة الضحية. إلا أن المدعي العام رفض التنحي عن القضية.
كما أشار المحامي إلى “تضارب محتمل للمصالح” بين المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي والادعاء مرده إلى كون مسؤولة في مكتب المدعي متزوجة من أحد محامي الدفاع عن ستروس-كان. وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” أثارت القضية في يونيو وأوضحت أن المرأة المعنية وتدعى كارين فريدمان انيفيليو اتصلت بفانس بمجرد أن علم زوجها مارك انيفيلو بأن شركته ستتولى الدفاع عن ستروس-كان.
وكان مكتب المدعي العام أعلن في وقت سابق أن “التحقيق مستمر”، وذلك إثر اجتماع مع محامي الدفاع عن ستروس-كان. وبقيت وسائل الإعلام طيلة صباح أمس في انتظار نتيجة الاجتماع متوقعة إعلاناً محتملاً بوقف الملاحقات القضائية بحق ستروس-كان.
إلا أن أي معلومات لم تتسرب عن اللقاء الذي اعتبر بنجامين برافمان أحد محامي ستروس-كان أنه “بناء”. أما ستروس-كان فقد عاد مبتسماً إلى منزله في مانهاتن قبيل الساعة 16,30 (20,30 تج) برفقة زوجته آن سانكلير.

اقرأ أيضا

مجهولون يطلقون النار على حافلة سياحية في البتراء الأردنية