الاتحاد

عربي ودولي

حرب التصريحات تستعر بين روسيا وتركيا

تصاعدت حدة التصريحات والتصريحات المضادة بين روسيا وتركيا في الآونة الأخيرة بسبب خلافات موسكو وأنقرة حول الأزمة السورية لتصل إلى ذروتها، اليوم الاثنين.


فقد اتهم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، اليوم الاثنين، روسيا بالتصرف في سوريا كأنها «منظمة إرهابية» متوعداً برد قوي.


وصرح داود أوغلو، في مؤتمر صحافي في كييف عاصمة أوكرانيا التي تعيش خلافا قويا مع روسيا «إذا واصلت روسيا التصرف كأنها منظمة إرهابية ترغم المدنيين على الفرار، فسنوجه إليها رداً حاسماً جداً»، بحسب الترجمة الرسمية لما قاله.


وأضاف في المؤتمر الذي عقده مع نظيره الأوكراني ارسيني ياتسينيوكان «روسيا وتنظيم داعش ارتكبا العديد من الجرائم ضد الإنسانية. وهذه القضية ينبغي النظر فيها في إطار القانون الدولي».


وجاءت اتهامات وزير الخارجية التركي لموسكو بعد بضع ساعات من اتهام الخارجية الروسية لتركيا بمساعدة «جماعات إرهابية جديدة ومرتزقة مسلحين» على التسلل إلى سوريا لتقديم العون لتنظيم «داعش» وغيره من الجماعات الإرهابية.


وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن «موسكو تعرب عن بالغ قلقها من الأعمال العدائية التي تقوم بها السلطات التركية فيما يخص الدولة المجاورة»، في إشارة إلى قصف المدفعية التركية لمواقع المقاتلين الأكراد السوريين لليوم الثالث على التوالي.


واعتبرت روسيا أن أنقرة تعتمد «خطاً استفزازياً (...) يشكل خطراً على السلام والأمن ويتجاوز حدود الشرق الأوسط».


وتتهم تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وجناحه المسلح بالارتباط بمتمردي حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة «إرهابيا». وترد روسيا بأن أنقرة تدعم الحركات الإرهابية في سوريا والتي تشن روسيا حملة ضدها منذ سبتمبر الماضي.


وتدهورت العلاقات بين أنقرة وموسكو إلى أدنى مستوياتها منذ قيام تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، في نوفمبر بإسقاط طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية رغم تأكيد روسيا أن الطائرة لم تدخل الأجواء التركية.

اقرأ أيضا

إقالة مفاجئة لقائد "الحرس الثوري" الإيراني