الاتحاد

الرياضي

13 عاماً والنجاح يتواصل لجائزة رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة


تمثل الأفكارالسامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في إعلاء شأن الجواد العربي الاصيل،الهدف الذي يسعى إليه اتحاد الفروسية الذى يسترشد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة والاشراف المباشر لسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الاتحاد،وهو الأمر الذي دفع الاتحاد للانخراط في رعاية الفعاليات المرتبطة برياضة الفروسية والسباق سواء تعلق ذلك بالسباقات أو بالجوانب الاخرى ذات الصلة بهذه الرياضة النبيلة·

ومع شروق شمس الامارات يوم الاربعاء 12 يوليو 2006 على ميدان نيوماركت العريق في بريطانيا للسنة الثانية عشرة على التوالي،وبهذه المناسبة صرح سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان،رئيس الاتحاد بأننا نبذل كل الجهود نحو تحقيق الرغبة السامية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،والافكار السامية التي سار على نهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان،رئيس الدولة،حفظه الله،والتي تعكس تاريخ أمة ساهمت بوضوح في بناء صرح الحضارة الانسانية عبر العصور المختلفة،والفروسية تمثل جانباً من تراث وثقافة العرب كما انها وسيلة فعالة لتوثيق أواصر التعاون الثقافي والتواصل بين مختلف الشعوب·
أضاف سموه : انه اقتداء بهذه الافكار النيرة ذات المدلولات العميقة،عزم الاتحاد على انجاز مهامه والقيام بكل ما من شأنه زيادة شعبية الفروسية ولتحويل هذه الافكار الى حقائق ملموسة على ارض الواقع يراها كل من له علاقة بعالم الخيول،وكان للاتحاد ما أراد بفضل الجهود التي بذلها لتطوير الفروسية·
ثلاثة أبعاد رئيسية
أعلن الاتحاد ومنذ انطلاقه عن جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة في سياق وضع خطة ذات ثلاثة أبعاد لمنح هذه الرياضة النبيلة ما تستحقه من مكانة بين الرياضات الاخرى وللإسهام فى تطويرها ونشرها·في الاتجاه الاول قام الاتحاد تنفيذا للافكار السامية لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله،بتوجيه اهتمامه نحو دعم الفروسية والسباق محلياً·وفي الخطوة الثانية اتجه الإتحاد لتنظيم ورعاية السباقات العالمية في الميادين العريقة ودعم مساعي تطوير هذه الرياضة بمختلف دول العالم،أما البعد الثالث فتمثل في حرص الاتحاد على القيام بمسؤولية تنظيم ورعاية الحلقات الدراسية والندوات والمؤتمرات والاجتماعات الدولية التي تعنى بعالم الخيول بصفة عامة وبالعناية بسلامة وصحة الخيول بشكل خاص·وفي كل هذه الاتجاهات التي سار فيها كان الاتحاد يضع في المقام الاول إعلاء مكانة وشأن الخيول العربية الاصيلة التي شكلت وما زالت تشكل عنصراً لا يمكن فصله عن نسيج ثقافة وتراث دولة الامارات العربية المتحدة·
خطوات واثقة
لا شك أن للاتحاد فضل الاسهام في تغيير مفهوم الرعاية واضافة أبعاد جديدة له ففي حين كانت تقتصر رعاية معظم المؤسسات ومشاركاتها على اضافة اسمها الى السباق وتزيين الواجهات والشعارات بألوانها بالاضافة الى دفع مبالغ من المال،فقد كان مفهوم الاتحاد لرعاية منافسات الفروسية والسباق أعمق من ذلك بكثير···فإلى جانب هذا البعد المتعارف عليه في رعاية منافسات الفروسية والسباق،كان الاتحاد يسعى لتحقيق الرغبة السامية لقائد المسيرة وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، الذي يعمل على الحفاظ على شخصيته العربية المتميزة واضافة نكهة جديدة على السباقات الدولية بتخصيص اشواط للخيول العربية الاصيلة ضمن اشواطها،ووضع بصمة الامارات على صفحات السباقات العالمية في كافة الجوانب المتعلقة بتنظيم هذه الفعاليات وتقوية أواصر العلاقات الثقافية مع الدول الاخرى حتى نتيح الفرصة أمام العالم لمعرفة القدرات التنظيمية ذات المستوى العالي لكفاءات الاتحاد وأبناء الامارات·
وتستطيع الامارات ان تفخر بدورها الريادي في دعم وتنظيم ورعاية سباقات الخيول العربية الاصيلة في انحاء متعددة من العالم وفي نجاحها في تحقيق أهدافها الرامية لاستعادة مكانة الجواد العربي الاصيل في المحافل الدولية واكتساب شعبية واسعة لمنافساته ودحض الدعاوى الزائفة بشأن قدراته وامكانياته،وأصبحت نجاحات سباقات الخيول العربية الاصيلة التي تنظمها الامارات في الخارج منذ ثلاثة عشر عاماً تخطو خطوات واثقة تبعث على التفاؤل والأمل لترسيخ الانجازات التي تمت في الماضي والعمل للمستقبل وفق الرؤية التي وضعها اتحاد الامارات العربية المتحدة للفروسية والسباق،حيث اننا نجد في كل الميادين التي تنظم وتستضيف السباقات الاهتمام من قبل الملاك والمدربين والفرسان ومحبي الخيول العربية الاصيلة،الامر الذي يبشر بالمزيد من الانجازات والنجاحات التي ستتواصل في المستقبل بإذن الله·
وتنطلق جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة في ميدان نيوماركت العريق في بريطانيا بتاريخ 12 يوليو 2006 ،لتنتقل بعد ذلك الى ميدان دوفيل الشهيرفي فرنسا بتاريخ 30 يوليو 2006 ،ومن ثم في ايرلندا بتاريخ 13 اغسطس 2006 ·
وعلى ميدان أوستند في بلجيكا بتاريخ 15 اغسطس 2006 ، وبعد بلجيكا ينتقل السباق الى روسيا لتنظم في ميدان موسكو بتاريخ 27 اغسطس 2006 ،كما ستعبر سباقات الخيول العربية الاصيلة المحيط الاطلسي لتقام في ميدان ديلور بارك في الولايات المتحدة الامريكية بتاريخ 2 سبتمبر 2006 ·
وتعود بعد ذلك الى ميدان دونديجيت في هولندا بتاريخ 10 سبتمبر 2006 ،ومن ثم في ميدان نيوماركت للمرة الثانية بتاريخ 19 اكتوبر 2006 ·
وأخيراً ومسك ختام جائزة صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة تنطـلق في بادن بادن في المانيا بتاريخ 21 اكتوبر 2006 ·

اقرأ أيضا