الاتحاد

ثقافة

شجن المطيري وعطر جمعة في «روح الكلام»

شيخة المطيري

شيخة المطيري

الشارقة (الاتحاد)

جمعت الأمسية الشعرية «روح الكلام» التي نظمتها هيئة الشارقة للكتاب في المقهى الثقافي بمعرض الشارقة الدولي للكتاب الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، والشاعر المصري أشرف جمعة، ليتناثر بينهما عطر الكلام وهمس الحنين.
قرأت المطيري قصيدتها «وللحنين بقية» التي جاءت مشبعة بالشجن والحنين والجمال، ومنها نقتطف:
تركتْ حكايتها
على أعتاب ذاكرتي..
وغابت..
واستوقفت ركب البنفسج ها هنا
بالضبط
عند مدخل الحلم القديم..
...
...
كانت ترتب كل يوم دمعها
وتضيف ملح شقائها
لطعامها وحديثها
كم سافرتْ
عشرين صمتاً
في عيون المتعبين.

ولم يفارقها الشجن في قصيدتها «مقهى» التي تقول فيها:
المقهى.. / عنوان النصّ الغائب / فينا / والنصل الغائر / حينا.. / عنوان القهوة / حين نفكّر.. / فينا / فيذوب الحرف.. / على شفة الفنجان

أما الشاعر المصري أشرف جمعة فقرأ قصيدة بعنوان «عطر رؤاها»، وقصيدة «أنتِ التي أحببتها»، ومنها:
وحدي هنا من دون وجه أحبتي
متنقلٌ بمدامعي بين الخراب
ذهبَ الضياءُ فمن تكون دليلتي
هذي النجوم أم الرياح أم الهضاب؟
يا بورسعيد الحزن أدمن صحبتي
خانت رفيقات الهوى عهد الصحاب
فإذا أتيتُ لكي أضمّ ترابها
فلأنه بحبيبتي خير التراب.

اقرأ أيضا

«الشارقة للكتاب» تعزز علاقاتها مع إيطاليا