الاتحاد

لابد من صنعاء

الانقلابيون يستغلون أزمة الوقود

طوابير السيارات أمام محطة وقود في صنعاء (رويترز)

طوابير السيارات أمام محطة وقود في صنعاء (رويترز)

صنعاء (الاتحاد)

تواصلت أزمة المشتقات النفطية في صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية لليوم الرابع على التوالي، حيث شهدت محطات الوقود ازدحاماً شديداً، واصطفت أعداد كبيرة من السيارات في طوابير طويلة أمامها في ظل سخط شعبي، وتوقف حركة النقل بنسبة 80%.
وافتعلت الميليشيات الأزمة بعد منع عشرات القاطرات المحملة بالوقود من مأرب إلى صنعاء واحتجازها في محافظة البيضاء، واحتكار الكميات المتوافرة من قبل قياديين حوثيين نافذين، والمضاربة بها في السوق السوداء، ما ساهم بشكل كبير في ارتفاع سعر البنزين والديزل وغاز الطبخ إلى الضعف.
وأفاد سكان أن سعر جالون البنزين سعة 20 لتراً ارتفع من 8500 إلى 16 ألف ريال في السوق السوداء وترتب على هذه الزيادات وعدم توافر البنزين توقف معظم المركبات ووسائل النقل وارتفاع تعريفة أجور النقل. ووصل سعر الديزل للتر الواحد في السوق السوداء 700 ريال، بعد أن كان يباع بنحو 350 ريالاً قبل بداية الأزمة. ووصل سعر أسطوانة الغاز 6 آلاف ريال، بزيادة تتجاوز 60% عن سعرها الرسمي.

اقرأ أيضا