الاتحاد

الرياضي

تأجيل محاكمة التلاعب في نتائج المباريات بإيطاليا


استؤنفت أكبر محاكمة رياضية في إيطاليا أمس والتي تواجه فيها أربعة أندية كبرى و26 مسؤولا تهم التلاعب في نتائج مباريات قبل يوم من مباراة الدور قبل النهائي في كأس العالم لكرة القدم بين إيطاليا والمانيا المضيفة·
وتواجه أندية يوفنتوس بطل الدوري وميلانو وفيورنتينا ولاتسيو ولها معا 13 من 23 لاعبا بتشكيل المنتخب الإيطالي لكرة القدم إمكانية الهبوط من دوري الدرجة الأولى الإيطالي والاستبعاد من البطولات الأوروبية إذا أدينت بالتآمر مع حكام للتلاعب في نتائج مباريات·
وافتتح رئيس المحكمة سيزار روبرتو وهو قاض متقاعد الجلسة في غرفة بالاستاد الاولمبي في روما ولكن محامي الدفاع شككوا على الفور في حق المحكمة في محاكمة وكلائهم· وأرجأ روبرتو المحاكمة بعد نحو ثلاث ساعات لدراسة الاعتراضات·· وأبرز أطراف القضية هو فريق يوفنتوس·
وتفجرت الفضيحة في مايو عندما أوضحت تسجيلات لمكالمات هاتفية إن المدير العام السابق للنادي لوتشيانو موجي أجرى مناقشات حول تعيين الحكام مع مسؤولين بالاتحاد الإيطالي لكرة القدم· وجلس المدعى عليهم وبينهم حكام بارزون ومالك نادي فيورنتينا دييجو ديلا فالي ونائب رئيس نادي ميلان ادريانو جالياني خلف موائد طويلة في مواجهة القضاة في مشهد أشبه بفصل دراسي في مدرسة·
وكان روبرتو أرجأ الجلسات في اليوم الأول من المحاكمة يوم الخميس لمنح خمسة فرق بدوري الدرجة الثانية تأمل أن تصعد لدوري الدرجة الأولى وهي ليتشي وميسينا وبولونيا وبريشيا وتريفيسو وقا كافيا لاعداد وثائقها·
وتغيب موجي عن الجلسة وقال باولو تروفينو محامي موجي والذي كان من بين أول من تحدثوا إن المحكمة الرياضية لا يحق لها محاكمة موجي لأنه استقال وترك عالم كرة القدم في أعقاب الفضيحة ولم يعد عضوا في الاتحاد الإيطالي لكرة القدم·
وقام آلاف من مشجعي نادي يوفنتوس بمسيرة في شوارع تورينو يوم السبت في إشارة على مساندتهم المستمرة للنادي· وكان اوجو لونجو محامي نادي لاتسيو أحد المطالبين برفض القضية لأنا تعتمد على مكالمات هاتفية وهو ما لا يحق للإدعاء استخدامها في المحاكمة· وقال لونجو ''أطلب من المحكمة رفض كل نصوص المكالمات الهاتفية على أساس القانون الذي ينص على أن هذه النصوص يمكن استخدامها فقط كجزء من التحقيقات التي تم الحصول عليها من خلالها· '' وحصل الادعاء الجنائي في تورينو على هذه النصوص ومررها للاتحاد الإيطالي لكرة القدم بعد أن قرر أنه لا يملك أدلة كافية لتوجيه اتهامات· واختتم الجلسة الصباحية بعد أن حث الادعاء التابع للاتحاد ستيفانو بالاتسي المحكمة على رفض كل الاعتراضات·
ومن المقرر أساسا أن تصدر المحكمة حكمها في العاشر من يوليو تموز أي بعد يوم من انتهاء كأس العالم لكرة القدم في برلين ولكن بعض المعلقين يقولون إن هذا الموعد يبدو متفائلا· ويحق للمدانين اسئناف الحكم ولكن العملية كلها يجب أن تختتم بحلول 27 يوليو وهي المهلة التي حددها الاتحاد الاوروبي لكرة القدم لتقديم قائمة بأسماء الفرق التي ستشارك في البطولة الأوروبية للأندية الأبطال وبطولة كأس الاتحاد الأوروبي الموسم المقبل·

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير